سقوط عام وليس الموصل فقط

بقلم/
مصر : ۲۱-۱۲-۲۰۱٤ - ۱۰:۰۸ م - نشر

اكدت لجنة الامن والدفاع البرلمانية في البرلمان العراقي، بدء اعمال اللجنة البرلمانية الخاصة بالتحقيق في سقوط الموصل باستجواب ٣ من ابرز القادة العسكريين السابقين، استغرقت ٧ ساعات متواصلة. وكشف برلمانيون عن وجود قائمة من ٣٦ شخصية سيتم استدعاؤها تتضمن ٣ مسؤولين اداريين فقط، ولم يستبعدوا استدعاء رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، ومحافظ نينوى اثيل النجيفي.

هذه القائمة الطويلة العريضة المکونة من ٣٦ شخصية والتي تنتظر الاستدعاء والاستجواب بشأن سقوط الموصل، يمکن وبکل بساطة ووضوح إعتبار ٣٥ شخصية منها لا تحتاج لأي إستدعاء او إستجواب وانما هناك شخصية واحدة فقط تستحق مسائلتها وإستجوابها ومحاسبتها عن قضية سقوط الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي، وهي شخصية رئيس الوزراء، القائد العام السابق للقوات المسلحة، نوري المالکي.

خلال ٨ أعوام من فترتي ولايتين متتاليتين للمالکي، دخل العراق في دوامة من المشاکل والازمات المختلفة وغرق العراق في أوضاع وظروف صعبة ومعقدة تسببت في شل وإرباك مختلف النشاطات فيه وعلى مختلف الاصعدة، وقد کان جليا وواضحا وبالاستناد على الکثير من التقارير والادلة والمستندات والمعطيات، أن المالکي قد جعل کل همه في ضمان أمرين لاثالث لهما وهما:

ـ ضمان إستمراره في منصبه کرئيس للوزراء.

ـ ضمان أفضل الاجواء والظروف المناسبة لزيادة النفوذ الايراني في العراق وزيادة تغلغله في معظم المرافق الحکومية ومفاصل الدولة العراقية.

الاوضاع التي أدت الى سقوط الموصل وغيرها من المناطق العراقية بيد تنظيم إرهابي متطرف کداعش، انما کانت بسبب من السياسات الخاطئة وغير الحکيمة والمشبوهة للمالکي والتي لم تعمل من أجل إعادة بناء العراق وتقويته وضمان أمنه وإستقراره، وانما إنصبت تلك السياسات في سياق مناقض تماما للمصالح الوطنية العليا، إذ رکزت على إثارة النعرات الطائفية وإثارة الحروب والمواجهات والفتن المختلفة خصوصا بعد تأسيس ميليشيات شيعية مسلحة تجاوزت أعداد أفرادها الجيش العراقي نفسه وصارت هي التي تتحکم بأمن واستقرار البلاد، فکثرت حوادث الهجوم على المساجد والسجون والمنازل والاماکن الاخرى وحوادث النهب والخطف والهجوم على معسکرات اللاجئیين الايرانيين من خلال شن ٩ هجمات دموية ضد معسکري أشرف وليبرتي، وقتل الاناس الابرياء العزل، وکان کل هذا يجري على مرئى ومسمع من المالکي نفسه، ولذلك، فإن الذي لا مناص منه هو إجراء تحقيق واسع معه ليس عن سقوط الموصل فقط وانما عن حالة السقوط التي إنتابت معظم الاوضاع المتعلقة بالعراق بسبب من سياساته.

اسراء الزامليGermany, North Rhine-Westphalia

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق