مقالات عربية - Page 20 of 45 - أهلاً العربية

مقالات عربية

المتأسلمون بين الفن والدين

المتأسلمون بين الفن والدين

بقلم/ عماد درويش
مصر : ۲-۵-۲۰۱۲ - ۷:۰۸ ص

إن المتابع لسقطات الأحزاب المتأسلمة منذ ظهورها على الساحة السياسية والمجتمعية بعد ثورة يناير المجيدة يستطيع بيسر وسهولة أن يعرف فكرهم الذي كان قبل ثورة يناير مستوراً وأضحى بعدها على رؤوس الأشهاد مفضوحاً، فتارة كاذبون وأخرى منافقون وكثيراً متلونون.

 

ظلم المجهول إكسلانس نيوتن لحمدين صباحي

ظلم المجهول إكسلانس نيوتن لحمدين صباحي

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۳۰-٤-۲۰۱۲ - ۱۲:۱۵ م

والله لم أكمل قراءة جريدة المصري اليوم قبل ذهابي للعمل اليوم، وقفزت لكتابة هذا المقال دفاعاً عن الحق ووقوفاً في وجه البشوات المستعظمين الذين عادوا إلى مصر المحروسة بعد هجرة طويلة منعزلين في قصورهم وحدائقهم وجيرانهم البكوات والهوانم. هذه كلمات قليلة أريح بها أعصابي حتى أستطيع إكمال هذا المقال.

 

سيمفونية الميرازي وصباحي ولجنة الخبراء

سيمفونية الميرازي وصباحي ولجنة الخبراء

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۲۸-٤-۲۰۱۲ - ۷:۵۷ ص

والله، كثيرٌ علينا هذه العظمة يا قناة دريم. حتى الواحدة وعشر دقائق صباح اليوم الجمعة ولأكثر من ثلاث ساعات ونحن نستمتع بمشهد أتحدى أن يحدث في أمريكا، التي أدعو تليفزيونها وإعلامييوها أن يتعلموا من الميرازي وصباحي ولجنة الخبراء العظماء الذين إحتشدوا تحت إدارة مُخرج عظيم ليُمتعونا بعرض عظيم، لبرنامج عظيم، لمرشح عظيم لرئاسة الجمهورية، حمدين صباحي.

 

حمدين صباحي وهالة سرحان والشغل بجد

حمدين صباحي وهالة سرحان والشغل بجد

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۹-٤-۲۰۱۲ - ۸:۳۸ ص

إختيار رئيس الجمهورية ليس قضية تشجيع أهلي أو زمالك، وليس قضية إنتماء إيديولوجي (نظرة تعصبية دوجماتية تجعل الإنسان "دُغُفاً). إختيار رئيس الجمهورية أمانة سيُحاسب الإنسان عليها يوم القيامة. يعنى سيادتك لو أنك مدير شركة وعَينْتَ قريبك (الأهطل) وتركت شاباً عبقرياً لأنه ليس لديه واسطة أو ليس قريباً لسيادتك… فإنتظر حساب الله العسير. نفس القضية بالنسبة لإنتخاب رئيس الجمهورية.

 

إذا إختلط الدين بالسياسة

إذا إختلط الدين بالسياسة

بقلم/ إيهاب عثمان
مصر : ۱۹-٤-۲۰۱۲ - ۸:۳۸ ص

ما شهدناه من السلفين والإخوان خلال سنة كثير جداً، فاق ما فعله مبارك وأعوانه من نقض العهود وقمع الثورة وإستخفاف بالثوار والتلاعب بالدين بما يخدم مصالحهم فقط.

فنجد الإخوان يأمروننا الآن بالنزول إلى الميدان من أجل الثورة بعد خروج الشاطر من سباق الترشح وعدم تكوينهم الوزارة ثم حل اللجنة الإخوانية السلفية لوضع الدستور.

 

المشير ودستور البريستو والخروج الغانم

المشير ودستور البريستو والخروج الغانم

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱٦-٤-۲۰۱۲ - ۱:۲۲ م

"كامل" بن عمي كان يسبب إحباطاً ليس لي فقط وإنما لبطل القرية في "فَرْك الكفوف"، مع أنه كان في الخامسة من عمره فقط ويصغرنا بثمان سنوات. شعب مصر الآن، مَثَلُه مَثَلُ بن عمي البطل هذا، يتعرض لأعنف صراع إرادة بما يفجره عليه المجلس المباركي الأعلى لإجهاض الثورة من فوضى وتعذيب بالإهمال وإساءة الحال، سواء في الغلاء الفاحش أو الجرائم أو الحرائق المفتعلة أو البنزين والسولار والبوتاجاز أو تهريب الأموال أو تنمية الزبالة أو وقف الخدمات وتعطيل المرافق أو بث الفتنة بين القوى السياسية

 

ثورة في خطر

ثورة في خطر

بقلم/ إبراهيم الحناوي
مصر : ۱۵-٤-۲۰۱۲ - ۵:۲۰ م

بعد مرور ١٥ شهراً علي قيام ثورة ٢٥ يناير ونجاحها في خلع الرئيس السابق، مازالت المؤامرة الحقيقية يجري إنتاجها وتمثيلها وإخراجها وإذاعتها على أرض الواقع من قبل المجلس العسكري وفلول النظام، تلك المؤامرة التي عرضت حلقاتها على النحو التالي:-

 

هل يجب أن يعتذر الإخوان المسلمون؟

هل يجب أن يعتذر الإخوان المسلمون؟

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱٤-٤-۲۰۱۲ - ۱:۵٦ ص

طبعاً يجب أن يعتذروا، وشكراً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هكذا ينتهي المقال ويكون بذلك أقصر مقال في التاريخ، أو قل أقصر تغريدة في التويتر. السؤال ليس كذلك، ولكن السؤال الحقيقي: هل يستطيع الإخوان المسلمون أن يعتذروا لشعب مصر لمشاركتهم في إجهاض الثورة مع المجلس العسكري وتعطيل تنمية مصر سنة ونصف على الأقل؟

 

مرشحو الثورة والمسئولية العظمى

مرشحو الثورة والمسئولية العظمى

بقلم/ أ.د. محمد نبيل جامع
مصر : ۱۳-٤-۲۰۱۲ - ۱۰:۱۳ ص

"إتحدوا أو إلبسوا" … مع الإعتذار لمحمد فتحي.

شاب وكاتب جميل، شأنه شأن كُتاب جريدة التحرير، بإستثناء إثنين دكاترة (توفيق وفاروق). محمد فتحي هذا الذي لا يعيبه إلا أنه يعتبر نفسه تلميذاً لكاتب إسمه دكتور أحمد خالد توفيق، والحقيقة أن العكس هو الصحيح. المهم تحت هذا العنوان أوجز محمد فتحي، وصَدَق في العشرة سنتيمترات المربعة التي تتيحها له ظلماً جريدة التحرير قائلاً:

 

الذي هو ليس منا

الذي هو ليس منا

بقلم/ د. محمد علاء الدين عباس مرسي
مصر : ۱۲-٤-۲۰۱۲ - ٦:۳۸ ص

أطلق العسكر فرس رهانهم في سباق الرئاسة المصرية وعلى صهوته فارسهم الهمام المكلف بتوجيه طعنة "بروتس" للإجهاز على ثورة مصر.

وقد مر أكثر من عام تولى فيه المجلس العسكري إدارة شئون البلاد بتكليف مباشر من الرئيس المخلوع، وهنا قمة التناقض واللامعقولية، كيف لرئيس دولة قام شعبه للإطاحة به.. أن يكون له حق وصلاحية إختيار وتحديد وتكليف من يخلفه في إدارة شئون البلاد؟!