ملف القضية الفلسطينية على رأس قائمة أعمال الخارجية الأوروبية

ملف القضية الفلسطينية على رأس قائمة أعمال الخارجية الأوروبية

كشف السفير الفلسطيني لدى الاتحاد الأوروبي، عبد الرحيم الفرا، خلال مقابلة مع إذاعة صوت فلسطين الأسبوع الماضي، عن اعتزام لجنة الشؤون الخارجية طلب البرلمان الأوروبي تباحث ملف القضية الفلسطينية خلال الاجتماع المزمع انعقاده في الثالث والعشرين من مارس/آذار.

الفرا بدا متفاؤلا بالاهتمام الأوروبي بتباحث ملف القضية الفلسطينية حيث يعتقد السفير الفلسطيني أن كبار المسؤولين الاوروبيين يساندون الشعب الفلسطيني في مواجهة الغطرسة الأمريكية المنحازة لإسرائيل انحيازا مفضوحا.

ويأتي اهتمام الاتحاد الأوروبي بالملف الفلسطيني في وقت تشهد فيه غزة تصعيدا متواصلا اثر اعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب عن بنود خطته للسلام المزعوم المتعارف عليها إعلاميا باسم صفقة القرن.

الشارع الفلسطيني بشكل عام أبدى تفاؤله بالاهتمام الأوروبي بالوضع في فلسطين، حيث يعتقد الفلسطينيون أن أمريكا رغم سطوتها لا تملك شرعية تحريك حجر واحد من الأراضي الفلسطينية وما صفقة القرن هذه إلا محاولة فاشلة كمثيلاتها لقبر القضية الفلسطينية.

هذا وقد تحدث السفير الفرا عن الدور المحوري للرئيس محمود عباس في إفشال المخططات الأمريكية بفضل توجهه نحو المحافل الدولية للرد على دولة الاحتلال بدل الوقوع في الفخ والتوجه نحو خيار التصعيد الذي قد تستغله الحكومة الإسرائيلية لمهاجمة الفلسطينيين والاستيطان في مناطق جديدة تحت غطاء الدفاع عن النفس.

كما جدد الفرا التأكيد على استعداد الديلوماسية الفلسطينية التفاوض مع الوسطاء الدوليين لإحلال سلام حقيقي يأخذ بعين الاعتبار مطالب الشعب الفلسطيني وتطلعاته.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
الفلسطينيون.. الحاجات والحقوق
[/responsivevoice]

انشر تعليقك