أهلاً العربية

إجراءات زواج الأجانب في مصر

قبل شرح اجراءات زواج الاجانب نتطرق اولا للتعريف بالزواج وبيان حكمه مشروعيته ووصفه الشرعي.

يعرف الزواج بانه عقد وضعه الشارع ليفيد حل العشره بين الرجل والمراه علي سبيل الدوام ويحدد ما لكل منهما من حقوق قبل صاحبه وما عليه من واجبات.

هذا التعريف يفيد حل استمتاع كل من الزوجين بالاخر متي تم العقد بينهما دون أن يكون له ادنى اثر في أن يتملك الرجل من زوجته اي شئ بل كل ما هناك أن من حقه أن يتمتع بها وهي كذلك.

كما انه لم يقصر الغرض من الزواج علي حل المتعه وقضاء الشهوه فقط بل افاد اباحة العشره بما في ذلك من معاني الالفه والموده بين الزوجين والمشاركه والتعاون من اجل بناء اسره صالحة.

والحكمه من مشروعيه الزواج تكمن في استخلاف الله للانسان في الارض لعمارتها واداء ما امر به من تكاليف، وشاءت اراده الله جل وعلا أن يكون بقاء النوع الانساني عن طريق اجتماع الذكر والانثي واتصال كل منهما بالاخر وكان من الممكن أن يتم التناسل بينهما بالتقائهما علي اي وضع وبايه ضوره بدون زواج كما هو شان الحيوانات، ولكن كرم الله الانسان وفضله علي كثير من خلقه فنظم له قضاء شهوته وسما به في علاقته الجنسيه وسن له الزواج باعتباره اسلوبا راقيا يتفق مع منزلته بين سائر المخلوقات ورسم له طريق الحياه الكريمه.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
كيف يمكن للسيسي؟

من اجل هذا شرع الزواج لحكم ساميه وغايات نبيله منها ما يعود علي الفرد ومنها ما يعود علي المجتمع كله منها حفظ النوع الانساني وبقاؤه وايضا صيانة الاعراض وحفظ الانساب وتحصين النفس واراحتها والترويح عنها واخيرا تحديد العلاقه بين الزوجين وبيان ما لكل منهما من حقوق وما عليهما من واجبات.

ولكل عقد من العقود اسسه ومقوماته التي لابد من توافرها وهذا المقومات والاسس هي الاركان والشروط اللازمه لانشائه والتي لايمكن تصور وجوده بدونها واركان عقد الزواج هي:

(١) العاقدان اي الزوج والزوجة او وليهما او وكيلهما. (٢) محل العقد. (٣) الصيغة واساسها الايجاب والقبول.

بعد أن سردنا معني الزواج واركان العقد في المجمل العام نتحدث الان عن اشكال الزواج، والتي تنقسم الي قسمين في مصر، العقد المحلي والعقود الدوليه التي تكون مصر طرفا فيها.

اولا الزواج المحلي الخاضع للقانون المصري ويندرج الي شكلين منظمين:

١. زواج المسلميين (رجل مسلم من امرأه مسلمه) وهذا الزواج يتم انعقاده بمعرفه موظف عام في الدوله يسمي المأزون وهذا الشخص هو الوحيد المختص بتزويج الطرفين المصريين المسلمين فقط لا غير.

٢. زواج الاقباط ويبرم العقد علي يد المختص في الكنيسه.

٣. زواج امراه قبطيه من مسلم مصري وتتندرج هذه الحاله تحت اشكال الزواج الدوليه حيث تعتبر الزوجه في هذه الحاله اجنبيه عن الرجل لاختلاف دياناتها.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
الأمل أو الفشل؟

والزواج الدولي ينقسم لعده اشكال:

١. زواج المصري باجنبيه، ويشترط أن تكون الزوجه بالغه سن الرشد المنصوص عليه في قانون بلادها وتوافر شهاده حالتها الاجتماعيه وشهاده عدم الممانعه من بلدها للزواج هنا بمصر وشهاده تفيد ديانتها خصوصا اذا كانت اوروبيه.

٢. زواج المصريه باجنبي، وشدد عليه القانون المصري فاشترط موافقه سفارة دوله الاجنبي وما يفيد حالته الاجتماعيه وطبيعه عمله ودخله الشهري وان لا يزيد فرق السن بينهم عن ٢٥ سنه.

٣. زواج طرفين اجانب في مصر، ومطلوب منهم ما يفيد عدم ممانعه سفاراتهما وحالتهما الاجتماعيه وغيرها من الاوراق.

والجهه وحيده المنوط بها استخراج عقود الزواج الرسميه لهذه الاشكال الثلاثه هي مكتب الاحوال الشخصية للاجانب في مصر، ولايجوز لاي جهه غيره عقد قران هذه الاشكال.

وكما عقد القانون بعض الاجراءات سهلها من الجانب الاخر حيث اصبح لكل حاله طريقه لعقد القران يحتفظ كل مكتب محاماه بها لتيسر علي الافراد قوانين الزواج بشكل رسمي وقانوني.

انشر تعليقك