أحداث عالمية

نهاية عهد نكي هايلي

نهاية عهد نكي هايلي

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 8-12-2018 - 11:39 م

نكي هايلي بدت حزينةً، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن تخفي إمارات الغضب البادية على عينيها، وقد كتفت يديها، وآثرت الصمت الذي ارتسم على وجهها ذهولاً وشروداً، إذ كانت تتمنى أن تسجل في نهاية مهمتها في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بصفتها مندوبةً عن الولايات المتحدة الأمريكية، انتصاراً كبيراً للكيان الذي تواليه وتناصره، وتؤيده وتسانده، وتفتخر بأنها تخدمه وتساعده، وتعمل من أجله وتضحي في سبيله، وهي التي لم تخفِ يوماً رغبتها في دفع المجتمع الدولي كله لاحتضان الكيان الصهيوني، والتعاطف معه، والإحساس بمعاناته والتضامن مع سكانه، الذين ينتابهم الرعب والفزع نتيجة الصواريخ التي تنطلق من قطاع غزة، قائلةً بأنه آن الأوان للمجتمع الدولي أن يشعر بحاجة إسرائيل للأمن، وأن يدين القوى التي تهدد وجوده وتستهدف أمنه وسلامة مواطنيه.

 

التعاون بين دول البحر المتوسط

التعاون بين دول البحر المتوسط

بقلم/ عمرو سليم
مصر : 2-10-2018 - 11:01 م

١٧ مفتاح يمكن ان نستغلهم بشكل متميز لنفتح باب التنمية وندخل إلى عالم التقدم والنمو والتعاون مع العديد من دول العالم، تلك المفاتيح هي "أهدف التنمية المستدامة"  SDGs، التى تتنوع بين دعوة جميع البلدان الفقيرة والغنية والمتوسطة الدخل للعمل لتعزيز الازدهار مع الأخذ بالاعتبار حماية كوكب الأرض.

 

رسالة أمريكية خاطئة لإيران

رسالة أمريكية خاطئة لإيران

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 24-9-2018 - 1:22 ص

إنها رسالةٌ أمريكيةٌ صهيونيةٌ عدوانيةٌ واضحة، وعمليةٌ إرهابيةٌ صريحةٌ، ومؤامرةٌ دنيئةٌ مكشوفةٌ، ودسائسٌ شيطانيةٌ معروفةٌ، وأدواتٌ للجريمة مستأجرةٌ، وأبواقٌ للتبرير واهيةٌ، وأصواتٌ شامتةٌ وقحةٌ، وأقلامٌ جاهلةٌ ضحلةٌ، وتغريداتٌ اليكترونية قذرةٌ، وتصريحاتٌ غريبةٌ مستنكرةٌ، وتبريراتٌ للعدوان ساذجةٌ، ورسالةٌ إلى المقاومة موجهةٌ، واستهدافٌ للدورِ مقصودٌ، وتهديدٌ للأمن متعمدٌ، وترويعٌ للمواطنين مدروسٌ، وغاياتٌ سياسية مشبوهةٌ، تلك هي المعاني التي حملتها العملية الإرهابية التي نفذت أثناء العرض العسكري للجيش الإيراني في منطقة الأهواز، إذ هي عمليةٌ أمريكية البصمات وعدوانية الأدوات وصهيونية المقاصد والغايات، وعليه يجب استنكارها والتنديد بها، وشجب المؤيدين لها والفرحين بها، والشك في نوايا الصامتين تجاهها والساكتين عن انتقادها وادانتها.

 

يا ضحايا امريكا.. اتحدوا

يا ضحايا امريكا.. اتحدوا

بقلم/ محمد سيف الدولة
مصر : 15-8-2018 - 5:27 م

لا تستطيع مصر ان تختار رئيسا للجمهورية لا يوافق عليه الامريكان، ولا تستطيع ان تتخذ من القرارات ما يغضب (اسرائيل)، ولا تستطيع ان تتحرر من قيود كامب ديفيد المفروضة عليها فى سيناء، ولا ان تكسر الاحتكار الامريكى لغالبية التسليح المصرى، ولا ان ترفض المعونة الامريكية ولا ان تعترض على شروطها المهينة والمجحفة التى لا تنتهى، ولا تستطيع ان توقف التسهيلات اللوجستية للبوارج الامريكية فى قناة السويس حتى لو كانت فى طريقها لغزو العراق، ولا تستطيع ان تقيم علاقات ومصالح خاصة مع كوريا الشمالية، ولا تستطيع ان تخرج من الاحلاف الامريكية العسكرية فى المنطقة ولا ان تلتحق بأحلاف مستقلة او مناوئة للولايات المتحدة، ولا تستطيع ان تقول لا لنادى باريس وصندوق النقد والبنك الدوليين، ولا تستطيع ان تستقل اقتصاديا، ولا ان تحرر عملتها من الدولار. مائة شرط وشرط تلزمنا بهم امريكا منذ ان سقطنا فى مستنقع التبعية منذ ما يقرب من اربعين عاما.

 

الشعب الأمريكي والخديعة

الشعب الأمريكي والخديعة

بقلم/ سامر عبد الكريم المنصور
مصر : 9-6-2015 - 8:44 ص

يتوقف المحلل السياسي فجأة عن دفق حديثه، لحظات من الصمت، ثم يقول: "أنا هنا لا أتحدث عن الشعب، بل عن حكومة هذا الشعب". يعود إلى تحليله بحماسة بالغة، بعد أن قال اللازمة "الضرورية"، لكل نقد يتناول دورا سلبيا لدولة ما تجاه دولة أخرى. لكن هذه العبارة تطرح أمامنا تساؤلات عديدة. هل يمكن دائما إجراء عملية الفصل تلك؟

 

إيران تنحني أمام العالم

إيران تنحني أمام العالم

بقلم/ اسراء الزاملي
مصر : 3-4-2015 - 2:08 م

الاعلان عن توصل مجموعة خمسة زائد واحد مع إيران الى ما قد تم وصفه بإتفاق تاريخي بشأن البرنامج النووي لإيران، حيث أکد على ضوئه الرئيس أوباما أنه قد تم إتخاذ کافة الاجراءات للحيلولة دون حصول إيران على القنبلة النووية وانه لن يسمح لإيران بإنتاج السلاح النووي، لا يمکن وصفه بمثابة نصر إيراني کما بدأت بعض الاوساط السياسية والاعلامية تزعم، وانما هو إنحناء صريح وواضح لنظام سياسي حاول عبثا ومن دون طائل السباحة ضد التيار والغناء خارج السرب.

 

رسائل أوباما إلى خمنائي

رسائل أوباما إلى خمنائي

بقلم/ سيد بر
مصر : 17-2-2015 - 12:08 م

الصراع بين الولايات المتحدة وإيران ليس وليد الساعة، ففي وقت مضى أطلقت هذه الآخيرة لقب الشيطان الأكبر على الأولى، بينما أطلقت الأخرى لقب محور الشر على إيران، وهذا التوتر ليس وليد الأزمات المتتالية والمتعاقبة بين الطرفين، بل هو منذ وصول آية الله الخميني، إثر سقوط نظام محمد رضا بهلوي سنة ١٩٧٩.

 

هل لديك شكوك؟

هل لديك شكوك؟

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : 4-10-2014 - 3:58 م

لم أكن أعرف أحداً في تلك الأصقاع الشمالية المتجمدة، ولم أكن أعرف كيف أصل الى بلدة "تروند" أو أين هي "تروند" أصلا، وكم تبعد عن العاصمة الآيسلندية ريكيافيك. لذلك إرتميت متعباً في المقعد الخلفي من سيارة الأجرة الصغيرة، وقلت للسائق: "إلى فندق تروندال من فضلك، إنني لا اعرف العنوان…"

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,
الإنتماء للمضطهدين

الإنتماء للمضطهدين

بقلم/ د. عبد القادر حسين ياسين
مصر : 2-9-2014 - 12:20 م

هـِسلهولمن Hässleholmen ضاحية من ضواحي مدينة بوروس Borås حيث احتلت في الشهر الماضي مكان الصدارة في أجهزة الأعلام السويدية عندما شهدت اضطرابات وتصادمات بين سكان الضاحية والشرطة السويدية، وتعيش في هـِسلهولمن أغلبية من المهاجرين الصرب والبوسنيين واليونانيين والإيرانيين والفلسطينيين واللبنانيين والأكراد وأقلية من الشباب السويديين العاطلين عن العمل أو ذوي الاتجاهات السياسية التقدمية.

 

بين أربكان وأردوغان

بين أربكان وأردوغان

بقلم/ مصطفى قشيدة
مصر : 28-5-2014 - 9:46 ص

استغربت لأحد الكتاب الصحفيين في تحليل غريب عجيب لا يرى فيه فرقاً بين أردوغان وأربكان بل حتى أنه لا يرى في "أردوغان" واستمراره في السلطة منذ سنة ٢٠٠٢ إلا "إنتصارا للمشروع الاسلامي" الذي نادى به وسعى إليه الأب الروحي للإسلام السياسي في تركيا نجم الدين أربكان.