عندما تسمو نفسك

عندما تسمو نفسك

في فترة ما من عمرك تتوقف عن المجادلة، حين يفتح أحدهم حوارا معك في موضوع ما، لا تجد الرغبة في التكذيب أو الاعتراض على ما يقول. ببساطة لم يعد يهمك إن كذب عليك أحدهم، لإقتناعك بأنك تعرف الحقيقة ولم يعد يهمك أن تكذبه أو تحرجه لإقتناعك داخليا في قرارة نفسك أنه لا فائدة من ذلك. تلك حالك عندما تسمو نفسك.

في فترة ما من عمرك ستقتنع أنك غير قادر على إنقاذ الكون وحدك. فإن حاورت جاهلا او غبيا وأردت تغييرهما فلن تنجح، فالجاهل سيبقى جاهلا والغبي سيواصل في غبائه، بل ستتعب نفسك في أمور لا يمكن اصلاحها فما الفائدة؟ ولما تهدر وقتك وتتلف أعصابك؟

يجري العمر بسرعة وتكتشف أنه عليك أن تلقي بمشاكلك وهمومك في سلة المهملات وتواصل حياتك وتتمتع بحلاوتها وتأخذ منها كل ما هو جميل وتترك التعاسة واليأس والحزن وتبحث عن الود والحب وكل ماهو جميل. وتلك حالك عندما تسمو نفسك.

تسير على الشاطئ في يوم صيف ساخن، تشعر بمرور نسمات جميلة حولك، ثم ترى الناس تتجادل، تتخاصم، تتغامز، تتكالب، على كل شيء، إلا انت، لا يهمك كل ما يدور فكل شيء مضحك. أنت سعيد سعيد بما وصلت إليه بعد سنوات التأمل، فهمت أخيرا أن للفرح مدة وللحزن مدة، وأن دوام الحال من المحال.

كلما جرى بك العمر ستكتشف أنك أصبحت مطمئنا داخليا واعيا متمرسا. الأيام تجري بسرعة، لن تتوقف وكلما تقدمنا في العمر ازددنا وعيا ورشدا وأصبحنا أكثر تواضعا وحكمة وحنكة.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
يا مصر يا محروسه

لتعلم ان السعادة لا يمكن ان تشتريها بالمال. فاذا سافرت على طائرة أو قطار او سيارة أو حصان، لا يهم ففي الأخير ستصل إلى مقصدك.

في فترة ما من عمرك تشعر بانك متميز على غيرك من الناس بصفات لا توجد عند غيرك وهي نقاء وصفاء النفس التي تولد لديك شحنة غريبة من السعادة في حياتك.

تشعر بأنك تنجح في علاقاتك مع المجتمع والذين يحيطون بك من عائلتك او أبناءك واصدقاء العمل. ستشعر بان النقاء تستكين به النفوس وتطمئن ويتسع صدرك ويزداد لديك اليقين بأن الحياة جميلة فتطمئن نفسك وتصبح محبوبا لدى الكل. وتلك حالك عندما تسمو نفسك.

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
 
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x
Top