محاكمة حمدي قنديل

بقلم/
مصر : ۲۵-۱۱-۲۰۱۰ - ۵:٤۲ ص - نشر

محاكمة حمدي قنديل بتهمة سب أحمد أبو الغيط…

قررت محكمة جنايات الجيزة برئاسة القاضي محمد فهيم درويش في ختام أولى جلسات محاكمة الإعلامي حمدي قنديل بتهمة سب وقذف وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط في مقال صحفي، تأجيل القضية لجلسة 18 ديسمبر القادم. وجاء قرار المحكمة بالتأجيل لحضور شريف محمود محام الدفاع الأصيل عن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط، وضم عدد من التصريحات الصحفية للوزير بناء على طلب دفاع قنديل.

كما كلفت المحكمة النيابة العامة بمخاطبة اتحاد الإذاعة والتليفزيون بضم تلك التصريحات وإحضار الأجهزة الفنية اللازمة لعرض الإسطوانات المدمجة والأشرطة التي تحتوي على تلك التصريحات أمام المحكمة، وإعلان حمدي قنديل وإبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة جريدة الشروق الخاصة بالدعوى المدنية المقامة من أحمد أبو الغيط، والتي يطالبهما فيها بتعويض مدني قدره 20 مليون جنيه.

وتلا ممثل النيابة العامة أمر الإحالة الذي جاء به أن المتهم (الإعلامي حمدي قنديل) أقدم على سب وقذف وزير الخارجية أحمد أبو الغيط بأحد طرق العلانية، فى مقال له عبر صفحات جريدة "الشروق" الخاصة ..مستخدما في ذلك عبارات وألفاظا خادشة للحياء، مطالبا في ختام أمر الإحالة بتوقيع أقصى العقوبات المقررة قانونا ضد قنديل.

ونفى حمدي قنديل، لدى سؤاله من جانب رئيس المحكمة، ارتكابه لما نسبته إليه النيابة العامة، مكتفيا بقوله "أنا انتقدت وزير الخارجية أحمد أبو الغيط، ولم أسبه" فيما طالب محمد صالح المحامي الحاضر عن وزير الخارجية، بالسماح له بالإدعاء المدني بمبلغ 20 مليون جنيه ضد قنديل تعويضا عن الأضرار المادية والأدبية التي لحقت بموكله الوزير أبو الغيط جراء العبارات التي جاءت بمقال قنديل وحملت سبا وقذفا وتجريحا له بصفته وشخصه، على أن يشمل الإدعاء المدني ايضا إبراهيم المعلم بصفته رئيسا لمجلس إدارة جريدة "الشروق".

من جانبه، تمسك دفاع حمدي قنديل الذي يضم 12 من كبار المحامين، بحضور وزير الخارجية بشخصه للجلسة القادمة لمناقشته وسؤاله بشأن الاتهامات موضوع القضية، وإحضار عدد من التسجيلات الصوتية والمصورة للوزير الخاصة بتصريحات ومؤتمرات صحفية قال خلالها الوزير تصريحات،أكد الدفاع انه سيثبت من خلال عرضها على المحكمة تناقضها مع السياسة العامة للدولة.

وعقب رئيس المحكمة القاضي محمد فهيم درويش على طلبات الدفاع مطالبا إياهم بعدم الخروج عن نطاق القضية إلى تصريحات فرعية للوزير لاعلاقة لها بموضوع الدعوى، غير أن هيئة الدفاع عن قنديل أكدت أن التصريحات المطلوب ضمها إلى القضية من خلال اتحاد الإذاعة والتليفزيون لها علاقة وثيقة بالقضية، معتبرين أن تلك التصريحات ستكشف أن الوزير أبو الغيط اعتاد أن يدلي بتصريحات غير محسوبة ومتناقضة، بحسب ما أورده الدفاع.

واستشهد الدكتور محمود السقا، عضو هيئة الدفاع عن الإعلامي حمدي قنديل، بحكم صادر عن محكمة النقض أكدت فيه على ضرورة مثول وزير الزراعة الأسبق يوسف والي للإدلاء بأقواله في قضية مشابهة حيث كان قد أقام دعوى سب وقذف ضد عدد من صحفيي جريدة الشعب الذين اتهموه باستيراد مبيدات مسرطنة، وذلك بعد أن أبدت المحكمة مؤشرات، من خلال حديثها مع هيئة الدفاع، على عدم وجود جدوى عملية من استدعاء الوزير أبو الغيط ومثوله أمام المحكمة.

كما طلب الدفاع عن الإعلامي حمدي قنديل بإستدعاء عدد من أساتذة اللغة العربية والدراسات اللغوية التربية واللغة العربية في جامعة عين شمس وبني سويف، للتأكيد على أن الألفاظ التي تضمنها مقال حمدي قنديل لم تتضمن سبا أو قذفا أو استخدام ألفاظ خارجة أو خادشة من شأنها الإساءة إلى الوزير أبو الغيط، والادعاء مدنيا بالتعويض المؤقت وقدره 10 آلاف جنيه عما اعتبروه قيام الوزير بالتحريض ضد قنديل والإساءة إلى سمعته وتشويه صورته عندما استشهد في البلاغ "موضوع القضية" بعبارة وردت في ذات المقال بأن الأمة الإسلامية لم تعد (أمة محمد) بل أمة مهند (الممثل التركي) وأن أبو الغيط هاجمه في البلاغ على هذه العبارة بقصد تحريض المسلمين ضده.

من جانبه، قال دفاع الوزير إن النيابة العامة قامت بالتحقيق في شكوى حمدي قنديل ضد الوزير الخاصة بالتحريض، وانتهت النيابة إلى عدم وجود وقائع ملموسة تشير إلى وجود تهمة التحريض وأنه لاوجه لإقامة الدعوى الجنائية ضد الوزير أبو الغيط.

وكان النائب العام المستشار عبد المجيد محمود قد أحال الإعلامي حمدي قنديل إلى المحاكمة الجنائية بتهمة السب والقذف في حق الوزير أبو الغيط، وذلك في ضوء قرار الاتهام الذي أعدته نيابة شمال الجيزة الكلية، والتي نسبت إلى قنديل تهمة سب وقذف موظف عام (وزير الخارجية) أثناء وبسبب تأديته لوظيفته.

وجاءت تحقيقات نيابة شمال الجيزة مع حمدي قنديل إثر بلاغ تقدم به أبوالغيط ضد قنديل عقب نشر مقال له بصحيفة "الشروق" الخاصة.. فيما أكد قنديل في أقواله أمام النيابة انه كان يهدف من مقاله إلى الصالح العام، ولم يقصد سب وزير الخارجية أو الإساءة إليه، وانما انتقاد أحد تصريحاته.

خالد زكي مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مشاهدة الصور

(تصفح تعليقات الزوار أو أضف تعليق جديد)



مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق