حماس وحزب الله وإدعاءات جيش الاحتلال

حماس وحزب الله وإدعاءات جيش الاحتلال

لا زالت الأجواء في الحدود الجنوبية اللبنانية متوترة، بعد إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي رصده لتحركات بمنطقة رويسات بمزارع شبعا في ٢٧ يوليو/تموز، تلميحاً إلى تحركات حماس وحزب الله اللبناني، التي أعقبها تبادل لإطلاق النار دون إشارة لأي خسائر مادية أو بشرية.

حزب الله اللبناني كان قد نفى في وقت لاحق حدوث أي اشتباك بينه وبين جيش الاحتلال، معتبراً أن المسرحية الإسرائيلية سيئة الإخراج ولن تنطلي على أحد، مؤكداً أن المقاومة لن تتنصل يوماً من أعمالها النضالية.

هذا وقد تحدثت العديد من التقارير الاستخباراتية عن قيام أعضاء حماس المتواجدين بلبنان بالاشتباك الأخير، إلا أن قيادة الحركة الفلسطينية بلبنان قد نفت لدى سؤالها عن صحة هذه التخمينات أي مسؤولية لها، داعية إلى ضرورة التوقف عن نهج التحامل في التعامل مع حماس.

ويرى المراقبون أن الأيام القادمة ستكون ساخنة جداً في لبنان وفي المنطقة ككل، مع إصرار حكومة نيتنياهو على المضي قدماً في صفقة القرن، فإنه من المتوقع أن تشتعل المواجهة بين الفصائل الفلسطينية، ومنها حماس وحزب الله اللبناني، وجيش الاحتلال سواء في الداخل الفلسطيني أو خارجه.

جدير بالذكر أن الطبقة السياسية اللبنانية بدأت بالتحرك منذ أيام بإتجاه دعم خيار الحياد، الذي فشلت بيروت في فرضه لسنوات، حيث ترى العديد من الشخصيات اللبنانية أن البلاد في حاجة ضرورية للاستقرار، وأن الدخول في معركة المحاور قد يجعلها تدفع الثمن غالياً على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
يوتيوب وقيام دولة فلسطينية
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x