السؤال الممنوع

السؤال الممنوع

السؤال الممنوع.. ماذا يفعل أفراد أمن إسرائيلين داخل مطارات الدول العربية؟

السيادة المصرية خط أحمر، وقضية لاتقبل القسمة على إثنين.. والقيادة المصرية حريصة على التأكيد والتشديد على ذلك.

فمصر دولة مستقلة وكبيرة ومحورية، وأمر سيادتها لا يقبل المزايدة، فكم من خلافات دبت بين القاهرة وواشنطن لاسيما فى عهد الرئيس السابق جورج دبليو بوش بسبب رفض مصر المطلق وضع قواعد أمريكية على الأراضي المصرية، بل ورفض مجرد مناقشة الطرح بإعتبار أن ذلك أمر يخص السيادة المصرية وغير قابل للنقاش.

آثرت أن أبدأ مقالى بتلك المقدمة بعد أن آلمتني مؤخراً تلك الواقعة المؤسفة والمخجلة التى لو صحت لاستوجبت رد وتوضيح من وزارتى الخارجية والداخلية فى مصر.

الواقعة التى تناولتها الكاتبة الصحفية نيفين مسعد فى مقالها يوم الخميس 2 ديسمبر 2010 تحت عنوان: صابرين لاتحتاج حلوانا.

والذى سردت من خلالة الكاتبة بأسى شديد الواقعة المؤسفة والمخجلة التى تعرضت لها الصحفية الفلسطينية صابرين دياب والتى تراسل جريدة العربي الناصري، والتي كانت فى زيارة لمصر لاجراء بعض المقابلات الصحفية، وعند عودتها من القاهرة فى الحادى عشر من نوفمبر الماضى واثناء مغادرتها مطار القاهرالدولى فوجئت الصحفية الفلسطينية بوجود افراد امن اسرائليين داخل مطار القاهرة الدولي مهمتهم كما علمت بعد ذلك تفتيش كل المسافرين الى تل ابيب!!

قام افراد الامن الاسرائيلى بتفتيش الصحفية الفلسطينية والعبث بحقائبها واشيائها بطريق سافرة ومستفزة وتركوها فى حالة انهيار شديد!!

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
أوكار الماسونية وعلاقتها بالصهيونية

العجيب ان احدا لم يتدخل لانقاذ الصحفية الفلسطنية من صلف وبلطجة الامن الاسرائيلى.. الذى اسأل بأى حق يوجد على ارضنا يمارس مهامة الامنية ومن سمح له بذلك؟!

لم يتدخل احد لانقاذ الصحفية الفلسطنية او تطيب خاطرها الا ضابطة امن مصرية قامت بمسح دموعها واعطتها قطعة حلوى!

الواقعة مؤسفة ومخجلة لو صحت وانا استبعد ان كاتبة بحجم نيفين مسعد يمكن ان تنزلق الى نشر واقعة غير صحيحة وبمثل تلك لخطورة.

ويبقى عدد من الاسئلة وعلامات الاستفهام المستفزة التى لااجد لها اجابة..

هل بالفعل هناك تواجد امنى اسرائيلى على ارض مطار القاهرة لتفتيش كل المتوجهين الى تل ابيب؟

هل ذلك يتم بالتنسيق مع مصر وفى اطار اجراءات متفق عليها؟ ام ما حدث مجرد حادث فردى تم مع صحفية فلسطينية مشاغبة ومطلوبة امنيا من وجهة نظر الاسرائليين؟

وهل قاعدة المعاملة بالمثل تتم على ارض مطار بن جوريون بتل ابيب مع القادمين الى القاهرة؟

هل هذا الاجراء يتم العمل بة داخل جميع مطارات العالم؟!

ما حدث امر مرفوض ويمس السيادة المصرية التي هى خط احمر كما يؤكد دوما الرئيس مبارك، لذلك فانا اطالب الخارجية المصرية والداخلية المصرية برد رسمي على ما نشرتة الصحفية نيفين مسعد.

لأن تلك الواقعة لو صحت فانها تمثل فضيحة بكل المقاييس واهدار لكرامة مصر والمصريين، بما يستوجب محاسبة المسئولين عنها وقيامهم بتقديم اعتذار للصحفية الفلسطنية وقبل ذلك تقديم اعتذار رسمي لكل الشعب المصري!

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
٢٠٢٠ عام صعب على الضفة الغربية وتفاؤل بحلول ٢٠٢١

محمد فوزي - مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

انشر تعليقك