الحب يأسا

الحب يأسا

الحب هو أساس الحياة، ولا يستطيع إنسان أن يعيش بدونه، فإن الله قد خلق الإنسان ومن فطرته الحب، فنجد أن الطفل الصغير الذي لا يعلم شيئا في الدنيا يبحث عن الحب متمثلا في أمه، وإذا غابت عنه كأنما غابت الدنيا بأكملها، يبدأ بالصراخ والبكاء ولا يستطيع أحد آخر إسكاته غيرها. والحب أنواع منها الحب يأسا وهو أصعبها.

حتى أشهر الشخصيات في العالم المشهورة بالدموية والصلابة لم تستطيع العيش بدون حب، وقد ذكر التاريخ منهم الكثير، مثلاً هتلر مؤسس النازية الذي تسبب في الحرب العالمية الثانية، قد كان محبا، وعنترة رمز القوة والشجاعة كان محبا وكان يكتب الشعر ويبكي علي فراق محبوبته.

على قدر أهمية الحب لسعادة الإنسان، على قدر التعاسة التي يمكن ان يتسبب بها الحب لصاحبة في بعض الأحيان، وللحب أنواع كثيرة ومن اصعبها الحب يأسا وهو الحب الذي لا أمل فيه.

قد يفقد الإنسان الأمل في الحب لأسباب كثيرة، منها مثلا ان يكون الحب من طرف واحد ويكون الطرف الآخر سعيد في حياته مع من اختاره قلبه، ويظل هذا المحب الأول ينظر لحبيبه وهو يتألم ولا يستطيع أن يتكلم او يبوح بما يشعر.

ومن أنواع الحب ان يتخلى الإنسان عمن يحب بإرادته أو سوء تصرفه وأفعاله الخاطئة، وعندما يرجع لرشده يكون الحبيب قد رحل وطوى هذه الصفحة للأبد، وبدأ حياته من جديد مع من يقدره.

هذا الحب من أصعب أنواع الحب يأسا وألما على الإطلاق، لأن صاحبه يحصد نتيجة ما زرع ويحرقه الندم علي ما فقده وأضاعه بيده، لكن دون أمل، فالحبيب لن يعود، ويتمنى لو أن الأيام تعود للوراء، ولكن هيهات، فلن يجد غير الذكريات الجميلة التي أضاعها ولا يرى غير الحبيب الذي ذاق منه مرارة الفراق أو الخيانة والغدر.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
حواء والخطيئة.. تعددت التهم والجلاد واحد

في النهاية الإنسان قد يعيش حياته كلها يبحث عن الحب ولا يجده، وتأخذه دوامة الحياة وقسوتها وتمر به الكثير من المآسي التي لا يد له فيها ولا حيلة، فالحياة كلها صعبة والأصعب هو مواجهتها بمفردك.

إذا كنت محظوظا ووجدت الحب، فلا تتخلى عنه أبدا، حافظ عليه، فهو النسمة الجميلة التي تهون عليك الحياة.

[/responsivevoice]

انشر تعليقك