التغطية الصحية للمهاجرين بإسبانيا بمعايير وشروط

بقلم/
مصر : ۸-۹-۲۰۱۲ - ۲:٤۷ م - نشر

التغطية الصحية للمهاجرينكان استقبال أي شخص مريض في إسبانيا واجب على المصالح الصحية، وكان من حقه كدلك الحصول على البطاقة الصحية بغض النظر عن وضعه القانوني، ولكن في ظل الظروف التي تمر بها الحالة الاقتصادية وحاجتها إلى الأموال لدفع عجلة النمو إلى الأمام، سارعت الحكومة المركزية بداية الشهر الجاري إلى تفعيل القانون الصحي الجديد، الذي يحمل في طياته استبعاد أكثر من 153،000 مهاجر بدون وثائق من البطاقة الطبية، حيث أصبح يحق لهم الرعاية الصحية في حالات الطوارئ فقط، بدون استثناء النساء الحوامل والأطفال حتى سن 18 عاماً.

أما للاستفادة من التغطية الصحية يشترط دفع 710 اورو في السنة على شكل تأمين. لكن هذا القانون الصحي الجديد، لم يلق ترحيباً، بل اعتراضاً من بعض الحكومات الجهوية التي تحكمها الأحزاب المعارضة، كبلاد الباسك واستورياس وكتالونيا والأندلس، الذين أعلنوا أنهم سيواصلون خدمة المهاجرين وعدم الامتثال لهذا القانون، حيث أعلنوا بوضوح أن العدالة في الحقوق أساس متين لبناء مجتمع سليم. أما إقليم نافرا فيشترط على المهاجرين أن يثبتوا على الأقل سنة واحدة من الإقامة في الإقليم وعدم وجود سوابق جنائية مما يوضح أن الجهات تتحكم ولها حق التشريع الخاص بها في قطاع الصحة.

من جهة أخرى شهدت عدة مدن إسبانية احتجاجات أمام المستشفيات شارك فيها العديد من الهيئات الطبية والنقابات والمنظمات الاجتماعية والأحزاب والمهاجرين والجمعيات وجميعهم عبروا عن رفضهم لهذه التعديلات ورفعوا شعارات مطالبين الحكومة المركزية بالتراجع عنها، ووقفوا صفاً واحداً في الدفاع عن الحقوق الأساسية والمساواة للمواطنين بصفة عامة، مؤكدين الشعور العالي بالمسؤولية تجاه الواجب الذي جاؤا من اجله وأعلنوا أنهم لن يقبلوا أي انتقاص من الرعاية الصحية التي تعتبر حق لكل الأشخاص.

عبد الحفيظ بوبكريإسبانيا

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق