إعادة إعمار قطاع غزة.. من يتحمل المسؤولية؟

إعادة إعمار قطاع غزة.. من يتحمل المسؤولية؟

تتواصل النقاشات المتعلّقة بموضوع إعادة إعمار قطاع غزة، ومن المتوقّع أن تشرع الأطراف المتدخلة في الملف في ضخّ أموالها والبدء في عمليّة إعادة التأهيل المنتظرة.

هذا وتناقش فصائل فلسطينيّة تفاصيل الإجراءات الميدانيّة، وقد أشار عدد من المسؤولين الحمساويّون في الأيّام الأخيرة إلى ضرورة تحمّل السلطة الفلسطينيّة المسؤوليّة الكاملة في إعادة إعمار قطاع غزة.

في المقابل، انتقد مسؤولون برام الله تصريحات حماس الأخيرة، وسياسات حماس بشأن المقاومة العسكريّة للإحتلال الإسرائيلي، حسب التصريحات التي نقلتها وسائل إعلام محليّة، وقد دعا المسؤولون قيادات حماس لتحمّل مسؤوليّة خياراتها.

تأتي هذه التصريحات المتبادلة بعد كشف مصادر رسميّة عن حجم الدمار الذي لحق بالقطاع نتيجة العدوان الإسرائيلي على غزة، و تساءل البعض عن جدوى الاستثمار في القطاع دون الوصول إلى هدنة طويلة المدى بين الفصائل المسلحة وقوات الإحتلال الإسرائيلي.

في الجهة المقابلة، اشترط وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس" أن يكون هناك تبادل للأسرى وتهدئة طويلة الأمد مع غزة. وأبدى رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار استعداد حماس لمفاوضات غير مباشرة لاستكمال ملف تبادل الأسرى مع إسرائيل.

وقال السنوار لصحفيّين مصريّين: "إن شاء الله لدينا فرصة لإحراز تقدّم في ملف تبادل الأسرى. هناك فرصة حقيقية "، مشيرا إلى التوصل إلى اتفاقات في الماضي سوى أنّها تعطلت بسبب الوضع الداخلي في إسرائيل.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
د. إدوار سعيد

وأشار السنوار إلى أنه خلال الأيام القادمة ستكون هناك دعوات لاجتماعات فلسطينية واسعة في القاهرة ، "لنبدأ بحوار جاد، ولننهض معا مرة واحدة وإلى الأبد". وأضاف: "أولويّتنا إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وإعادة الإعمار مع ضرورة الإسراع به"، مؤكّدًا: "رحبنا بكل الجهود المبذولة لإعادة بناء المنازل والأبراج والمزارع والبنى التحتية المدمرة وسنكون مساهمين وداعمين في هذه الجهود".

انشر تعليقك