لا لتعديل الدستور

بقلم/ أشرف عبده
مصر : ۲۲-۱۰-۲۰۱۸ - ۲:۰۵ م - نشر

لا لتعديل الدستوركان من أهم أسباب ثورة ٢٥ يناير هو القضاء على حكم مبارك الذي استمر ثلاثين عاما والذي كان يسعى لتوريث الحكم لإبنه جمال من بعده، وعندما تم القضاء على الإخوان بثورة ٣٠ يونيو وتم إقرار الدستور الحالي دستور ٢٠١٤ الذي جاء في المادة ١٤٠ منه "يُنتخب رئيس الجمهورية لمدة أربع سنوات ميلادية، تبدأ من اليوم التالي لانتهاء مدة سلفه، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة".

فرح الجميع بتلك المادة التي تقضي على استحواذ شخص واحد على السلطة في مصر لفترة طويلة كما كان يحدث من قبل، ولكن خرجت دعوات كثيرة هذه الأيام تطالب بتعديل تلك المادة لزيادة الفترة الرئاسية وإتاحة الفرصة للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي للتقدم للترشح مرات أخرى والاستحواذ على السلطة في مصر أطول فترة، وهذا يعود بنا للوراء ويجعلنا نرى أنه لم يكن هناك أي دواعي للقيام بتلك الثورات وكان علينا ان نترك مبارك وأبناءه في الحكم أو نجعلها ملكية بدلا من تلك الانتخابات التي تتم كل اربع سنوات وتكلف الدولة الملايين في حين أن النتيجة معروفة للجميع وهي استحواذ شخص الرئيس على السلطة بسبب أن البعض يسعى لمنصب أو لحماية مصالحه على حساب الآخريين بمساعدته على الاستحواذ على مجريات الأمور في مصر.

نرفض كل تلك الدعوات لتعديل الدستور وعلينا أن نهيئ أنفسنا للتغيير في السلطة ونعمل من أجل الوطن وحماية الوطن والنهوض به وليسى لحساب أشخاص وحماية مصالحهم.

كيف لنا أن نقبل تلك الدعوات؟ مع استمرار الإفراط الزائد في إرتفاع الأسعار والسعي لإلغاء الدعم نهائيا على السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن مع سوء مستوى الخدمات التي تقدم للمواطن سواء في الصحة أو التعليم أو غيرها من الخدمات العامة التي لا يحصل عليها سوى أصحاب النفوذ والسلطة.

أشرف عبدهEgypt, Cairo Governorate

Copyright © 2018 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق