مقالات عربية - Page 45 of 45 - أهلاً العربية

مقالات عربية

أهالي طوسون معتصمون من أجل مأوى

أهالي طوسون معتصمون من أجل مأوى

بقلم/ إبراهيم رمضان
مصر : ۷-۷-۲۰۱۰ - ۳:٤٦ م

نوم في العراء و تجاهل من المسئولين و وسائل إحتجاج مبتكرة.

وسط هتافات الأهالي التي تدوي يومياً أمام وزارة الزراعة يصحبها طنين الدفوف و طبول الحرب و حصار أمني مكثف ما زال أهالي منطقة طوسون بالأسكندرية معتصمين أمام وزارة الزراعة (منذ السابع من أبريل الماضي) يبحثون عن ملاذ لإنقاذهم و إسترجاع حقوقهم، تعلو هتافاتهم يوميا ضد وزير الزراعة السيد أمين أباظة و السيد حسين غنيمة (رئيس قطاع مكتب وزير الزراعة) و محافظ الإسكندرية، مرددين "يا أباظه يا غنيمه أرض طوسون مش غنيمه"، "لو عينكم فيها هندفنكم فيها"، "دي أرضي و أرض ولادي، دي أرض مش ملك النادي".

 

الحراك في جنوب اليمن و الدعم الخارجي

الحراك في جنوب اليمن و الدعم الخارجي

بقلم/ صادق الشرعبي
مصر : ۷-۷-۲۰۱۰ - ۳:٤۵ م

إتهم رجال أعمال خليجيون بدعم ما يسمى بالحراك في جنوب اليمن.. و زعيم قبلي في محافظة أبين يقول لصحيفة المواطن العربي أهــلاً إن المعارضة اليمنية في الداخل وراء كل الأزمات.

في الوقت الذي تشهد فيه العديد من المحافظات الجنوبية في اليمن مزيدا من الغليان و الاشتعال، إتهم الزعيم القبلي الشيخ حسين احمد عثمان العرولي شيخ قبيلة أل عرول بمديريتي مودية و جيشان في محافظة أبين جنوب اليمن، و مؤسس منظمة وطن واحد (ود) شخصيات و رجال أعمال خليجيين بدعم الحراك في جنوب اليمن، كما إتهم العرولي أحزاب المعارضة اليمنية ممثلة بأحزاب اللقاء المشترك بالوقوف وراء كل ما يحصل في البلاد من أزمات. كما طالب في نفس الوقت عودة الساسة اليمنيين سواء في الحزب الحاكم أو في المعارضة إلى طاولة الحوار من أجل البلاد و من ثم طالب العرولي في حوار مع صحيفة المواطن العربي أهــلاً بإعادة توزيع الدوائر الانتخابية بشكل عادل بين المحافظات الشمالية و الجنوبية كأحد الحلول للحفاظ على الوحدة. كما تحدث العرولي عن أحداث صعدة و عودة المناوشات بين السلطة و المتمردين الحوثيين. و فيما يلي نص الحوار:

 

الإصلاح السياسي فى مصر.. هل هو خطوة للأمام و إثنتين للوراء؟

الإصلاح السياسي فى مصر.. هل هو خطوة للأمام و إثنتين للوراء؟

بقلم/ عامر محمود
مصر : ۵-۷-۲۰۱۰ - ٤:٤٦ م

بعد 29 عاماً عاش خلالها المصريون حالة من عدم تغير السياسات رغم تغير الظروف المحيطة بها مما أدى إلى تدهور عام في كافة القطاعات و باتت المياه راكدة في الحياة السياسية المصرية لأعوام طويلة إلى أن أعلن الرئيس محمد حسنى مبارك عام 2005 عن تعديل المادة 76 من الدستور المصري لتسمح بتعدد مرشحى الإنتخابات الرئاسية شريطة أن يكونوا أعضاء فى الهيئات العليا للأحزاب السياسية و بالفعل أجريت الإنتخابات و على الرغم من حسمها لصالح الرئيس مبارك و على الرغم من أن البعض وصفها بأنها مسرحية هزلية إلا أنه لا أحد ينكر أنها كانت خطوة على طريق الديموقراطية. 

 

مياه النيل و نوايا إسرائيل

مياه النيل و نوايا إسرائيل

بقلم/ إبراهيم رمضان
مصر : ۵-۷-۲۰۱۰ - ٤:٤۵ م

إسرائيل تحلم بمياه النيل منذ أربعين عامًا. و قد طلبت إسرائيل من مصر إمدادها بحصة مياه فرفضت مصر إحتراماً لإتفاقياتها مع دول حوض النيل.

منذ عام 1974 و إسرائيل تسعى بكل طاقتها للسيطرة علي منابع نهر النيل و تقليص كمية المياه التي تصل لمصر و السودان بعد أن رفضت مصر إمدادها بالمياه. الأدلة على ذلك كثيرة من بينها المساعدات التي تقدمها إسرائيل لدول حوض النيل و المشاريع المشتركة و التمويل و الدعم لكل دول حوض النيل.

 

نتعلم من النحل

نتعلم من النحل

بقلم/ كريم صابر
مصر : ۵-۷-۲۰۱۰ - ٤:۳۷ م

أتعجب كثيرا عندما يسارع العالم و الدول المختلفة بعقد المؤتمرات و الندوات الخاصة بكيفية حماية البيئة و الحفاظ على الحياة على الأرض فى الوقت ذاته تسارع تلك الدول فى تطوير و تحديث أسلحة الدمار الشامل للقضاء على كل أوجه الحياة على وجه الأرض.

عجيب ذلك التناقض من الإنسان عندما يمسك فى يده معول البناء فى الوقت ذاته يمسك فى يده الأخرى معول الهدم و الدمار.

 

عدنان الرفاعي يرد على محمد هداية

عدنان الرفاعي يرد على محمد هداية

بقلم/ عدنان الرفاعي
مصر : ۲۰-٦-۲۰۱۰ - ۱۲:٤٤ م

إنَّ البرامج النابعة من تكرار ما ورد في الموروث هي بالمئات وتغصّ بها الفضائيّات ، ولم يقف أحد منّا ليقول : لماذا يخرج هؤلاء لوحدهم دون أن يكون لنا رأي فيما يطرحونه ، فنحن نحترم اعتقاد الآخرين مهما اختلفوا معنا ، ولا نستطيع أن نهبط إلى مستوى طلب إيقاف برنامج ما بسبب مخالفته لما نذهب .. لكنَّ المشكلة عند الآخرين أنَّهم لا يريدون لأحد أن يتكلّم ، لأنّهم يعلمون أنَّ طرح الأفكار التنويريّة التي مادّتها كتاب الله تعالى وحاملها العقل والمنطق ستظهر أخطاءهم ، ولذلك يحاربون بكلِّ ما يستطيعون خروج هذه الأفكار إلى النور ، ويكيلون لنا التهم الباطلة لتضليل الناس وجعلهم قطيعاً يقودونه من عواطفه نحو مستنقعات التاريخ ..

 

النائبات الكويتيات.. هل نجحن في البرلمان؟

النائبات الكويتيات.. هل نجحن في البرلمان؟

بقلم/ عائشة الجيار
مصر : ۱۹-٦-۲۰۱۰ - ۱۱:۳۰ م

بقرار من أمير الكويت الراحل الشيخ أحمد الجابر الصباح، و في 16 مايو عام 2005، نالت المرأة الكويتية حقها السياسي، في الإنتخاب و الترشيح، لتفتح صفحة جديدة في حياة المرأة الكويتية خاصة، و الخليجية عامة، في مجال الممارسة السياسية.

رد فعل شعبي

و منذ عام تقريبا تم إنتخاب و لأول مرة أربع نائبات في مجلس الأمة الكويتي، و النائبات الأربع حاصلات على درجة الدكتوراه. و كان فوزهن هو تعبير و ردة فعل من كثير من الناخبين على الأداء السيء لنواب مجلس الأمة لعام 2008،

 

حق العودة هو حق لكل إنسان

حق العودة هو حق لكل إنسان

بقلم/ كريم صابر
مصر : ۱۷-٦-۲۰۱۰ - ۹:۳۰ م

أنا إسمي إنسان مثلي مثل أي إنسان أعيش و ألعب مع الأصدقاء، إنني أسمع صوتهم ينادوني تعالى إلعب معنا أيها الإنسان، تعالى نلهو و نلعب على تراب الوطن و نغرس ألف ألف غصن زيتون حتى يعم السلام  نركض في طرقات نعرفها و وجوه الناس تلازمنا تشاطرنا بالابتسامة في كل مكان.

كم ركضت على ترابك يا وطن سنيناً طوالاً، و كم نمت بين أحضانك و كم حلمت أحلاماً طوالاً. كم طاردت السحاب و الطيور التي تهاجر في السماء و صوتي يناديها لا ترحلي و إمكثي معنا في وطن الأحباب.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,
حواء و الخطيئة.. تعددت التهم و الجلاد واحد

حواء و الخطيئة.. تعددت التهم و الجلاد واحد

بقلم/ آسية وعيل
مصر : ۱٦-٦-۲۰۱۰ - ۸:۲۹ م

تألق إسم حواء في سماء التأريخ الإنساني، و أسال الحديث عنها الكثير من الحبر حتى إمتلأت رفوف المكتبات العالمية بملايين الكتب المتضمنة لآلاف الدواوين التي تغنت بجمال حواء و سحرها و خيرها و شرها، بكل لغات العالم، الحية منها و الميتة، و في مختلف الفلسفات و الحضارات و الثقافات الإنسانية.

و مع كل هذا التألق نتساءل: ترى هل أنصف الواصفون حواء بقدر ما ألقوها؟ و هل أحسنوا إليها بقدر ما أساؤوا؟

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
رمز الحرية عندما يصبح رمزاً للدمار

رمز الحرية عندما يصبح رمزاً للدمار

بقلم/ كريم صابر
مصر : ۱٦-٦-۲۰۱۰ - ۷:۱٤ م

من يزور الولايات المتحدة الأمريكية دائما يسأل أين أجد تمثال الحرية حتى يتسنى لي اخذ صورة تذكارية بجانب اكبر رمز للحرية و السلام في العالم و كم يبهره ضخامة هذا التمثال الرائع و هو يحمل شعلة الحرية و الأمل و الحب عبر المحيط لشعوب العالم و يقودهم إلى مدينة الأحلام، مدينة لا تعرف يوما الحرب أو الدم مدينة المثل العليا شعارها سعادة لا تنتهي ثم يعود السائح و هو يحمل العديد من الصور التذكارية لرمز الحرية و ما يلبث أن يجلس لمشاهدة التلفاز حتى يكتشف أن رمز الحرية الذي ناضل و كافح لكي يصل تحت أقدامه ليلتقط له صورة ما هو إلا رمزا للحرب و الدمار .