مقالات عربية

البرادعي والتدين الحقيقي.. وشيلاًه يا إخوان

البرادعي والتدين الحقيقي.. وشيلاًه يا إخوان

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۲۱-۵-۲۰۱۲ - ۸:٤۸ ص

"لو كان البرادعي مرشحاً لأعطيته صوتي تقرباً لربي"… يسلم فمك دكتور أيمن الجندي، ذلك الطبيب الذي يلهمه الله معنى التدين أكثر مما أفاء به على كثير من أصحاب اللحى الطويلة والوجوه الغليظة. أشارك أيمن الجندي وصف تصنيف "الإسلامي وغير الإسلامي" بأنه مقحم ومؤذي بل وأضيف أنه "جاهل" ودعوة للفتنة وتفرقة المسلمين، وتعلمون سيادتكم أوزار الفتنة ومخاطرها.

 

هذا قدرك... فمد يدك

هذا قدرك… فمد يدك

بقلم/ محمد عايد
مصر : ۲۱-۵-۲۰۱۲ - ٤:۰٤ ص

أصبحنا على مشارف الإنتخابات الرئاسية والشعب أمامه فرصة أخيرة لكي يقرر مصيره في هذه اللحظة الحاسمة التي طالما حلمنا بها. لقد خرج الشعب المصري كله عن بكرة أبيه لكي يثور على الظلم والإستبداد والفساد والفقر وقمع ومصادرة الحريات، مطالباً بالحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الإجتماعية والمساواة.

 

الأقباط والإنتخابات الرئاسية

الأقباط والإنتخابات الرئاسية

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۹-۵-۲۰۱۲ - ۱۰:۳۹ ص

هَانَتْ والحمد والله. أسبوعاً آخر "وَأَهْمَدْ" وأتوقف نسبياً عن كتابة هذه المقالات التي يمثل هذا المقال منها المقال رقم 148 منذ مارس 2011 تقريباً. مصر كان لها صاحب واحد قبل الثورة، هو مبارك ويشاركه كهنته ومنتفعوه بمن فيهم تلك الحفنة التي ذكرتنا بمجتمع النصف في المائة الذي كان سائداً في عصور الإقطاع وبصورة أكثر شراسة.

 

الرئيس القوي وأستاذنا الدكتور عكاشة

الرئيس القوي وأستاذنا الدكتور عكاشة

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱٦-۵-۲۰۱۲ - ۹:۱۱ ص

اليوم في "المصري اليوم"، صفحة ١١، إنفرد أستاذنا المحبوب الدكتور أحمد عكاشة بصفحة كاملة، ولكن نصفها صور لسيادته، عنوانها "الشعب يبحث عن قائد قوي من الثوار أو الفلول".

نقطتان كنت أبحث عنهما في هذا التحقيق: من هو الرئيس القوي، هذه واحدة، والأخرى تقييم مرشحي الرئاسة الحاليين من حيث تلك القوة.

 

أيها الإخوان.. لا تقتلونا بغيظنا

أيها الإخوان.. لا تقتلونا بغيظنا

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱٤-۵-۲۰۱۲ - ۹:۰٤ ص

لقد أثار دور جماعة الإخوان أثناء المرحلة الإنتقامية بعد الثورة، والذي كان آخر مشاهده ترشيح الشاطر (الذي إستبدل بمرسي) لرئاسة الجمهورية، زوبعة من ردود الأفعال الشعبية والنخبوية لدرجة التيقن عند البعض بالدور التآمري غير الوطني لجماعة الإخوان.

والحقيقة أن الجماعة نفسها لم تكن لتثير هذه الزوبعة لو لم يقم المجلس العسكري بالتفاهم والتحالف الذي تكررت مشاهده معها

 

خطورة أبو الفتوح وأخلاقيات الكاتب

خطورة أبو الفتوح وأخلاقيات الكاتب

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۲-۵-۲۰۱۲ - ۵:۳۰ م

في الغالب الأعم سوف تكون هناك جولة إعادة في إنتخابات الرئاسة التاريخية بعد الثورة الينايرية الحبيبة. من فضلك قارئي العزيز دعنا نفكر معاً حول أي من الإحتمالات التالية سوف يكون الأكثر حدوثاً:

١. أحمد شفيق مع عمرو موسى

   

٢. عبد المنعم أبو الفتوح مع حمدين صباحي

٣. عبد المنعم أبو الفتوح مع عمرو موسى

 

دعاء للثورة وحمدين صباحي

دعاء للثورة وحمدين صباحي

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۰-۵-۲۰۱۲ - ۱:۲٤ م

بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم صلي على الحبيب محمد وعلى آله، صلاة من لدنك، لا تعلو إلا لجلالك، صلاة يفيض نعيمها على المتقين المؤمنين العابدين لك أنت الله الأحد الصمد، الحي القيوم، ذو الجلال والإكرام.

 

صباحي وأبو الفتوح ومغازلة حسن نافعة

صباحي وأبو الفتوح ومغازلة حسن نافعة

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ٦-۵-۲۰۱۲ - ۱:۵٤ م

لست من المفتونين بالأستاذ الدكتور حسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية المعروف، وذلك لممارسته لمهنة عالم السياسية بحرفية السياسي، وليس بحرفية عالم العلوم الإجتماعية، هذا من ناحية، ثم أيضاً بسبب موقفه من الدكتور البرادعي والجمعية الوطنية للتغيير من ناحية أخرى.

يحتل الأستاذ مساحة واسعة علي محطات التلفاز العديدة وعلى صفحات الجرائد الكثيرة، ومن ثم فالرجل يؤثر في مصير مصر ومصير شعبها وأفرادها الذين أنا واحد منهم. ولذلك وجدت أن أدفع هذا الأثر عن نفسي أولاً وعن وطني ثانياً كما يتراءى لفهمي وتقديري.

 

ما بين حمدين وأبو الفتوح محْتارة والله؟

ما بين حمدين وأبو الفتوح محْتارة والله؟

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۳-۵-۲۰۱۲ - ۹:۱۱ ص

هذا المقال غير موجه لمن يدعمون أحمد شفيق أو عمرو موسى، ببساطة لأنهم مع الثورة المضادة، وأمامهم بعض الوقت حتى يستيقظ وعيهم ويفيقوا من سباتهم. أما بقية المرشحين فمنهم الثوريون العظام ومنهم من يتاجرون بالإسلام تجارة كريهة، ولكن يجمعهم جميعاً أن فرصهم في الرئاسة تكاد تكون معدومة.

 

المتأسلمون بين الفن والدين

المتأسلمون بين الفن والدين

بقلم/ عماد درويش
مصر : ۲-۵-۲۰۱۲ - ۷:۰۸ ص

إن المتابع لسقطات الأحزاب المتأسلمة منذ ظهورها على الساحة السياسية والمجتمعية بعد ثورة يناير المجيدة يستطيع بيسر وسهولة أن يعرف فكرهم الذي كان قبل ثورة يناير مستوراً وأضحى بعدها على رؤوس الأشهاد مفضوحاً، فتارة كاذبون وأخرى منافقون وكثيراً متلونون.