ماذا قالت قيادات فتح العائدة من غزّة في اجتماع اللجنة المركزيّة؟

ماذا قالت قيادات فتح العائدة من غزّة في اجتماع اللجنة المركزيّة؟

الأسبوع الماضي، عقدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" اجتماعاً للجنتها المركزيّة، وقد ترأس الاجتماع محمود عبّاس، رئيس السلطة الفلسطينيّة، وشارك في الاجتماع قيادات الحركة العائدين من قطاع غزّة مؤخّرًا بعد زيارة أدّوْها في إطار مناقشة مستجدّات العملية السياسيّة مع قيادات حماس، وأبرزهم روحي فتوح، أحمد حلس، وصبري صيدم. والسؤال: ماذا قالت قيادات فتح العائدة من غزّة في اجتماع اللجنة المركزيّة؟

وقد تطرّقت اللجنة المركزيّة إلى الخطوط العريضة التي على ضوئها تمّ اختيار القائمة الانتخابيّة للحركة. وقد أشادت اللجنة بالإعدادات الجارية للانتخابات المقبلة والتي تشرف عليها السلطة الفلسطينيّة برام الله. كما ناقشت اللجنة المركزيّة تقارير اللجان الفتحاويّة التي تواصل استعداداتها للخوض في الانتخابات المقبلة.

من ناحية أخرى أدانت اللجنة المركزيّة الإجراءات الإسرائيليّة الأخيرة التي وصفتها بـأنها "أحاديّة الجانب ضدّ شعبنا الفلسطينيّ الصامد وأرضه". وقد عبّرت عن رفضها لسياسات فرض الأمر الواقع التي تقوم بها سلطات الاحتلال من خلال هدم بيوت الفلسطينيّين.

وقد طالبت الحركة المجتمع الدولي بالتدخل العاجل من أجل الضغط على حكومة الاحتلال لوقف مخطّطاتها الاستيطانيّة، وندّدت بتحركات إسرائيل في الشيخ جراح وبطن الهوى وحي البستان في مدينة القدس المحتلّة.

وقد انتقدت قيادات فتح العائدة من غزّة عدم احترام حماس لعدد من اتفاقاتها السّابقة مع الحركة. وقد نقلت هذه القيادات محاذيرها من بعض التفاصيل المتعلقة بالانتخابات القادمة، خاصّة من طبيعة الاتفاقات السريّة الأخيرة بين محمد دحلان، زعيم التيار الإصلاحيّ وحركة حماس بقيادة خليل الحيّة.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
إبعاد العربي عن الخارجية المصرية.. لماذا؟

هذا ويتنافس عدد من الفصائل الفلسطينيّة على مقاعد المجلس التشريعيّ، ويعتقد معظم الشعب الفلسطيني أنّ المنافسة تنحصر بين حركتيْ فتح وحماس على رئاسة المجلس، في حين يرى آخرون أنّ ثنائية فتح-حماس لم تعد مقنعة كما كان بالسابق وقد تكون الانتخابات المقبلة مفاجأة للكثيرين. فهل هناك المزيد بشأن: ماذا قالت قيادات فتح العائدة من غزّة في اجتماع اللجنة المركزيّة؟

[/responsivevoice]

انشر تعليقك

 
Top