حماس تحيي ذكرى تأسيسها وتستعد لانتخاباتها الداخلية القادمة

حماس تحيي ذكرى تأسيسها وتستعد لانتخاباتها الداخلية القادمة

اليوم ١٤ ديسمبر/كانون الأول، حركة المقاومة الإسلامية حماس تحيي ذكرى تأسيسها عدد ٣٣. هذا وقد أقر المسؤولون عن تنظيم احتفالات التأسيس أن الحركة قررت الاكتفاء بتظاهرات افتراضية تجنباً لالتقاط عدوى فيروس كورونا وانتشارها بين المتظاهرين.

هذا وقد علق قيادي من الحركة المقيمين بقطر حالياً على الوضع العام الذي تعيشه حركة حماس، وأكد أن السنة الماضية كانت سنة قاسية بالنسبة لحماس، إذ تتالت الأزمات على الحركة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فبين فيروس كورونا ومشروع الضم الإسرائيلي والخلافات الداخلية التي تعيش على وقعها الحركة، وجدت القيادة نفسها مضطرة للتعامل مع وضع هش يستلزم الكثير من الحنكة السياسية وحسن الإدارة للشأن العام.

في الأثناء، تعد قيادات الحركة نفسها للانتخابات الداخلية القادمة والتي يتوقع المحللون أن تكون حامية الوطيس بالنظر للوضع السياسي الذي تعيشه الحركة. بعض المرشّحين البارزين الذين لهم حظوظ وافرة شرعوا بالفعل في حملة انتخابية سابقة لأوانها عبر الحضور الإعلامي اللافت والتحركات الداخلية الحثيثة.

بين جميع الأسماء المرشحة، يعتقد أن خالد مشعل وإسماعيل هنية هما الاسمان الأبرز للفوز بزعامة الحركة في الانتخابات القادمة المقرر إجراؤها في سنة ٢٠٢١. هذا ويراهن معارضو هنية على مشعل من أجل افتكاك منصب رئاسة المكتب السياسي لحركة حماس، إذ أوضحت استطلاعات للرأي نشرتها أكثر من صحيفة أن شعبية هنية في الآونة الأخيرة في تراجع، على حساب بعض الأسماء الأخرى على غرار موسى أبو مرزوق وخالد مشعل.

بينما حماس تحيي ذكرى تأسيسها، تتطلع القاعدة الشعبية للحركة إلى تجديد الدماء واختيار وجوه جديدة لقيادة الحركة في المرحلة القادمة، فرغم شعبية هنية الواسعة إلا أنّ الكثير يأملون في قيادة جديدة تبتكر حلولاً لمشاكل الحاضر الخانقة التي يعاني منها الفلسطينيون في قطاع غزة وخارج القطاع.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
مساعي البناء أو مزالق العنف في فلسطين
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
 
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x