حازمون يقضون حاجاتهم في شوارع القاهرة وافتراس الوحوش لمصر

بقلم/
مصر : ۲۳-۱۲-۲۰۱۲ - ۵:۲۸ م - نشر

إفتراس الوحوش لمصراتصل بي المصري الأصيل صبري الباجه من كاليفورنيا أول أمس يشكو لي العار الذي يعيشه المصريون في أمريكا بعد أن نشرت CNN صوراً لأنصار حازم أبو اسماعيل يتبولون في أماكن اعتصامهم جهاراً نهاراً دون خجل أو حياء. سلوك همجي وحشي يُعَرض المصريين في الخارج لاحتقار الأمريكيين لهم ولمصر الحبيبة.

تُرى، من المسئول عن هذه اللطمة القبيحة لمصر والمصريين؟ ثم من هو المسئول أيضاً عن مرور الدستور المشوه المشبوه اليوم بنسبة قد تصل إلى ٦٥% نعم؟ هل المسئول هو ذلك الحازمي الذي يتبول على قارعة الطريق في القاهرة بعد أن شحنه إلى هذا المكان زملاء له في سيارات نصف نقل إلى لجان الاستفتاء؟ أم هل المسئول هم المستبدون الطغاة في أمريكا على القمة نزولاً إلى أقرانهم في مصر الحبيبة؟ هل يشارك هؤلاء المستبدين الطغاة "رجالٌ" منا أصابهم الوهن؟ رجال منا يحبون الاستعباد والاستسلام لهذه الدنيا، رجال منا تحركهم الشهوات والرغبات المادية، رجال منا يؤثرون الحياة الذليلة على الموت الكريم، رجال منا تمكن منهم الجبن في النفوس والقلوب، رجال منا يثرثرون وينفعلون ويطيشون بتصرفاتهم الحمقاء، رجال منا لا يعقلون المغامرة المحسوبة والإقدام، رجال منا يقلدون ولا يبدعون ولا يجددون، رجال منا يرتاحون للدعة والاستقرار ولو في قاع البرك ورواسب المستنقعات؟ هؤلاء الرجال يذكروننا بحديث الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام: "يوشك ان تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة على قصعتها قالوا: أمن قلة نحن يومئذ يا رسول الله؟ قال: بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن قالوا: وما الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت".

أخي الحبيب صبري الباجه: لا تخجل من الأمريكيين الذين يعايرونك بهؤلاء الحازمين المتبولين في قارعة الطريق. ذَكٌر هؤلاء الأمريكيين أنهم بداية من أوباما نفسه حتى أفقر الفقراء في هارلم لُعب ودمى يحركهم المستبدون والطغاة في أمريكا، بارونات المال الأمريكي بهيئاتهم المالية على الاحتياطي الفدرالي، يجمعون الجبايات من جميع أنحاء العالم من خلال البترودولار الذي مكنهم منه الطغاة والمستبدون في دول الخليج والدول المصدرة للبترول مقابل حماية ممالكهم وسلطانهم وكتم أنفاس شعوبهم، ثم استمراراً لهؤلاء المستبدين والطغاة عندنا في مصر الذين قبلوا مال هذه الدول الخليجية وعلى رأسها قطر والسعودية من أجل إقامة الحكم الديني الإخواني في مصر ووأد ثورات الربيع العربي المهددة لهم مقابل دعم هؤلاء المستبدين المتاجرين بالدين لإسرائيل ومصالحها والخضوع الكامل لأمريكا، أمريكا التي نزعت الحكم من المستبدين العسكريين، وليست شجاعة مرسي، بعد أن ضمنوا قبضتهم وتمكنهم واحتكارهم لوجود الجيش المصري وأسلحته ثم أهدوها للإخوان الملتحفين بعباءة الدين والذين ضحوا بمصر ومستقبلها مقابل سعارهم للسلطة ورغبتهم العارمة للتمكن والاستبداد بعد جوع سيطر عليه الخضوع والاستعباد للمستبدين الحكام قبل الثورة الينايرية الحبيبة.

اللعبة كلها وحوش مستبدون يفترسون شعوبهم، والفرق بينهم هو مجرد قيم البقايا والفتات المتروك لهذه الشعوب بعد امتلاء معدات هذه الوحوش. البقايا في أمريكا كثيرة، وفي دول الخليج أقل، أما في مصر وأمثالها فهي شبه معدومة. صراع الشعوب مع هؤلاء الوحوش المستبدين هو الحاسم لعواقب الأمور. الوعي والتعليم والتمسك بقيم الدين الحنيف هي الملاذ لتلك الشعوب. وانظر إلى الجهل ينطق من وجوه المصوتين المساقين للتصويت على الاستفتاء في الصعيد. المستبدون يريدون جهل الشعوب إلى الأبد، ويريدون إفساد الأخلاق حتى لا تقوم لتلك الشعوب قائمة. ولذلك فتوقع لهؤلاء المستبدين الملتحفين بعباءة الدين أن يسيطروا على وزارة التربية والتعليم والأوقاف والأزهر حتى يعلموا الشعب الجهل ويمحو العقل ويرسخوا السمع والطاعة والدكتاتورية والاستبداد.

كلمتي الأخيرة لزملاء لي، وكثيرين آخرين ممن يحملون شهادات عالية والذين شاركوا بنعم في هذا الاستفتاء المشئوم. أريد أحداً منهم أن يقنعني بغير قناعتي التي لا ترى سبيلاً يستحق من أجله الحياة إلا تحقيق مطالب ثورة يناير الحبيبة، هدية الله لشعب مصر. إنهم ينظرون تحت أرجلهم. إنهم لا يرون دولة كان من الممكن أن تكون مثل كوريا وماليزيا وتركيا وربما أفضل من هؤلاء جميعاً. إنهم يشاركون الحمقى نظرتهم إلى رموز مصر على أنهم مستغلون انتهازيون أنانيون، حتى ولو كانوا كذلك، وهذا ما أرفضه تماماً، فإنهم على الأقل يتحركون نحو النور بينما نحن الآن نساق عنوة إلى ظلام الجحور، وسأذكركم، وعسى أن أكون مخطئاً، فإن غداً لناظره قريب. مدد يا برادعي، مدد يا حمدين، مدد يا جبهة الإنقاذ، ومدد يا شباب مصر، وأخيراً مدد يا نساء مصر، يا من تفوقتن على رجالها في الأيام الحالكة الأخيرة، ونعوذ بك اللهم من الوحوش والأكلة والمستبدين والطغاة، وألا بذكر الله تطمئن القلوب.

أ.د. محمد نبيل جامعمصر

أستاذ علم إجتماع التنمية بجامعة الإسكندرية

Copyright © 2012 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق