الجنس السامي وأصل النوع

عندما نتحدث عن الجنس السامي، ومن هم الساميون؟ فإن حديثنا هنا حول جنس محدد، يتميز عن غيره بالإرتباط بنوع محدد من الأجناس، تجمعهم وحدة الأصل والعرق. طوال الأعوام الماضية دار الحديث عن "الجنس السامي وأصل النوع" خاصة فى الغرب على أنهم أبناء اليهود. بل بات عداء الغرب التاريخى لهم يسمى بمعاداة السامية. وبين الحين والأخر وعلى حسب الحاجة، يطرح العرب كجزء من هذا الجنس أحيانا، وأحيانا أخرى يغفلون تلك الحقيقة…

المثليون الإسرائيليون ينظمون صفوفهم ويفرضون شروطهم

يصفهم الكتاب الأوربيون، الشرقيون والغربيون، وكبار كتاب الامبراطورية الروسية قديماً، وغيرهم من مشاهير الروائيين العالميين القدامى والمحدثين، بأنهم لوطيون شاذون، ومثليون منحرفون، ومنتنون قذرون، وأنهم ليسوا سويين وغير طبيعيين، وأنهم يخالفون الفطرة ويتبعون الهوى، ويفسخون الأسر ويمسخون العائلات، ويفسدون المجتمعات الإنسانية، ويخربون البيوت العامرة، وبهذا السوء اشتهروا في دول روسيا وأوروبا الشرقية، وفي أمريكا وعموم الشتات، وعندما عرفتهم الشعوب واطلعت على حقيقتهم، خافت على أبنائها منهم، وعزلتهم عنهم، وبقيت تتابعهم…

معطيات تستوجب الفصل

يقول المؤرخ الفرنسي لوسيان ڤيڤر "لايقدم التاريخ للبشر مجموعة من الوقائع المنعزلة، بل أنه ينظم هذه الوقائع ويفسرها، ولكي يفسرها فإنه يرتبها في مسلسلات دون أن يمنحها الإنتباه نفسه. ذلك أن التاريخ، شاء أم أبى، إنما يحصد الوقائع الماضية منهجياً، ومن ثم يصنفها وفقاً لحاجاته الراهنة. إنه يستجوب الموت من أجل الحياة". نظرة تاريخية إلى معطيات تستوجب الفصل. لكن المشكلة التي يعاني منها الباحث في سبيله لتقصي الحقائق، ضخامة المراجع،…

كورونا يحرم المسيحيين في القدس وبيت لحم من الاحتفال بأحد السعف

احتفلت الكنائس التي تسير حسب التقويم الغربي بأحد السعف، أحد الشعانين، حيث اقتصرت القداديس والصلوات على المطارنة والكهنة والرهبان والراهبات دون الجمهور، والسبب أن كورونا يحرم المسيحيين من الاحتفال بأحد السعف. في القدس، ترأس النائب البطريركي في القدس، المطران بولس ماركوتسو، القداس الاحتفالي المركزي بالمناسبة في كونكاتدرائية البطريركية اللاتينية داخل أسوار البلدة القديمة، بمشاركة لفيف من المطارنة والكهنة والشمامسة والراهبات وجوقة الترتيل، ونقل القداس على الهواء مباشرة عبر فضائية فلسطين…

الضفة الغربية تحت قصف كورونا وغزّة في حالة ارتقاب

لم يستثن فيروس الكورونا فلسطين وتحديداً الضفة الغربية، إذ سجّلت المنطقة عشرات الحالات إلى الآن مرجّحة إلى الارتفاع في الأيام والأسابيع القادمة، في المقابل، لم يسجل قطاع غزّة إلى حدّ اللحظة أيّة إصابات. إلّا أنّ التدابير الوقائية والاستباقية التي انتهجتها الحكومة الفلسطينية برئاسة محمد أشتية، بتفويض من رئيس البلاد محمود عباس، تعتبر إجراءات صارمة قد تؤدّي إلى عزل الوباء إلى حين اكتشاف لقاح له أو اختفاءه من العالم كما حدث مع فيروس السارس.