You are currently viewing حماس تتوقع فوزها في الانتخابات التشريعية القادمة

حماس تتوقع فوزها في الانتخابات التشريعية القادمة

تقترب فلسطين من إنجاز أول انتخابات تشريعية عامة لها منذ ٢٠٠٦، وسط شكوك وفرضيات حول إمكانية تأجيل الاستحقاق الانتخابي نظرا لاعتبارات عدة. وتتنافس عدة قوائم انتخابية على الفوز بأكبر عدد من المقاعد، على رأس هذه القوائم "القدس موعدنا" التابعة لحركة حماس والتي يترأسها خليل الحية، وقائمة فتح الرسمية. وقد صرحت مصادر حمساوية بأن حماس تتوقع فوزها في الانتخابات التشريعية القادمة.

وقد أكد القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس توفيق أبو نعيم في تصريح له أن حركة حماس واثقة من فوزها على فتح في الانتخابات التشريعية بسبب المشاكل الداخلية التي تعيشها فتح طيلة الأشهر الأخيرة. وبحسب أبو نعيم فإن هناك معارضة برام الله للانتخابات الفلسطينية لأن بعض رموز الفساد تخشى على موقعها في السلطة، وأشار القيادي المترشح في قائمة حماس الانتخابية أن الفساد منتشر في الحكومة الفلسطينية وخاصة داخل الأجهزة الأمنية وتسعى حماس لشن حملة ضده.

يذكر أن الانتخابات الحالية ستكون أول انتخابات يشارك فيها سكان الضفة الغربية وقطاع غزة على حد سواء منذ الانقسام التاريخي سنة ٢٠٠٧ حيث اقتحمت حماس قطاع غزة وعمدت إلى افتكاك السلطة هناك بالقوة حيث ادعت حماس فوزها في انتخابات ٢٠٠٦ لتبرر قيامها بانقلاب في القطاع، وتعتبر تلك الذكرى حزينة لدى الكثير من الفلسطينيين لسقوط دم فلسطيني آنذاك.

في المقابل، أنكر أبو نعيم التهم الموجهة إلى الحكومة التي تديرها حماس في قطاع غزة، ورفض وصف العديد للحكومة بالفاسدة، كما رد الانتقادات الموجهة لحماس باعتبارها تعلن حربا ضد الفساد في حين أنها تشجع على الفساد في القطاع ولا تحاربه. ومع خضم ذلك كله يؤكد أن حماس تتوقع فوزها في الانتخابات التشريعية القادمة.

انشر تعليقك