الذباب الالكتروني.. النشأة والمكافحة

بقلم/
مصر : 8-12-2018 - 11:53 م - نشر

الذباب الالكترونيأصبحت ظاهرة الذباب الإلكتروني أو اللجان والكتائب الإلكترونية من أبلغ "سوءات" وسائل التواصل الاجتماعي في الوطن العربي خاصة بعد أن تفجرت ثورات الربيع العربي، والتي بغرض التصدي لها تفشت تلك الظاهرة على هذا النحو المزعج في محاولة بائسة من قبل نظم الحكم المستبدة للإيهام بوجود شعبية لها ولسياساتها والتي كان آخرها الإعلان عن قيام تويتر بإغلاق مئات الحسابات الوهمية التي كانت تغرد آليا لدعم سياسات النظام السعودي.

وقد كانت مصر من أوليات الدول التي تم الكشف فيها عن تلك المجموعات منذ الأشهر الأولى لثورة يناير، حيث انتشرت فيديوهات عن أعضاء في تلك الكتائب يؤكدون فيها وقوف الإمارات والحزب الوطني والشؤون المعنوية بالقوات المسلحة وراءهم، ثم بعد الانقلاب ٢٠١٣ تكشفت معلومات أهم عن تلك الشبكات بوقوف صحفيين كبار وراء إدارتها، وذلك عبر تشكيلهم مجموعات من الأفراد لكل فرد عشرات الحسابات ينشرون نصوصا شبه موحدة تُملى عليهم.

وغني عن البيان أن لغة ومضامين خطاب تلك المجموعات "الأجيرة" والذي يمتاز بالركاكة والرعونة والتشكيك غير المبرر في الوطنية والولاء، يفتقر إلى أدب الحوار ويحتقر المنطق والقيم الإنسانية كالحرية والمساواة والعدالة، وهي ما نادت به ثورات هذا الربيع.

ذباب تويتر

وتبدو ظاهرة "الذباب الإلكتروني" واضحة تماما على موقع "تويتر" ربما بسبب استخدامه خاصية "الهاشتاجات" الأكثر تداولا، وهي الخاصية التي يمكنها أن تتيح لعمل تلك المجموعات الظهور وتحقيق أعلى المعدلات، من ثم قيام السلطة بالتدليل على تلك النتائج إعلاميا وسياسيا.

وربما تكون ملموسة جدا بسبب وجود الفرع الإقليمي لشركة "تويتر" في دولة الإمارات العربية وهي الدولة الراعية الأولى للثورة المضادة في الوطن العربي، وقد يكون أيضا بسبب قيام مستثمرين سعوديين مقربين من الحكم بشراء حصص كبيرة من تلك الشركة، حيث يمتلك الأمير السعودي الوليد بن طلال، بحسب تقديرات الخبراء، أكثر من ٣٤ مليون سهم ما يمثل ١٧,٥% من أسهم الشركة التي تقدر قيمتها بنحو مليار دولار أمريكي ليصبح الوليد بن طلال الذي بدأ الاستثمار في تويتر في ٢٠١١، صاحب ثاني أكبر حصة فيه اعتباراً من عام ٢٠١٥.

وتستخدم السعودية، شأنها شأن جميع دول حصار قطر، شبكات التغريد الآلي "بوتات" و"ترولز" في تويتر والتي تعمل عن طريق أكواد برمجية تخبر الحساب، والحسابات الأخرى الشقيقة، بالتصرف على نحو معين للتأثير على آراء المواطنين وتوجهاتهم الفكرية والسياسية، وإيهامهم على خلاف الحقيقة بان مواقفها السياسية تحوز إجماعا شعبيا، خاصة بعد اندلاع أزمة حصار قطر في يونيو/حزيران ٢٠١٧، وبحسب الأمير السعودي المعارض خالد بن فرحان فإن سعود القحطاني، أحد أبرز المتهمين بقتل خاشقجي، هو من يشرف على تلك اللجان والشبكات، فيما أكدت صحيفة الواشنطن بوست على تلك المعلومة في إطار تغطيتها لحادثة الاغتيال المروعة.

وقبل أن يعترف تويتر بوجود الملايين من حسابات الذباب الإلكتروني لديه، كانت هذه الاتهامات يرددها رواد الموقع بشكل دائم ويدللون عليها بأن الهاشتاجات المؤيدة للربيع العربي قد تنجح في الوصول للأكثر تداولا ولكن سرعان ما تختفي بدون أي تدرج في الهبوط ما يعني أنها حذفت من قبل "إدارة" الموقع حذفا، فضلا عن شكاوى متكررة من النشطاء المؤيدين للربيع العربي بأنه يحدث بين حين وأخر "حذف" آلاف الحسابات التابعة لهم في ساعات محدودة، وهو ما لا يتفق منطقيا على أن يكون أمرا طبيعيا، فضلا عن إغلاق حسابات كثير منهم بالضبة والمفتاح كما حدث مع المدون والناشط وائل عباس حينما أغلقوا حسابه بعد حذف عشرات الآلاف من متابعيه وقبل اعتقاله.

ثم جاءت كلمة الفصل حينما نشرت صحف غربية أن عميلا للسعودية في المركز الإقليمي لشركة تويتر سلمها تفاصيل عن أصحاب حسابات معارضة منها حساب "كشكول"، ما سهل قيام المملكة باعتقال صحفي يدعى تركي الجاسر اتهمته بإدارة الحساب وقتلته في المعتقل. ورغم كل ذلك فان شركة تويتر الرئيسية تنفي بشدة تأثير وجود المقر الإقليمي لها في الإمارات أو توجهات المساهمين على عمل الموقع. فيما ذكرت صحيفة واشنطن بوست إن ١٧% من عينات عشوائية لتغريدات باللغة العربية ذُكر فيها اسم قطر العام الماضي قد نُشرت من قبل حسابات وهمية، أو شبكة ذباب إلكتروني.

مكافحة الذباب الالكتروني

أفتك وسائل الإبادة للذباب الإلكتروني هو "الحظر" و"الإبلاغ" وعدم الانجرار وراء محاولات الحوار معهم والإقناع، لأنهم باستغراق وقتك وإجهادك يكونوا قد حققوا غايتهم في إصابتك بالزهق واليأس وإبعادك عن منبرك لتخسر بذلك معركة الوعي أحد مقاتليها، فضلا عن أنهم أبدا لن يقتنعوا بما تقوله لهم لسبب بسيط وهو انه ليس لديهم الوقت للحوار المتماسك معك، وأنهم لا يقرأون تعليقاتك من الأساس، فضلا عن أنهم هم في الأساس غير معنيين بقضية الصواب والخطأ، وردودهم دائما هي نصوص ثابتة محفوظة كثيرا ما تفتقر للمنطق.

وتتمثل أهمية الحظر في أنه لا يحميك وحدك فحسب، بل أيضا يحمى متابعيك من وصول أسراب الذباب إليهم وتكرار التجربة معهم، ويحول دون تعرض معلوماتك ومعلوماتهم للسرقة والتهديد والابتزاز.

أما أهمية الإبلاغ فهي أنها تفقد الذباب الإلكتروني أساسات عمله من "الحسابات الجاهزة" وتشغله في إنشاء حسابات جديدة، وهى عملية مرهقة مع الكم الهائل المطلوب إنشاؤه، خاصة أن كل حساب منهم يحتاج إلى إنشاء بريد اليكتروني أو وجود رقم هاتف جوال قبل تدشينه.

وفي النهاية.. متى يعلم المستبدون أن الذباب الالكتروني لا يصنع شعبية ولا حقيقة؟

سيد أمين

Copyright © 2018 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق