العلاقة بين الاتصال وتنمية الاقتصاد

بقلم/ محمد نور سلام عثمان
مصر : ۳۱-۱۲-۲۰۱٤ - ۵:۰٤ م - نشر

تعرف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بأنها إشارة إلى التقارب بين الشبكات السمعية والبصرية، والهاتف مع شبكات الكمبيوتر من خلال كابل واحد أو نظام ربط واحد. هناك حوافز اقتصادية كبيرة، منها التوفير الهائل في التكاليف المترتبة على إلغاء شبكة الهاتف، إلى الجمع بين شبكة الهاتف مع نظام شبكة الكمبيوتر التي تستخدم نظام واحد للكابلات، وتوزيع الإشارة والإدارة. أما التنمية هي عبارة عن تحقيق زيادة سريعة تراكمية ودائمة عبر فترة من الزمن في الإنتاج والخدمات لاسيما في الاقتصاد.

البنية التحتية للاتصالات الأساسية هي العمود القوي للخدمات الاتصالية والوسائط المتعددة المتنوعة. جودة البنية التحتية للاتصالات هي عوامل منافسة في جذب الاستثمار الأجنبي. البلدان التي لا تستطيع الحصول على أحدث تكنولوجيا الاتصالات والبنية التحتية والاتصالات والأنظمة المتقدمة، ليس بمقدورهم تطوير التكنولوجيا ذات الصلة بالعمليات والإدارة والصيانة، ولن تتمتع وتستفيد من ثورة الاتصالات في جذب الاستثمارات إليها.

وجود تكنولوجيا المعلومات والاتصال في عصر العولمة تدل على التطورات الحاصلة في الاقتصاد. وهناك علاقات قوية بين الاتصال والاقتصاد، منها: تكنولوجيا المعلومات والاتصال تسهل عملية الاستيراد والتصدير. كما عرفنا، عملية الاستيراد والتصدير هي عمل ثنائي تعاوني بين بلد وبلد أخر، وهذا العمل يحتاج إلى وسيلة لربط بين دولتين مختلفتين من وسائل الإعلام مثل البريد الالكتروني، والرسالة، وغيرهما. إضافة إلى ذلك، كما أنها وسيلة واحدة أو عامل في الحد من الفقر على توفير الأداة الفعالة للوصول إليهم. وبالنسبة إلى علاقة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تنمية الاقتصاد، فإنها تفتح الباب للحصول على فرص العمل بسرعة. باستطاعة الناس تحسين مستوى حياتهم عن طريق الأعمال التي أنشأت بوجود تكنولوجيا المعلومات ووسائل الإعلام.

وقد ناقشنا عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تنمية الاقتصاد. واتفقنا أن هناك علاقة قوية بينهما، وفيها الكثير من الفوائد النافعة للناس في جميع أنحاء العالم.

محمد نور سلام عثمانMalaysia, Kuala Lumpur

Copyright © 2014 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق