انتقادات لزعيم حركة حماس على خلفية خطابه الأخير

انتقادات لزعيم حركة حماس على خلفية خطابه الأخير

ألقى زعيم حركة المقاومة الإسلامية حماس، إسماعيل هنية، خطاباً بُمناسبة إحياء الذكرى ٣٣ لتأسيس حركة حماس. هذا الخطاب لاقى رواجاً بين أنصار حركته، لكنّه في الحين ذاته تلقّى انتقادات لزعيم حركة حماس من مسؤولين في حركة فتح.

وعن أسباب هذه الانتقادات، أكّد مسؤولون في فتح أنّ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنيّة، عمد إلى ذكر الضفة الغربية في مناسبات كثيرة في خطابه، في حين أنّ حركة حماس تُحكم سيطرتها على قطاع غزّة وليس لها دخل بالشأن السياسي في الضفة الغربية.

وقد قُرأ هذا التنصيص المتكرر على الضفة الغربية في خطاب هنيّة على أنّه تدخّل غير ضروريّ وخطاب مُفرغ من المعنى، والأجدر أن يكون تركيز هنيّة على قطاع غزّة، حيثُ تمسك حركته بزمام الأمور ولها القدرة على تغيير الواقع وإحداث إصلاحات حقيقية.

يرى المحللون أنّ الصراع التاريخي الطويل الذي عاشته حركتا حماس وفتح سيظل يُلقي بظلاله وبقوة على الحاضر، رغم استمرار محادثات المصالحة بشكل متعثر.

يُذكر أنّ مشروع المصالحة الفلسطيني يمرّ بأصعب مراحله بناء على المؤشرات السياسية الموضوعيّة في الأسابيع الأخيرة، ورغم محاولة وفد مصري التوسط بين الطرفين مؤخراً، إلّا أنه لا آفاق واضحة لاستئناف المحادثات بشكل جدي.

لم يعلن أيّ طرف عن إغلاق ملف المصالحة إلا أنّ المحادثات حالياً شبه متوقفة، ويعود هذا بالأساس إلى الخلافات المتراكمة وإلى عدم قدرة الطرفين على تقديم حلول حقيقية للإشكالات القائمة، ما ظهر واضحاً في انتقادات لزعيم حركة حماس على خلفية خطابه الأخير.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
الالتزام بالقانون وضبط النفس هو رهان الفلسطينيّين

وقد انتقد مسؤول بارز في السلطة الفلسطينية برام الله زعيم حركة حماس بسبب غيابه الطويل عن قطاع غزّة، قائلاً: "في حين يعاني الشعب الفلسطيني في غزّة، يواصل هنيّة جولته خارج القطاع".

يبدو أنّ العلاقات المشتركة بين حماس وفتح ليست في أفضل أحوالها، خاصة مع التعثر الكبير الذي يشهده مشروع المصالحة. هل يُعدّ هذا مؤشراً لانسحاب الطرفين من المحادثات؟

انشر تعليقك