هل تؤجل حماس انتخاباتها الداخلية القادمة؟

هل تؤجل حماس انتخاباتها الداخلية القادمة؟

تُناقش حركة المقاومة الإسلاميّة حماس حاليّاً فرضيّة تأجيل انتخاباتها الداخلية القادمة المقرّر إنجازها أوّل سنة ٢٠٢١. ويتزامن الإعداد للانتخابات الداخليّة لحركة حماس مع الانتخابات الفلسطينية العامّة التي تُشارك فيها الفصائل الفلسطينية قاطبة لأوّل مرّة منذ ١٥ عاماً. والسؤال المطروح: هل تؤجل حماس انتخاباتها الداخلية القادمة؟

في الأيّام الأخيرة، تطرّق عدد من المقالات إلى النقاش الساخن الذي تُجريه قيادات حماس في هذه الآونة حول انتخاباتها الداخلية، من بينها مقال نشره موقع الأخبار اللبناني المقرب من حزب الله قبل بضعة أيّام. هذا وقد تحدّث المقال عن إصرار رئيس الحركة السابق وأحد أبرز المرشحين لرئاسة الحركة، خالد مشعل، على تأجيل الانتخابات الداخليّة للحركة.

وقد برّر مشعل رغبته في تأجيل هذه الانتخابات بتزامنها مع الانتخابات الفلسطينية العامّة. إلّا أنّ بعض الصحف الفلسطينية المحلية قد نقلت عن بعض أعضاء حماس النافذين أنّ القيادة المركزيّة للحركة تُدرك النوايا الحقيقية وراء دعوة مشعل لتأجيل انتخاباتها الداخليّة، وهي دوافع ذاتيّة لا علاقة لها بالمصلحة الوطنيّة.

وحسب المصادر ذاتها، يشعر مشعل بالقلق من التحركات الأخيرة لهنية والسنوار والعاروري، زملائه في الحركة، وهو يراقب التوافقات التي تجري حاليّا حول توزيع المناصب في الانتخابات القادمة ويلاحظ أنّه تمّ إقصائه لأسباب يطول شرحها. يُذكر أنّ مصادر وكالة أناضول الإخباريّة قد كشفت عن عدم نيّة حماس تأجيل انتخاباتها الداخليّة، وأنّ أيّ حديث عن تأجيل لا يعكس التوجه العام للحركة.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
مصر والجزائر: الجيش والسياسة

نفس المصادر تحدثت أيضاً عن نقاشات في الأطر القيادية والشورية للحركة خلال الفترة الماضية، وأنّ القرار المركزي كان واضحاً: لا لتأجيل الانتخابات. تتجه حماس إلى انتخابات مزدوجة، داخليّة لتجديد هيكلها القياديّ، وخارجيّة لإعادة تموقعها في المشهد الفلسطيني بصفة عامّة.

الأشهر القادمة ستكون حاسمة للسنوات القادمة، فهل تفلح القيادة الحمساوية في إدارة صراعاتها الداخلية من أجل الخروج بأفضل النتائج الممكنة؟ وأيضاُ هل تؤجل حماس انتخاباتها الداخلية القادمة؟

[/responsivevoice]

انشر تعليقك

 
Top