الكرة والمجازر

الكرة والمجازر

في ذلك اليوم.. ٢-٢-٢٠١٢ عندما كنت ابلغ الـسابعة من عمري، كنت اهلاوي صغير متعصب، اشاهد مباراه الاهلي والمصري البورسعيدي.. كالعادة كنت اعلم وايقن أن الاهلي سوف يكسب ليتصدر الدوري المصري كالعادة.

لكن بعد احرز جونيور هدف ورد المصري بهدف سقطت دمعوي من عيني بعد خسارة الاهلي، ولكن بعد المباراة كنت اشاهد جماهير المصري تنزل الملعب.. فظننت كطفل انهم نزلوا ليفرحوا مع لاعبيهم.

لكن شاهدت مشهدا دمويا لم افهمه ولم ادركه وهو أن الجماهير فريق يذهب لفريق اخر.. ابي امسك الرموت كونترول وظل يغير القنوات وانا اشاهد المذيعين في حزن، حتى الان انا لا افهم عندما سمعت مكالمة ابوتريكة وبركات وهم يقولون أنه يوجد ناس تموت.. تموت لماذا؟ لمباراة كرة قدم؟

عندما كنت صغيرا كنت اعلم أن الموت نوعين، موت طبيعي والاعدام، فمن اين اتى هذا الموت؟ ظللت مندهشا لمدة يومين حتى فهمت ماذا حدث ولكني كنت مازالت مندهشا، اتى فبراير بيوم من اسود الايام في تاريخه وهو موت ٢٠ او ٢٢ شخصا لاسباب غامضة تثير الشفقة، عند هذا اليوم عرفت معنى المجازر، المجازر الحقيقة ليست في كتاب الدراسات وليست مجرزة محمد علي بل مجرزة التفاهة أو كرة القدم.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
أمير الدراجي المحترف في أمريكا ينضم لمنتخب شباب العراق
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x