الإخوان وعصا الأمن

الإخوان وعصا الأمن

الاخوان المسلمون: إستخدام عصا الأمن "لعب بالنار".. د. بديع: مرشحو الإخوان أدوا ما عليهم والنظام لم يرد إنتخابات حقيقية..

أكد الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين، أن النظام المصري زور إرادة الشعب لخدمة مصالحه.

واضاف بديع في المؤتمر الذي عقده الاخوان بعد الإنتخابات: سنظل نعمل لخدمة مصر مهما كانت النتائج والضغوط، مستمرون في نضالنا الدستوري رغم كل المعوقات، نشكر الشعب المصري العظيم الذي إلتف حول مرشحينا وأقول للإخوان لقد أديتم دوركم العظيم ولا تلتفتوا لدعوات التثبيط وعملكم سيكون له ثمرته.

واكد بديع أن المعارضة المصرية استطاعت فضح التزوير وكشف سوءات النظام.

وأضاف بديع: اننا حين اتخذنا قرارنا بالمشاركة في هذه الانتخابات، فإننا أردنا بذلك إعلاء قيمة الإيجابية في المجتمع، وضرورة ممارسة الشعب لحقوقه الدستورية والقانونية، والتصدي للفاسدين والمفسدين، وعدم ترك الساحة السياسية مجالاً خصبا لهم بدون حسيب ولا رقيب، وتعظيما للإرادة الشعبية للأمة، وترسيخا لسنة التدافع.

واستطرد بديع: وبكلِّ أسفٍ فإن النظامَ لم يعبأ بالنداءاتِ التي أطلقْناها وأطلقَها معنا كلُّ المخلصين والغيورين على مصلحةِ الوطنِ، من القوى السياسيةِ والوطنيةِ الشريفةِ والمحبَّةِ بصدقٍ لمصرَ وللمصريين، وغلَّبَ مصالحَه ومصالحَ المنتفعين والفاسدين على مصلحةِ الوطنِ والمواطنِ، بل وعلى مستقبلِ مصرَ كلِّها، ومارسَ النظامُ ما دأبَ عليه منذ ابتُليت به مصرُ، من تزييفٍ لإرادةِ الأمةِ، وتزويرٍ لاختياراتِها، وأصبح يستمرئ الكذبَ والتضليلَ على الجميع، حتى أصبحَ التزويرُ سمةً ملازمة لعصره.

واكد بديع ان النظامُ اصبح هو المعارضَ الحقيقيَّ لإرادةِ الأمةِ ولاختياراتِها، رافضا حقوقَها التي كفلَها الدستورُ والقانونُ، وأصبح يضرب بها عرضَ الحائط، غير مكترثٍ بحقٍّ ولا عدلٍ ولا حرصٍ على الوطنِ والمواطنِين، وما حدث في انتخابات مجلس الشعب يوم الأحد الماضي من تجاوزاتٍ وجرائمَ وإهدارٍ لأحكام القضاء دليل على ذلك.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
البارانويا السياسية الإخوانية

ووجه بديع تهديدا واضحا للنظام بقوله: وليعلمَ النظامُ وسدنتُه أننا وكلَّ القوى السياسيةِ الحيَّةِ في مصرَ سنلاحقُ كلَّ من شارك في تزوير إرادة الأمة بالوسائلِ القانونية والإعلامية والشعبيةِ كافة، وأن استخدام عصا الأمنِ الغليظةِ لَهُوَ لعبٌ بالنارِ، وتصرفٌ غيرُ مسئولٍ، من نظامٍ فاقدٍ للأهليةِ، وليس لديه أبسطُ درجاتِ الوعيِ والحسِّ الوطنيِّ، فما أُسِّس الأمن إلا لحمايةِ الوطنِ والمواطنِ، وإشاعةِ العدلِ وحمايةِ الحقوقِ والمساواةِ بينَ الجميعِ وفقَ القانونِ.

واكد مرشد الاخوان ان النسبة الحقيقية لمن صوتوا للاخوان يوم الاحد الماضي اكبر من مثيلتها في عام 2005 بـ35%.

وأكد الدكتور محمد مرسي عضو مكتب الارشاد ورئيس لجنة الانتخابات بالجماعة والمتحدث الاعلامي باسم الإخوان،: اتخدنا قرارنا بالمشاركة باستقلالية تامة واستفدنا من آراء الآخرين، ونرفض لغة الصفقات ولا نعرفها ومن يتحدث عن صفقة بيننا وبين الوطني في الاعادة فهو مخطيء.

اما المهندس سعد الحسيني عضو مكتب الارشاد واحد نواب الجماعة السابقين والذي خسر مقعده هذه المرة فاكد ان التزوير تم في صناديق الاقتراع ثم لجنة الفرز فاق كل التصورات.

واضاف: الرشاوى وصلت في دائرة المحلة لألف جنيه على كل صوت، وتم تكسير الصناديق الانتخابية وتقطيع الأوراق التي صوتت لصالحي أمام المستشارين داخل لجنة الفرز.

وعرضت الجماعة في مؤتمرها الصحفي شهادات مرشحيها الذين خاضوا الانتخابات ومنهم الدكتور محمد سعد الكتاتني والمهندس سعد الحسيني والدكتور محمد البلتاجي، اضافة الى الدكتورة منال ابو الحسن، والدكتورة هدى غنية، والدكتورة سوزان سعد زغلول، والمهندسة سلوى توفيق.

اضافة الى المحامي مختار العشري الذي عرض رؤية قانونية تؤكد بطلان الانتخابات.

عامر محمود - مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x