أهلاً العربية

البحث عن الخطيئة

بإسم الحرية نقتل وندمر، بإسم الحرية نزرع الرعب في قلوب الأطفال والشيوخ والنساء، بإسم الحرية ننتهك كرامات الرجال، بإسم الحرية ندمر المدن والقرى.. يا أيتها الحرية كم من البلاهة ترتكب بإسمك، يا أيها البشر من كان منكم بلا خطيئه فليبحث عنها.

جاء في نص ميثاق الأمم المتحدة في 26 حزيران 1945 في سان فرانسسكو، أنه يجب حفظ السلم والأمن الدولي وإنماء العلاقات الودية بين الأمم على أساس إحترام المبدأ الذي يقر التسوية في الحقوق، وقد كتب في ديباجة ميثاق الأمم المتحدة ما يلي "نحن شعوب الأمم المتحدة قد آلينا على أنفسنا أن ننقذ الأجيال من ويلات الحرب التي من خلال جيل واحد جلبت على الإنسانية مرتين أحزاناً يعجز عنها الوصف".

والآن وبعد إقرار ميثاق الأمم المتحدة، كم حرباً جلبت الويلات والأحزان للشعوب بإسم تصدير الحرية والديمقراطية، أين ميثاق الأمم من ما يجري بسوريا؟ أين ميثاق الأمم بما حصل ويحصل في العراق منذ 2003 إلى اليوم؟ أين ميثاق الأمم بما يجري في أفريقيا الوسطى من تصفية للمسلمين؟ أين ميثاق الأمم من معتقل كوانتنمو؟ أين ميثاق الأمم من ومن ومن.. قائمة طويلة لاتنتهي ولن تنتهي؟

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
أبرياء يقتلون إلى متى؟
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x