جاليري رؤى يمدد معرض القدس

جاليري رؤى يمدد معرض القدس بوابة الأرض إلى السماء

نظراً للإقبال الكبير، جاليري رؤى ٣٢ يمدد معرض القدس بوابة الأرض إلى السماء، إلى ٢٩ تموز ٢٠٢١، حتى يتسنى للجمهور والمهتمين من فنانين ونقاد ومقتنين مشاهدة المعرض الذي ستذهب نسبة٢٠% من مبيعاته لدعم أهلنا في فلسطين.

يشارك في المعرض أربعة عشر فناناً تشكيلياً أردنياً وهم: إبراهيم الخطيب، آية أبوغزالة، جهاد العامري، حسني أبو كريم، داليا علي، رائد قطناني، رفيق اللحام، سلام كنعان، عبد الحي مسلم، عماد أبو اشتية، غازي انعيم، محمود صادق، هاني حوراني وياسر دويك.

يتضمن المعرض ٤٣ لوحة تشكيلية رسمت على مسطحاتها مدينة القدس التي تحتل منزلة كبيرة في الوجدان العربي والإسلامي بوصفها رمزاً قومياً ودينياً وإنسانياً، لا سيما أنها من أقدم المدن في العالم وأقدسها، فاسمها مشتق من القدسية، وتاريخها يعود إلى نحو ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، وقد حظي اسمها "القدس" بالنصيب الأكبر، يليه اسم المسجد الأقصى ثم أورسالم ثم المسرى ثم مهد عيسى، أما المدونات التاريخية، التي وجدت في أنحاء كثيرة من العالم، فقد أطلق عليها نحو ٥٠ اسماً ونحو ٥٠ صفة.. ورغم أسمائها وصفاتها المتعددة في التاريخ. فإن صفات السلام والقداسة هي الصفات التي أعطاها العرب اليبوسيون للقدس.

لم تنسلخ صفات القداسة والسلام عن مدينة القدس حتى يومنا هذا، فقد جاءت الأديان السماوية لتؤكد هذه القداسة وتعلي من شأنها، لذلك بقيت القدس مدرج الأنبياء وصفاء الروح ومهوى أفئدة المسلمين والمسيحيين على حد سواء، فالمسلمون يقدسون هذه المدينة ومسجدها المشهور باسم المسجد الأقصى الذي كرمه الله سبحانه وتعالى من خلال ذكره في القرآن في قوله: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى). وكذلك مسجد قبة الصخرة المشرفة.

أما المسيحيون فيقدسون هذه المدينة بسبب كنيسة القيامة التي تعدّ من أقدس الأماكن المسيحية في العالم، لذلك كانت القدس: السلام والقداسة والأديان.. وأشواق الصامدين الطالعين للشمس.. وهي عاصمة الروح.. والمؤذن ودقات الناقوس.

بعد المقال الحالي نقترح:
من أجل عينيكي

ولأن القدس كانت ولازالت تشغل الضمير العربي والإسلامي قبل وبعد احتلالها من قبل العصابات الإرهابية الصهيونية فقد كانت مثار اهتمام الفنانين التشكيليين حيث رسم كل فنان مدينة القدس وفق رؤيته وتقنيته ومذهبه الفني.. ومنهم من رسم وديانها وهضابها وجبالها ومعالمها الأثرية.. وحاراتها وتكاياها العتيقة.. ومآذنها وقبابها وأبراج كنائسها.. ومنهم من رصد مظاهر الحياة فيها.. وبعضهم ربط النضال الوطني لأهل هذه المدينة الباسلة بعمارتها وناسها، والبعض الآخر قدّم أعمالاً تروي حكايتها بشكل يوثق تراثها ويحافظ عليه خاصة قبل أن يحاصرها الجدار العازل. ويحول دون وصول عدد كبير من المصلين والمؤمنين من كافة مناطق فلسطين إلى الأماكن المقدسة فيها.

كما جاء تناول الفنانين لموضوع القدس، لكي يبرهنوا للعالم أن رسالة الفن في المعركة رسالة مهمة، وهي نابعة من انتباههم إلى المشكلات والقضايا الأساسية التي تعاني منها الأمة العربية والإسلامية، وأن إحدى أكبر وأهم قضايا هذه الأمة، قضية فلسطين، قضية القدس، قضية كنيسة القيامة، قضية المسجد الأقصى المبارك، الذي يتعرض في هذه الأيام لحملة من الحركة الصهيونية تستهدف اقتحامه وهدمه لإقامة هيكلهم المزعوم مكانه.

جاليري رؤى يمدد معرض القدس بوابة الأرض إلى السماء، إلى ٢٩ تموز ٢٠٢١، نتطلع إلى زيارتكم للمعرض.

انشر تعليقك