ومضات وكلمات

بقلم/
مصر : ۱۰-۱۱-۲۰۱۹ - ۷:۵۷ م - نشر

ومضات وكلماتومضات وكلمات بعنوان: احذروهم!
* من يمدحون فقط ومن يذمون فحسب.. لا تهمهم أبدا مصلحة الشعب! وهم أوائل القافزين من سفينة الوطن إذا أشرفت – لا قدر الله – على الغرق!! فاحذروهم!!!
* لماذا لا تتواجد موائد الرحمن على مدار العام؟! فالفقراء والمحتاجين لا يتواجدون فقط إلا فى شهر رمضان!!
* تبنى وتتبع الدولة لأوائل الثانوية العامة فى المرحلة الجامعية وما بعدها.. ضرورة ملحة، إذا أرادت أن تستفيد منهم الإستفادة المرجوة! وهكذا حال الدول التى ترغب فى النهوض بسرعة وقوة!!
* عرض مهرجان "كان" السينمائى فى دورته الأخيرة فيلما يدعى "العشق" لا يعبر إلا عن الفسق! يبدو أنه يتجه لأن يصبح.. فعلا ماضيا!!
* قبل أكثر من عشرة أعوام.. حصل فريق "الزمالك" على الدورى العام تحت قيادة الكابتن "حازم إمام"، وهو نفس ما حدث هذا العام! يبدو أنه تعاقب أجيال وأسماء أيضا!!
* كن واثقا من صحة قرارك.. مادمت أحسنت تربية "بنات" أفكارك!
* كل ما تيجى يا عيد الفطر..
تملا الدنيا بريحة عطر!
فل ونرجس مع ياسمين..
تسعد بيها قلوب ملايين..
يكبر فيهم حب الدين..
يسعوا لقوتهم زي القطر!
كل ما تيجى يا عيد الفطر

* * * * *

ومضات وكلمات بعنوان: مهرجانات!
بيقولوا المهرجانات.. وشوية شعبيات..
قولهم الفن بتاعكوا.. إتجنن منكوا ومات!
إكمنكوا بهدلتوه.. ونشازكم طلعتوه..
مع رعشه وحبة دوشه.. ع الواحده ورقصتوه!
كفياكم صدعتونا.. من صوتكم طفشتونا..
سكتكم دى فارقوها.. أحسن أخرتها صابونه!
ربنا يهديكوا يا رب.. ويصحح ليكوا الدرب..
وتفيدوا بلدكوا تملى.. وخصوصا وقت الكرب!
ونشوفكم أجدع ناس.. ذمه وهمه وإحساس..
وتدوقوا حلاوة العيشه.. وتفوقوا من الوسواس!

* * * * *

ومضات وكلمات بعنوان: التاريخ لا تصنعه الأموال!
* إن لم تستطع ثورة لبنان تلافى أخطاء وسلبيات ما سبقها فى بعض الدول العربية من ثورات، فلا تلومن إلا.. ثوارها!
* صرح "أردوغان" بأن بلاده ستظل تقاتل حتى خروج أخر إرهابى منها! الأمر الذى يعنى أنها لن تتوقف عن القتال ما دام باقيا فيها!!
* أخطأت "القطرية" التى قامت بشراء التمثال الفرعونى "سخم كا" من أحد المتاحف البريطانية مقابل ملايين الجنيهات الإسترلينية، فالتاريخ لا تصنعه الأموال!
* بعدما تردد مؤخرا عن إعادة بثها مجددا، أتوقع أن تبقى سياسة قناة "الشر .. ق" الإعلامية كما هي! وهكذا حال جميع القنوات التابعة للجماعة الإخوانية!!
* لم أستغرب ما صرحت به الدكتورة "ليلى اسكندر" من أن الأسكندرية قد وصلت لدرجة من النظافة لم تشهدها منذ سنوات، فهي وزيرة.. العشوائيات!
* قديما.. كانت "الحمير" لا تسير فى شوارع مصر إلا برخص!! أليست "التكاتك" أولى بذلك حاليا؟!
* الحكاية مش "قناه".. ولا مكسب بنتمناه!
الحكاية حكاية وعد.. وإتنفذ بإذن الله!
الحكاية حكاية حلم.. وصحينا وحققناه!
ونصرنا تانى وطنا.. على كل من عاداه!

* * * * *

ومضات وكلمات بعنوان: بلاها لحمة!
* لماذا هذا الصمت الشعبى الرهيب على تجسيد شخصية النبي الحبيب فى أحد الأفلام الإيرانية.. وماذا لو حدث ذلك من إحدى الدول الغربية؟!
* لم أستغرب إبقاء رئيس الحكومة الجديد على وزراء من الحكومة السابقة.. فقد كان هو ذاته أحد أعضائها!
* على حسب إختياره لمن يمثله فى البرلمان، يكرم "الناخب" أو يهان!
* قديما.. كان "أبو قردان" صديق الفلاح، الآن.. أصبح صديق الزبال!
* "بلاها لحمة".. حملة طبقناها واقعيا، وبقي أن نطبقها.. سينمائيا!
* أكثر ما لفت إنتباهى فى نهائى كأس مصر أن فوز الزمالك على الأهلى لم يعد .. خطا "أحمر"!
* الأضحى فرحة تسعدنا لما..
نحب بعض ونعيش فى لمة!
ونخلى شمس بلدنا تانى..
تشع نورها على كل أمة!

* * * * *

ومضات وكلمات بعنوان: شوارعنا!
* ما لم نعيد "روح" نصر أكتوبر إلى "جسد" الوطن، فسيظل إحتفالنا به كالعدم!
* مطلوب التعامل بحسم وجدية مع المماطلة الإثيوبية التى أجلت مفاوضات "سد" النهضة أكثر من مرة!! أم أنهم يريدون الوصول بها إلى طريق "مسدود" حتى يتهربوا مما عليهم من إلتزامات ووعود؟!
* وزارة العدالة الإنتقالية.. من الطبيعى جدا إلغائها، فقد فشلت فى تحقيق الهدف من وراء إنشائها!
* نواب البرلمان القادم.. هل سيمثلون الشعب، أم سيمثلون على الشعب؟!! مجرد تساؤل فحسب!
* ما سر إستمرار بعض وسائل الإعلام فى شغل الرأي العام بقضية الطالبة "مريم" ما دامت قد تعددت التحقيقات.. و"الصفر" واحد؟!
* إقامة مباراة السوبر المحلى خارج مصر فى حضور الجماهير عيب كبير فى حق وزارة الداخلية التى ستؤكد حينها أنها غير قادرة على تأمين مجرد مباراة.. فكيف ستكون قادرة على حماية أمن الدولة؟!
* شوارعنا غرقانه.. بشقوقها مليانه..
والمسئولين عنها.. سايبينها خربانه!
مع كل حبة مطر.. حالتها تبقى فى خطر..
ولولا لطف القدر.. كانت فى خبر كان!!
شوارعنا غرقانه

* * * * *

للتواصل مع الكاتب يرجى الدخول على هذا الرابط:

https://goo.gl/JtZhGS

محمد حلمي مصطفى

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

Copyright © ۲۰۱۹ AHLAN.COM All Rights Reserved


أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق