اليوم يحق لي أن أحلم

اليوم يحق لي أن أحلم

اليوم بعد ثورة ٢٥ جويلية (July) ٢٠٢١ التي قادها الشعب الثائر ودعمها رئيسه، اليوم يحق لي أن أحلم، سأحلم أن وطني العزيز الذي دمره التتار سيكون أحسن، سأحلم أن لي وطناً مستقلاً حراً، ﻻ يمكن بيعه من أي مرتزق حتى ولو كان "رئيس الصدفة" بائع الوطن، سأحلم بوطن ساساته لا يستجدون ولا يطيعون اوامر الدول. اليوم يحق لي أن أحلم بعد ٢٥ جويلية.

سأحلم أنى اعيش في وطن، بالعدل والحقيقية يحكم، سأحلم ان سياسي بلادي يكرهون الكراسي وحبهم للوطن أكبر، سأحلم بمجلس نواب جديد ﻻ يشترى وﻻ يباع ولمن انتخبوه ينصاع.. الآن يحق لي أن أحلم. سأحلم بمستقبل أفضل.

سأحلم أن نفط بلادي للشعب كله على السواء، سأحلم أن ملح بلادي يباع بسعره لبناء طريق ومد قناة، سأحلم بان (فسفاط) وطني سيبني معاهد ومستشفيات وينجز ميناء. سأحلم وأحلم وأحلم ولن تمنعوني من أن أحلم.

سأحلم أن وطني ينجب العلماء ويصنع المعجزات، سأحلم أن وطني مستقل بقراره، سأحلم أن وطني ﻻ تسرق فيه دجاجة بقيت في العراء، سأحلم ان وطني له طبيب له استاذ، له قاض، له مهندس، له صحفي، له عون دولة، له رجال ﻻ تشترى وﻻ تباع، ويحق لي الآن أن أحلم. سأحلم بحياة أفضل.

سأحلم لأرى سياسي بلدي له مبدا وموقف وضمير ورأي ﻻ يتغير وﻻ يتبدل وﻻ يشرى وﻻ يباع من أجل مصلحة أو منصب، سأحلم أنه ﻻ يوجد عاطل عن العمل بشهادته يستجدي، سأحلم لأسمع وأرى الحب في عيون أبناء وطني يقتل الحقد والكره ويجمع وﻻ يفرق، سأحلم باني استنشق هواء نظيفاً غير ملوث.

سأحلم بأننا لم نعد دولة من الدول النامية ولا تنتمي إلى العالم الثالث، دولة لا تعاني من انخفاض مستوى المعيشة، دولة لا تملك قواعد صناعية متخلفة جداً، وتأتي بمراتب متأخرة في قوائم مؤشراتِ التنمية البشرية عند المقارنة بالدول الأخرى. سأحلم أن بلدي قد بدأ بتحقيق معدلات نمو حقيقة مرتفعة. سأحلم بان اقتصادنا سيكون أفضل.

بعد المقال الحالي شاهد:
غيوم على حافة الأفق

سأحلم بان ساسة وطني يفكرون دوما بأن يبنوا اقتصادنا بشكل حديث وأن يحققوا بيئة استثمارية تتميز بالمرونة والتنافسية وحرية حركة الأموال وسهولة الحصول عليها. فالاقتصاد الحديث يعتمد بشكل أساسي على جاذبيته الاستثمارية، ولهذا فإن أي اقتصاد حديث يتمكن من هذه المزايا المذكورة سيكون اقتصاداً قوياً قادراً على اجتذاب الابتكار ورؤوس الأموال ويستطيع احتضان المبادرين، ذلك أن المقومات القديمة للاقتصاد، مثل الأرض، وقوة العمل، والمواد الخام، لم تعد بذاتها تشكل عوائق أمام الدول التي تفتقد مثل هذه المقومات، فالأموال تنتقل بسرعة وفي يوم واحد بين دول العالم، والأفكار والابتكارات تبحث عن حاضنات في كل مكان.

إن الدول التي لديها حاضنة اقتصادية شاملة من حيث توفيرها بيئة استثمارية قانونية تمويلية جاذبة ستتمكن حتماً من المنافسة العالمية وبناء اقتصاد مستدام، حتى إذا لم تتوافر لها المقومات التقليدية للاقتصاد، فلم يعد ذلك هماً في عالم يرتكز على تعظيم القيمة باستخدام أقل الموارد. وسأبقى احلم بوطن أفضل. سأحلم واحلم.

سأحلم لأرى في وطني الكل في الحقوق سواء، سأحلم أرى أودية بلادي وانهارها تجري نظيفة تفوح منها رائحة الأرض والندى، سأحلم لأرى بلدي درة بين البلدان، لؤلؤة يشع نورها في المتوسط. سأحلم واحلم ويحق لي الآن أن أحلم.

سأحلم لأرى أبناء وطني يسافرون بتأشيرة على طائرة ويتركون الزورق فلا يغرق، سأحلم بان مصانعنا تعمل فتنتج، سأحلم بان طرقاتنا نظيفة، ومطارتنا نظيفة ومدننا نظيفة، سأحلم بان ارى يوما حافلاتنا ﻻ تتأخر وطائرتنا تقلع وقطارتنا تتحرك، سأحلم لأرى ابناء وطني يسيرون في الطريق بأمان فلا ناشل ولا منشول، سأحلم لأرى سجوننا مغلقة وساكنيها تركوها ورحلوا، سأحلم لأرى يوماً وطني أخضر سماءه صافية بحره أزرق. سأحلم بان وطني ينتمي إلى العالم المتقدم وقد حقق تقدما في المجال الاقتصادي، أساسا الصناعة، وأرتفع مستوى المعيشة به، سأحلم.

بعد المقال الحالي شاهد:
العيد بالعراق ودماء الأطفال

اتركوني أحلم فالحلم أفضل، متى تتركونني احلم، وحتى ان منعتموني من الحلم سأحلم لأرى بلدي ووطني أحسن، سأحلم لأرى وطني أكبر سأحلم ولن اترككم تقتلوا حلمي، فحب الوطن ﻻ يقتل.

انشر تعليقك