ستقفز تونس القفزة الرائعة

ستقفز تونس القفزة الرائعة

٢٠٢١/١٠/١٥

أتذكر حادثة غيرت حياتي ولازلت متأثرا بها إلى اليوم، كنت أدرس في القسم الخامس إبتدائي وكان إعدادي في مادة الفرنسية دون المطلوب، استدعى معلمي أبي وقال له إن إعدادي في الفرنسية دون المطلوب، حزً ذلك في نفسي وقررت التغلب على ضعفي في مادة الفرنسية، وتحسن محصولي وكانت ملاحظات معلمي في الدفتر "احسنت قفزة رائعة" وكانت فرحتي كبيرة. كذلك ستقفز تونس القفزة الرائعة.

كان درسا لي واقتناع بأن النجاح في أي ميدان مرتبط بالإنسان فهو الأساس، وأن تطور البلدان اقتصاديا مرتبط بالمواطن وعزيمته فهو صاحب الريادة وهو الاساس لتحقيق تقدم و نمو الوطن.

إن الخروج من الوضع الذي خلفه "التتار"مرتبط بعزيمة كل فرد في وطني. فتقدم الأمم ونهضتها وتغلبها على الجهل والتخلف هو مرتبط بالانسان. ولنا في التاريخ دروس نتعلمها، فكثير ما يذكر التاريخ العصر الذهبي في فترة الخلفاء الراشدين وعصر الدولة الأموية في الأندلس والإمبراطورية العثمانية.

وهنا يمكن القول إن وجدت قيادة صالحة إستعادت الدولة قوتها وازدهارها وكلما فسدت القيادة عمت الفوضى والفقر والتخلف. إن اسباب تقدم الدول هي الشعوب وحسن بناء القيادات الملهمة والمبدعة التي تحسن ابتكار الحلول وتسعى لبناء عقول منتجة .

تونس قادرة اليوم بهذه القيادة الجديدة ان تقفز "قفزتها الرائعة" في جميع الميادين. وأحسن مثال اليوم على دور الإنسان في تطور بلاده هي كوريا الجنوبية التي استطاعت أن تتحدى الولايات المتحدة ونجحت بجهد الإنسان الكوري، فكوريا لا تملك بترول ولا ذهب ولا حديد، لا تملك إلا العقول وأناس أحبوا وطنهم فأبدعوا وحققوا التقدم لبلدهم.

إن أردنا ان نصبح مثلهم ونتقدم، فعلينا أن نكون الإنسان التونسي ونصقل مواهبه ونحسن مهاراته. إن الوضع الآن ملائم لنقفز قفزة رائعة في كافة الميادين. وأرى أنه ستقفز تونس القفزة الرائعة.

بعد المقال الحالي شاهد:
الرئيس بدون واقي

Published on: Oct 15, 2021 at 16:25

انشر تعليقك