العزيزة فلسطين

يبدو اننا لانزال نعيش في زمن النكسة العربية التي حدثت في عام ٤٨، هذه النسكة لازال لها آثار كبيرة على الأمة وساهمت في إخضاعها وتحجيمها وجعلها أمة هشة مكسورة لا حصانة لها من التاثيرات الخارجية التي تلقي بظلالها على العزيزة فلسطين وهلاك أمة عربية مؤمنة.