أخبار وآراء

هل سننقرض؟

بقلم/ عبد الملك أبو خالد
مصر : 6-7-2015 - 4:53 م

هل سننقرض؟ هل الحيوانات أعقل وأرحم منا؟

في العصر الجليدي ماتت حيوانات عدة بسبب البرد فقررت قوارض الشياهم أن تتجمع لتتبادل الدفء والحماية، غير أن أشواك الواحد منها أو أرياشه ظلت تنغرز في رفاقه الموجودين معه. وتحديدا تلك التي كانت تؤمن الدفء الأكبر، فتفرقت، ومن جديد مات من البرد عدد منها.

 

مشكلة المثلية الجنسية

بقلم/ محمد حسن العربي 
مصر : 6-7-2015 - 11:15 ص

لم تكن المثلية الجنسية أو الشذوذ أو اللواط أمرا مجهولا وغريبا ولكنه قديم قدم الانسان، فيخبرنا القرآن في مواضع عدة عن قدم هذه الفعلة الشنعاء، على سبيل المثال قوم لوط الذين قال عنهم الحق سبحانه: "كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ".

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,

الإرهاب وعبادة الموت

بقلم/ ياسر المشاط 
مصر : 5-7-2015 - 12:13 م

ها أنا في طريق العودة للمنزل بعد صباح شاق، أمشي في الأزقة كالمعتاد، لكن هنالك أمر غريب اليوم.. تجمعات لناس ونقاشات ذات طابع جدي باعث لريبة، حينها عرفت أن مصيبة قد حلت.. وصلت إلى المنزل فتحت الحاسوب فإذا الخبر "مقتل ٢٦ سائحا على يدي إرهابي بسوسة".

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , ,

معطف صدام الأسود

بقلم/ فراس حامد نويران الخوالدة
مصر : 5-7-2015 - 11:41 ص

لم تتوقف المواقع الإخبارية على شبكة الإنترنت عن تداول القصص عن ملابسات عملية إعدام صدام حسين، رغم مرور أكثر من ثماني سنوات على هذه الحادثة، فقد استغلت هذه المواقع اهتمام الناس بكل ما يتعلق بشخصية وحياة هذا الزعيم المثير للجدل، فأخذت تكرر نشر القصص عنه، بغية جذب اهتمام القراء نحوها، وهي خلال ذلك لم تهتم بمدى صحة هذه القصص من قريب أو بعيد، حيث نجد أن بعضا منها حولت صدام إلى وحش لا يعرف الرحمة، وأخرى صورته إلى ملاك أو بطل ندر أن يجود الزمان بمثله.

 

عمار الحكيم.. أبو لؤلؤة العصر

بقلم/ د. سفيان الشلهوب
مصر : 4-7-2015 - 12:14 م

إبتلي العرب بقربهم من بلاد فارس المجوسية، فدائما ما تحرق نار المجوس خيام العز والعروبة، ولأسباب منها غياب قادة كالفاروق عمر، رضي الله عنه، ووجود دخلاء وعملاء وخونة كأبي لؤلؤة المجوسي الذي تزين بلباس الإسلام ومن ثم قام بجريمته البشعة، فمن أين أأتي بك يا خليفة الله عمر لكي تضع حدا للمجوس والمتمجسين من الشيعة الصوفيين أحفاد عبد الله ابن سبأ وأبو لؤلؤة المجوسي؟

 

القانون الغربي لا يحمي العرب

بقلم/ خالد سعود الحربي 
مصر : 4-7-2015 - 11:42 ص

لقد تميزنا بالعقل الذي هو نواة الحياة، فلولا العقل لما كان فينا الان ميزة تماما، فلولا هذه الهيكلة العقلية التي خلقت لكي تميزنا في بناء هذا المجسم الإنساني الذي يدبره العقل لكنا كالبهائم ولكن في صورة مجسم إنسان، الان أصبح الإنسان بعقل ولكن مجرد من إنسانيته وأصبحت البهائم التي لا تملك العقل تعلم الإنسان معنى الإنسانية فاصبحت هي التي تملك العقل.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,

نحو موقف نوعي من القضية الايرانية

بقلم/ اسراء الزاملي
مصر : 8-6-2015 - 8:38 ص

تسير الاوضاع في المنطقة بصورة دراماتيکية غير معهودة خصوصا ونحن نشهد أن هناك بٶر صراع وتوتر عديدة فيها، غير أن اللافت للنظر والجدير بالملاحظة هو أن لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية دور ملفت للنظر فيها بصورة أو بأخرى، والذي يجب أخذه بنظر الاعتبار، أن الدور الايراني في المنطقة وفي ظل الظروف والتطورات الحالية قابل للتوسع والتمدد ويتطلب عملا وجهدا ملموسا من أجل مواجهته وإيقافه عن حده.

 

عندما أقيل الوزير

بقلم/ فراس حامد نويران الخوالدة
مصر : 4-6-2015 - 4:23 ص

في الشتاء.. ماتت والدة الوزير.. حتى الأشجار والجدران شاركت في تقديم العزاء.. أما الطرق الزراعية المهملة في المنطقة التي أقيم فيها العزاء فقد تحولت إلى خطوط متصلة من السيارات المصطفة.. أضطر الكثيرون إلى ركن سياراتهم في مكان بعيد، والمشي لمئات الأمتار، لكي يتسنى لهم الوصول إلى ديوان العزاء.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,

الطيور على أشکالها تقع

بقلم/ اسراء الزاملي
مصر : 31-5-2015 - 9:26 ص

المفاوضات النووية الجارية بين مجموعة ١+٥، وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية، والتي إعتاد العالم منها على المواقف والتصريحات الغريبة والملفتة للنظر التي تطلق بصددها وخصوصا من المسٶولين الايرانيين، ليس بالامکان أن تستمر الى أجل غير مسمى، ولابد أن تلقي برحلها في يوم ما قد لا يکون بعيدا عنا، ولهذا فإن طهران التي هي معنية أکثر من غيرها بهذه الحقيقة، تسعى لکي تحسم أمرها قبل أن تواجه ذلك الموعد.

 

لا أريد الزواج

بقلم/ أسامة محمد بن نجيفان 
مصر : 27-5-2015 - 10:01 ص

نحن الشباب في سن مبكرة نفكر كثيراً في الزواج والحياة الوردية التي نريد، كلٌ منا يفكر بإحتياجاته الخاصة، كل شخص لديه إحتياج وغرض من الزواج، قد يكون تفكيري الآن يختلف عن تفكيري مستقبلاً وعن قناعاتي الحالية، إختيار شريك حياتك مهمة ليست بالسهلة، بالتأكيد يعتمد الإختيار على معايير كل شخص والمواصفات التي يطلب حينها.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,