هل أنت مغترب؟

بقلم/ مهدي الشمري
مصر : 30-4-2015 - 9:09 ص - نشر

أخواني الكرام.. السادة القُرّاء.. أولاً أشكركم وأخص بالشكر لك أنت.. نعم لك أنت.. لأنك دخلت إلى الرابط وسيأخذ منك دقائق تقرأ فيها الموضوع ولي الشرف أن يكون جزء من وقتك أقضيته في قراءة حروف أريد أن أوصلها لكم.

بالبداية.. سأطرح سؤالاً.. وأريد إجابة صادقة منك.. هل أنت مغترب؟ انصدمت من السؤال؟ لم يكن بتلك الصعوبة التي توقعتها؟ اوكيه.. أعتذر منك.. طيب.. ماهي إجابتك؟ أنت مغترب أم ماذا؟ هل تعتبر نفسك مغتربا؟ أم مُجرد إنسان بعيد عن وطنه؟ هل الغربة هي البعد عن الوطن؟ وإنتهينا؟ ام.. ماهو رأيك؟ جاوبني.. هل أنت مغترب؟ الموضوع زاد عن حده؟ زودتها بالسؤال؟

لابد أن تكون إجابتك إجابة واضحة وصريحه، ليست فقط (نعم) أو (لا).. إذا أنت مغترب، فأنت مغترب عن بلدك، وعن أهلك، وعن أصدقائك، وعن جيرانك، وعن عاداتك.. ليس المغترب مُغترب الدراسة فقط.. الغربة هي إحساس فعلي.. ليست مجرد كلمة، وليست مجرد فعل يفعله الإنسان بذهابه إلى دولة خارجية.

الغربة غياب جانب يحتاجة الفرد في حياته.. ولكنه يجاهد صبراً على فقدان هذا الجانب الذي يحبه.. الغربة شوق.. الغربة تعب.. الغربة ألم.. الغربة معركة نفسية.. الغربة تتطلب منك تحمل وصبر.. تشتاق لأهلك.. بل إشتياقك لأهلك مطلوب كي تحس بلذة الغربة.. هي لذة وهي مرارة بنفس الوقت.. إن أردت أن تحقق حلمك فتحمل العواقب الناتجه منه.

كما في التفاعلات الكيميائية.. إن أردت إنتاج مركب معين.. فعليك تحمل الظروف التي قد تحصل حال تفاعل المركبات الكيميائية.

في يوم من الأيام، قال لي أحدهم: "مهدي أنت تدرس بالأردن.. ساعتين طيارة وتوصل الكويت.. على شنو تسمي نفسك مغترب؟ إحمد ربك".

والواضح أن صاحب السؤال لا يعرف معنى (الغربة) وهي العنصر المهم الذي لابد توعية الناس به.. الغربة ليست مسافات تُقاس ثم تحدد إذا أنت مغترب أم لا.. لأن بعدك عن أهلك لا يُقاس بالمسافات.. بل يُقاس بمدى حبك لهم.

لذا فالغربة هي بعدك عن أهلك.. حالما تبعد عنهم فأنت مغترب.. أينما كنت.. للعلم.. الغربة ليست محصورة في بعدك عن أهلك.. بل قد تكون في بعدك عن طموحك وحلمك.

هذه قصة لشاب متخرج بنسبة رائعة ويطمح أن يدرس إدارة الأعمال بجامعة أوكسفورد في بريطانيا، هو مُتخرج بنسبة طيبة وله الحق أن يختار مايريد من تخصصات حسب رغبته الذاتيه، بحث في أفضل الجامعات تدريساً لتخصصه، وأخذ يستشير بأصدقائه وسأل المراكز المهتمه بإدارة الأعمال عن طبيعة هذا التخصص وماهي الفرص الوظيفية التي ستقدم له عند تخرجه من الجامعة، وسأل حتى ملّ من التخصص، المهم أن الحبيب مازال ينتظر فتح باب قبول البعثات كي ينتهي من أول خطوة تحدد مستقبله وباقي حياته.. ولله الحمد أتى هذا اليوم.. ولكن.

لم يأتي هذا اليوم فقط.. بل أتت المصيبه الكبرى معه.. تدمر مستقبل هذا الشاب الذي أراد تحقيق حلمه والذي أنتظر لحظة قبوله.. والذي أراد أن يبدع بتخصصه ويتميز فيه ويكون من أفضل الطلاب وأنجحهم في إدارة الأعمال

صدم الأب إبنه بعدم موافقته على تخصص إدارة الأعمال، ويريده أن يصبح محاميا وأن ينسى التخصص الذي "لا يودي ولا يجيب" حسب كلام أبيه، وأن يصبح طالب حقوق، هو حاول إقناع أباه ولكن لا جدوى، أُجبر الولد على تخصص غير تخصصه، وعلى علم لا يناسبه، الأب كان يريد الفائدة لإبنه، ولكنه أهلك إبنه بيده بتغيير رغبته وبتغيير طموحه وحلمه، الأب كان يحب لإبنه الخير فأختار له ما يراه مناسب، ولكنه نسي أن كل إنسان يختلف عن الآخر وإنك إذا حبيت الطب لا يعني أن فلاناً يحب الطب، المسألة تتعلق بالشخص ذاته، كلاً منا يختلف عن الآخر.

أتى قبول الشاب، وبدأ يدرس الحقوق، وهو في عيشة يخالطها الألم، عيشة يملأها الظلام، يريد إدارة الأعمال وأُجبر على الحقوق، يالها من معركة نفسية رغبة هذا الشاب بشيء تريده نفسه لكنها لم تستطع تحقيق ما تريده.

كم هو محزن إبتعادك عن الشيء الذي تحبه.. فهذا حتماً يعتبر غربة.. هذا الشاب المسكين يدرس علم فرض عليه.. لا يريده.. لا يطيقه.. لا يحبه.. وهو بعيد كل البعد عن طموحه الذي كان "طموحا" وأصبح فراغا لا يستطيع الوصول إليه كالورقة التي ألقيت في البحر ولا يعرفها أحد.

أقسى أنواع الغربة.. بعدك عن طموحك.

مهدي الشمريHashemite Kingdom of Jordan, Amman Governorate

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

Copyright © 2015 AHLAN.COM All Rights Reserved


أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق