DSCF0007

سقطت الأقنعة

نعم أخطأت الفتاة التى سحلت وعريت بأيدي القوات المسلحه أمس.. نعم هي مذنبة!

كيف ظنت أنه من الممكن أن تسير في بلدها بأمن؟

كيف تخيلت أنه من العادي أن تسير بشوارع مدينتها وهي ترتدي فقط عبائتها السميكة السوداء وأسفلها بنطلون ونقاب فقط؟

كيف نسيتي حزام العفة؟

كيف نسيتي أنه في بلادك ينزع عن الفتيات سترهن وملابسهن ليرى الميدان بأكمله ما أسفلها؟

كيف نسيتي أنه في بلدك تسحل الفتيات ويهتك عرضهن وما كشوف العزريه عنك ببعيد؟

لقد صدمت من كم الدعاة والسلفين والإخوان الذين يهاجمون تلك الفتاة المسكينة التى "عرت غصب عنها" وكم الأصوات التي تصيح ما أنزلها من منزلها!

والآخرون يشمتون "تستحق ما حدث لها" وغيرهم يصدر الشرع في كلام الرحمن "وقرن في بيتكن".. صدمت حقا، هل الآن "وقرن في بيتكن" وفي الإنتخابات كان كفاح وغزوة الصناديق؟

هل الآن "وقرن في بيتكن" ونسيتم دور المرأه في الجهاد مع نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم؟

هل نسيتم أم عميرة ودفاعها المستميت عن نبى الله؟ هل نسيتم السيدة أسماء بنت يزيد وقتلها تسعة رجال بعمود خيمتها بموقعة اليرموك؟

بالله عليكم كفاكم إختباءاً خلف الشرع والدين، والدين منكم براء.. فأنتم من عريتموها وشوهتم سمعتها بقولكم لماذا نزلت؟ وماذا لبست؟ في حين من دافع عنها وكاد يموت في محاولته الدفاع عن عرضها كان شاباً مسيحياً.

الآن سقطت الأقنعة، وظهرت وجوهكم الحقيقية.. لن تخدعونا بعد الآن.. لقد سأمنا هراءكم.

دعاء سيد - مصر

Copyright © 2011 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

هذا المقال له 2 تعليقات

  1. د. سامى عبد المنعم بريمة
    د. سامى عبد المنعم بريمة

    شىء موسف ولا نملك إلا أن نقول لاحول وقوة إلا بالله

  2. Avatar
    محمد

    من الاخر
    لقد سأمنا هراءكم.
    لقد سأمنا وجوهكم
    لكنم قدر علينا صبرا جميلا على ماقطر يلمكم

انشر تعليقك