أحداث عربية - أهلاً العربية

أحداث عربية

قطاع غزة: وحدة وتوافق

قطاع غزة: وحدة وتوافق

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : ۱۵-۸-۲۰۱۸ - ۸:٤۹ ص

في قطاع غزة: وحدةٌ في الميدان وتوافقٌ في السياسةِ

 

الاتجار بالبشر

الاتجار بالبشر

بقلم/ حسام الدين الأمير
مصر : ٤-۸-۲۰۱۸ - ٦:۰٤ م

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الاتجار بالبشر، طالبت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان، بضرورة تضافر الجهود الدولية لمحاربة ظاهرة الاتجار بالبشر وردع المتاجرين بالأشخاص وإزالة الأسباب الجذرية لهذه الظاهرة التي أصبحت أهم التحديات التي تواجه احترام حقوق الإنسان في العالم.

 

الجواسيس واللصوص

الجواسيس واللصوص

بقلم/ د. عادل رضا
مصر : ۱۵-۷-۲۰۱۸ - ۸:۳٦ م

سقوط شامل لشلة الجواسيس واللصوص بالعراق الجريح.

ليس هناك داعي لإثبات أن الجاسوس هو خائن وعميل ساقط بخدمة الأجنبي ومن طبيعة العميل انه لا يكترث بما يحدث لبلاده ومن طبيعة اللص انه ينتظر لحظة ضعف البلد ليسرق على كيفه.

 

الملك سلمان والدولة الفارسية

الملك سلمان والدولة الفارسية

بقلم/ محمد عسيري
مصر : ۹-۷-۲۰۱۵ - ۱۲:۲۸ م

بعد قراءة مستفيضة وبنظرة بسيطة لما فعلته الدولة الفارسية إيران وما تحدثه مليشيات داعش من تفجيرات بالخليج تلخص لي التالي:

العقول المتنكرة التي تدير مليشيات داعش بدأت بإستغلال ما يسمى بالطائفية التي زرعتها الدولة الفارسية إيران في كل من البحرين، الكويت، اليمن، السعودية، ثم غذته وروجت له.

 

الإعلام والثورات العربية

الإعلام والثورات العربية

بقلم/ د. عادل رضا
مصر : ۷-۵-۲۰۱۵ - ۱۲:٤٤ م

إن الارادة العربية هي من ستعمل على أعادة النهضة المفقودة مرة أخري بعون الله وبسواعد الكوادر الشبابية التي تتحرك بأخلاص من أجل أن نعود إلى قيادة هذا العالم فهذا هو موقع العرب والمسلمين الطبيعي الذي غاب عنهم وسيعود إليهم ما دام هناك أصوات مخلصة تسعي وتريد العودة.

 

الصراع في الشرق الأوسط

الصراع في الشرق الأوسط

بقلم/ حاتم البقالي
مصر : ۳-۵-۲۰۱۵ - ۷:۰۱ ص

يعيش العالم العربي عامة والشرق الأوسط خاصة صراعا أفقيا بين مكوناته المذهبية والإثنية له جذور تاريخية وثقافية عميقة، يتم توجيهه عموديا من طرف القوى الدولية لخدمة إستراتيجياتها الإقتصادية.. كيف ذلك؟

ــ الجذور التاريخية والثقافية للصراع

إن التوترات السياسية والصراعات الأهلية العربية هي ليست أحداثا معزولة أو معلقة في الفراغ بل هي حالة إجتماعية وثقافية لها جذور في التاريخ وصيرورة لم تنتهي بعد، إنطلقت شرارتها الأولى منذ حادثة السقيفة، حينما وجد المسلمون أنفسهم أمام فراغ السلطة وغياب التوافق حول آليات إنتقالها، ولولا التوافق على أحقية الصحابة بالسلطة بسبب الشرعية التي كانوا يتمتعون بها ورمزيتهم الدينية، لإنقسم المجتمع الإسلامي منذ بداياته.

 

عاصفة الحزم وبدر غازي

عاصفة الحزم وبدر غازي

بقلم/ العميد الركن طيار سعود الصباح
مصر : ۲۸-٤-۲۰۱۵ - ۸:٤۱ ص

الشاعر بدر غازي لبى وحرّض وشجّع وبايع وذّكر وسطر أجمل معاني الوطنية دون تردد أو تأخير. أقف إحتراماً لهذ البدر الذي يستحق أن يكون مثالاً للوطنية ودرسا لشباب الخليج والعرب والمسلمين كافة، أنموذجا يستحق الثناء والتقدير.

بدر غازي لبى نداء الوطن وحرّض على الشجاعة بفخر وعزة وشجّع على الوقوف صفاً بجاهزية وإندفاع الى التضحية بكل بسالة وشموخ وكان يريد الخير والأمان لوطنه الذي أعطاه كل شيء.

 

ثنائي خراب اليمن

ثنائي خراب اليمن

بقلم/ محمود خليفه
مصر : ۱۹-٤-۲۰۱۵ - ۱:۲۳ م

في الأونه الأخيره تَكشف للجميع الدور الخفي للمخلوع اليمني علي عبد الله صالح في الأزمة اليمنية الحالية وما الحوثوييون الا غطاءا لا أكثر ولا أقل لأتباع وميليشيات علي عبد الله صالح وابنه أحمد، منذ عزله بعد المبادرة الخليجية، وتكليف عبد ربه منصور هادي برئاسة البلاد في المرحلة الانتقالية، عَكف صالح وابنه أحمد علي تفكيك الجيش اليمني ومد يد العون لأعداء الأمس أصدقاء اليوم من الحوثيين، فحعل منهم فزاعة تؤرق حياة اليمنيين وبخاصة أهل الجنوب منهم، فكلما دخلوا علي مدينة سَلم الجيش لهم أماكنه وأسلحته دون أي مقاومة تذكر.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , , ,
الدماء السورية والنوايا الإيرانية

الدماء السورية والنوايا الإيرانية

بقلم/ رابح عبد القادر فطيمي
مصر : ۱۱-٤-۲۰۱۵ - ۱۲:۲۷ م

طيلة الفترة الماضية ونحن نحمل غصن الزيتون، ماسكين بالحكمة والحلم، كان الآخرون يضمرون من العداء أكثر مما يظهرون، الكل قَدِمَ مع احقاده ليثأر، في الحقيقة لم نكن ندري لمن يثأرون؟ وممن با لضبط؟، ولماذا؟ جاءت الصهيونية لتثأر، وبعدها بثلاث عقود بدورهم الفرس يبحثون عن الثأر.

 

أخطر من الإرهاب

أخطر من الإرهاب

بقلم/ اسراء الزاملي
مصر : ۹-٤-۲۰۱۵ - ۹:۱۹ م

کثيرة هي المخاطر والتهديدات التي تواجه شعوب ودول المنطقة، وکثيرة هي أيضا التحديات القائمة بسبب ذلك، لکن أخطر ما يواجه شعوب ودول المنطقة يتجلى في ثنائي التطرف الديني والإرهاب لکونهما يجسدان اساس وجوهر الخطر الذي عصف ويعصف بأمن واستقرار المنطقة، والذي يجب ملاحظته وأخذه بنظر الاعتبار هو أن التطرف الديني والإرهاب قد صارا بمثابة ظاهرة وحتى أمرا واقعا يفرض نفسه في عدد من الدول خلال العقود الثلاثة الماضية، أي قبل هذه العقود لم تألف المنطقة هذين الخطرين ولم تواجههما.