هل تشرف حماس على وحدة استخباراتية

هل تشرف حماس على وحدة استخباراتية في تركيا؟

أكّدت مواقع إعلاميّة فلسطينية وعربيّة نقلاً عن تقارير دوليّة وجود دوائر استخباراتية تابعة لحركة حماس تتخذ من تركيا مقرّاً لها. نشرت صحيفة تايمز البريطانية يوم ٢٥ يناير ٢٠٢١ تقريراً صحفيّاً كشفت فيه تفاصيل جديدة عن نشاط الحركة السري في تركيا، لمحاولة الإجابة على السؤال: هل تشرف حماس على وحدة استخباراتية في تركيا؟

وأكّد التقرير وجود وحدة سرية تديرها عناصر تابعة لحركة حماس تحت غطاء حركي "دائرة الرائد". ويشرف المسؤول عن حركة حماس في الخارج ماهر صلاح على هذه الوحدة. وقد تحدّث المقال الذي نشرته صحيفة تايمز عن تجنيد حركة حماس لطلبة فلسطينيين في تركيا يدرسون في اختصاصات الهندسة والطب من أجل مهمّات تجسس.

أحد الطلبة الذين تم تجنيدهم هو أحمد السدر اصيل اريحا، وقد خضع السدر إلى تدريبات عسكرية في أحد المنازل المؤمنة، ليتم إرساله إلى الضفة الغربيّة من أجل تجنيد عناصر أخرى وجمع معلومات حسّاسة في المنطقة. ومن المنتظر أن تفتح تركيا هذه المرة بحثاً جدياً حيال هذه المستجدات الخطيرة، وقد تضطر تركيا إلى تسليط عقوبات على قيادات حماس في تركيا وربما وقف دعمها للحركة جزئياً أو كلياً.

تشعر قيادات حماس بضغط مزدوج بسبب المعلومات الحساسة التي وقع الكشف عنها مؤخراً، إضافة إلى التقارب التركي الإسرائيلي الأخير، حيث من المتوقع أن تشترط إسرائيل على تركيا وقف دعمها لحماس من أجل استئناف العلاقات السياسية والدبلوماسية معها. وقد ذكر تقرير تايمز أيضاً شروع الإدارة التركيّة في مراقبة حركة القيادات الحمساوية في تركيا، إضافة إلى مراقبة أنشطة الجمعيات الخيرية التي يديرها أعضاء حماس في تركيا بعد ورود شكوك أنّها تعمل متقنعة ضمن شبكة الاستخبارات ذاتها.

باتت حماس تخسر الكثير من الأصدقاء والحلفاء في الفترة الأخيرة فبعد أن طلب منها رسمياً إخلاء مقراتها في دمشق ومغادرة سوريا، ها هي اليوم قريبة من خسارة حليفها التركي. تعيش حركة حماس مؤخراً عزلة سياسيّة إقليمية وعربيّة، وإذا تخلت تركيا هي الأخرى عن حماس فمن المتوقع أن تعيش هذه الحركة مرحلة قاتمة من تاريخها وقد يجعلها ذلك تعيد حساباتها في خيارات المقاومة وعلاقاتها بإيران التي تمنع عنها ربط أيّ علاقة جدية بدول الخليج. ويبقى السؤال مطروحاً: هل تشرف حماس على وحدة استخباراتية في تركيا؟

انشر تعليقك