التذمر من الإعاقة

التذمر من الإعاقة

السبب في التذمر من الإعاقة يعود إلى التركيز على ما هو مظهري أو مادي وإغفال ما هو معنوي، الذي هو الأساسي في الإنسان.

إن الإعاقة ليست نقصاً حيث أن مقابلها قوة خاصة لايمتلكها الشخص العادي، الإنسان المعاق دائما تكون لديه بصمة مميزة فيما يبدعه أو يصنعه مما يجعل منه شخصاً متفوقاً في مجاله عن رفاقه.

كل المبدعين المعاقين في العالم كانوا أكثر تألقاً ونجاحاً من غيرهم من الأشخاص العاديين، وسر تفوقهم طبعاً كان هي تلك النقمة التي في طياتها نعمة عظيمة.

المعاق هو عبقري في ميدانه ومميز عن غيره فيه وقد يكون هناك معاقون لم يبدعون في شيء معين ولم يكن في حياتهم نشاطاً مفيداً، لكن ذلك لا يعني أنه ليست لديهم نفس الطاقة التي توجد لدى غيرهم من المعاقين الناشطين، وإنما ليست لديهم نفس الدراية بالقدرات التي لديهم والثقة فيها.

المعاق في حاجة إلى من يؤثر فيه إجابياً، في حاجة إلى من يساعده على اكتشاف قدراته ويجعله يثق بها، بدلاُ من التذمر من الإعاقة، خصوصا وأن قدرات المعاق هائلة ومميزة ولا يجب إغفالها.

[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
 
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x
Top