الخضروات والفواكه والسموم

بقلم/
مصر : ۲۵-۷-۲۰۱۸ - ۹:۱٦ م - نشر

الخضروات والفواكه والسموميقول علماء السموم انه لا شيء خال من السموم، فقط الجرعة هي التي تجعل هذا الشيء سمياً أم لا.

علم السموم كما هو متعارف انه العلم الذي يهتم بدراسة التأثير المعاكس للمواد الكيميائية سواء مبيدات او غيرها على الكائنات الحية سواء انسان او غيره.

يهتم علم السموم أيضا بدراسة التأثير الضار للعوامل الكيميائية والبيولوجية والفيزيائية في الأنظمة الحيوية والتي تحدد مقدار الضرر في الكائنات الحية.

فمن الممكن ان طعامنا قد يتحول الي سموم وان كان التأثير غير مباشر فقد يكون علي المدي البعيد وذلك اذا لم نعرف محتوى ومكونات الغذاء الذي ناكله من متبقيات المبيدات.

في حالة المقدار المنخفض من متبقيات المبيدات في الغذاء لا يكون التاثير السام وقتي وقد تتراكم داخل الانسان كما يتم تخزينها بدلا من اخرجها وافرازها من الجسم وهذا قد يؤثر سلبا عن الصحة العامة وقد يتخلص منها الجسم او يخزنها ولكن هي في النهاية مواد أصبحت سامة بتخزينها بالجسم. 

ومن اكثر الاشياء شيوعا عي الفاكهة والخضروات المعاملة بالمبيدات الحشرية preharvest interval والمقصود بها الفترة اللازمة التى يفقد فيها المبيد فاعليتة ويصبح غير مؤثر علي الصحة العامة وتعني ايضا فترة السماح لحصاد المحصول سواء فاكهة او خضروات او اي محصول بعد رشة بالمبيد.

وتختلف الفترة باختلاف كل مبيد وكل محصول، علي سبيل المثال لدينا طماطم مزروعة وتم رشها بمبيد x وهذا المبيد يحتاج الي شهر بعد رشه علي الطماطم كي يفقد التاثير الضار علي الصحة، في حال قطف الطماطم قبل هذا شهر تصبح الطماطم مسممة بالمبيدات مما يعمل علي انتشار العديد من الامراض الخطيرة عند تناولها.

وهذه القاعدة تطبق علي كافة المزروعات خضروات كانت او فاكهه او محاصيل، وللاسف اغلب المزارعين غير ملتزمين بنشرات المبيدات في هذا الشأن.

فيجب عليك ايها القارئ ان تطلع علي المبيدات وفترة preharvest interval او ما تسمي بفترة PHI الخاص لكل مبيد وكل مزروع كثقافة عامة، علي امل ان تتابع الدول من خلال الهيئات المعنية اي تجاوزات تخص عدم الالتزام بهذه الفترات.

في ظل التطور العلمي قد نستطيع حساب تقدير محتوي الفاكهة من المبيدات ايضا تقدير النسب التي قد تتراكم بجسمك في حال تناولك لتلك المواد معمليا, وايضا بواسطة علم السموم المحوسب قد نتوصل الى معلومات ادق وذلك من خلال نماذج رياضية ونماذج تعتمد على الكمبيوتر وذلك لفهم أفضل والتنبؤ بالتأثيرات الصحية الضارة الناجمة عن التلوث بالمبيدات قبل حدوثها ان لزم الأمر.

تكون التجارب مصممة بعناية من أجل البحث وتقييم آثار المبيدات، هذه التجارب تساعد في معرفة الكمية المحددة للمادة والتي يمكن أن تسبب الأذى والمخاطر المحتملة لكونه قريب أو بسبب استخدام بعض المنتجات التي تحتوي على أي مادة كيمائية.

قد يختلف تقييم آثار المبيدات من جسم لاخر ويرجع ذلك الي مدى استجابة نظام المناعة البشري لبقايا المبيدات بالفاكهة والخضروات.

نتمنى ان يهتم علماء السموم والزراعة بالعمل علي ابحاث علمية تخدم هذه الظاهرة التي تؤثر علي الصحة العامة بشكل كبير.

أحمد قايدKuwait, Al Asimah

مهندس زراعي – أخصائي مكافحة آفات الصحة العامة والقوارض

Copyright © 2018 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق