طلاب مصر يرفضون اللائحة الطلابية
إستقالات جماعية لرؤساء الإتحاد

بقلم/
مصر : ۲٤-۹-۲۰۱٤ - ٦:٤۳ ص - نشر

سادت حالة من الغضب وسط أعضاء اتحاد طلاب جامعات مصر، احتجاجاً على ما وصفوه بمحاولات الحكومة تمرير لائحة طلابية جديدة ورفض المقترحات التي قدمتها اتحادات طلاب الجامعات المصرية خلال المؤتمر الذي نظمته وزارة التعليم العالي بالإسكندرية.

وهدد الطلاب بالاحتجاج والتظاهر بداية العام الدراسي المقبل، في حال عدم التراجع عن اللائحة الطلابية المقترحة التي وصفوها بأنها "أسوأ من اللائحة التي كانت مطبقة في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك. فيما دشن اتحاد طلاب الجامعة، هاشتاج بعنوان "طبخ لائحة"، لرفض التعديلات الجديدة والتأكيد على عدم التهاون في حقهم الذي يعد أحد مكتسبات ثورة يناير.

وكان عشرة من رؤساء اتحاد طلاب الجامعات المصرية انسحبوا من إعداد اللائحة الطلابية الجديدة، بمعسكر أبو قير، مساء السبت الماضي، بعد اكتشافهم وجود لائحة طلابية أخرى معدة مسبقاً من قبل لجنة مشكلة من المجلس الأعلى للجامعات تمهيدًا لإصدارها بداية العام الجامعي المقبل.

وقال الطالب محمود رضوان، رئيس اتحاد طلاب جامعة الإسكندرية: "انسحب عشرة رؤساء اتحادات طلابية من لجنة إعداد اللائحة الطلابية الجديدة، بعد اكتشافهم وجود لائحة معدة مسبقا، دون إبلاغ الطلاب بالأمر أو مناقشتهم في بنودها، ووضع بنود غير متفق عليها من قبل الاتحادات الطلابية بل ورفض المقترحات المقدمة من الاتحادات المشاركة أو حتى مجرد إثبات اعتراضهم خلال المناقشة".

وقال: "اللائحة التي أعدوها تنزع صلاحيات رئيس اتحاد الطلاب الإدارية والمالية والتنفيذية داخل الجامعة، ولا تحقق مطالب الطلاب في لائحة طلابية تعطي صلاحيات للطالب، وتمكنه من ممارسة النشاط الطلابي السليم وهو ما رفضه الطلبة، وعبروا عن هذا الرفض بالانسحاب".

اللائحة الطلابية المعدة حالياً أسوأ مائة مرة من اللوائح التي كان يتم العمل بها قبل ثورة ٢٥ يناير والتي كانت تضع العراقيل وتحد من صلاحيات الطلاب، وهو الأمر الذي يتكرر في التعديلات الجديدة والتي تتيح صلاحيات واسعة للجان الشباب بالكليات، وتهمش أدوار الاتحادات الطلابية. وقال: "لن نترك اللائحة الجديدة المعدة تمر مرور الكرام، وسوف نصعد الأمر بجميع الوسائل القانونية لوقف هذا العدوان، وسنصدر بياناً لإعلان موقفنا ونعقد مؤتمرا صحفيا خلال الأيام المقبلة، لمعرفة ما دونته رعاية الشباب باللائحة المعدة وفضح محاولاتهم الدائمة لقمع الطلاب".

وايضا وسط حالة من عدم الرضا والغضب داخل جامعة المنصورة  تقدم العديد من رؤساء الاتحادات باستقالات جماعية، رفضا لهذا الأمر المخزي علي حد وصفهم , وكتبوا نعيا للائحة الطلابية علي صفحات فيس بوك.

محمود حلمي أحمدEgypt, Cairo Governorate

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

4 تعليقات

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق