مقالات عربية

المواطنون العرب غاضبون

المواطنون العرب غاضبون

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 3-11-2018 - 3:04 ص

مما لا شك فيه أن الفلسطينيين غاضبون جداً مما يجري في منطقتنا العربية، وغير راضين عما آلت إليه قضيتهم ووصلت إليه مسألتهم، ويؤسفهم كثيراً الدرك السحيق الذي انحدرت إليه، والواقع المرير الذي يعيشه شعبهم، وتعانيه فصائلهم، وتشكو منه قيادتهم، وتئن تحته منظمتهم، ويقلقهم الأفق المغلق والحلول العدمية، وتعذر التحرير وصعوبة المرحلة، وقسوة الظروف وارتفاع الكلفة وجسامة التضحية.

 

الفاقد التعليمي

الفاقد التعليمي

بقلم/ د. سامي عبد المنعم بريمة
مصر : 27-10-2018 - 2:25 م

الفاقد التعليمي هو حجم الفاقد من التعليم كنتيجة للرسوب أو الغياب أو التسرب من المؤسسة التعليمية أثناء ساعات الدراسة.

أما عن ظهور الكلمة، فليس هناك زمان أو تاريخ معين أطلقت فيه الكلمة طالما أن بعض الناس رغبوا في التعلم والمعرفة والبعض الآخر لم يرغب بسبب أو حوجة ظاهرة، إذا فظهور المعني بغض النظر عن ظهور الكلمة يرتبط إرتباطا مباشرا بوجود الإنسان.

 

لا لتعديل الدستور

لا لتعديل الدستور

بقلم/ أشرف عبده
مصر : 22-10-2018 - 2:05 م

كان من أهم أسباب ثورة ٢٥ يناير هو القضاء على حكم مبارك الذي استمر ثلاثين عاما والذي كان يسعى لتوريث الحكم لإبنه جمال من بعده، وعندما تم القضاء على الإخوان بثورة ٣٠ يونيو وتم إقرار الدستور الحالي دستور ٢٠١٤ الذي جاء في المادة ١٤٠ منه "يُنتخب رئيس الجمهورية لمدة أربع سنوات ميلادية، تبدأ من اليوم التالي لانتهاء مدة سلفه، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة".

 

أزمة ندرة المياه

أزمة ندرة المياه

بقلم/ عمرو سليم
مصر : 17-10-2018 - 2:35 م

أرض صحراء قاحلة، جموع من البشر يبحثون عن نقطة ماء، حروب وصراعات مدمرة على المياه، زراعات خضراء تتحول إلى رماد، ذلك المشهد سيكون حال منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اذا لم تستيقظ من نومها العميق وتنتبه الى ان هناك أزمة مائية خطيرة تدق الأبواب.

 

عائشة محمد الرابي

عائشة محمد الرابي

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 16-10-2018 - 4:14 ص

جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ من البنين والبنات، أمام حاجز زعترة العسكري جنوب مدينة نابلس، على أيدي غلاة المستوطنين الإسرائيليين، الذين اعترضوا سيارة زوجها الذي كانت تجلس إلى جانبه، وقاموا برشقهما وسيارتهما بالحجارة الصخرية، فأصابت بعضها رأس السيدة عائشة فشجتها، ما أدى إلى استشهادها في مقعدها على الفور، بينما أصيب زوجها الذي كان يقود السيارة بجراحٍ وصفتها إدارة مستشفى رفيديا بنابلس بأنها متوسطة، بعد أن وثقوا استشهاد زوجته، علماً أنهما لم ينزلا من سيارتهما، ولم يشكلا أي خطورةٍ على المستوطنين الذين نصبوا للسيارات العربية المارة حاجزاً بنية إلحاق الأذى بركابها، ورشقهم بالحجارة التي أعدوها وكانوا يتسلحون بها، ويتجهزون لقذف المارة بها، علماً أن هذه الجريمة ليست هي الأولى من نوعها، بل هي واحدة من سلسلة من جرائم المستوطنين التي لا تنتهي في كافة مناطق القدس والضفة الغربية.

 

هؤلاء

هؤلاء

بقلم/ حنين بني هاني
مصر : 6-10-2018 - 8:01 م

سيعطي الله هؤلاء وسيمنحهم المال.. تتكفل التنمية الاجتماعية بهؤلاء.. ماذا نفعل لهؤلاء؟ نحن نفسنا لا نجد مالاً لنعيش به حياتنا.

 

الإسرائيليون يضحكون

الإسرائيليون يضحكون

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 6-10-2018 - 5:54 م

ما كان الإسرائيليون يحلمون أبداً بهذا الواقع العربي المهين، الممزق المهلهل، الحائر المشتت، الضائع الخاسر، الذي سادت فيه الحروب، وعملت في شعوبه السكين، واندلعت فيه الفتن والمحن، وعاثت فيه قوى الخراب وطغى عليه الدمار، وتحكمت فيه طغمةٌ من الحكام الفاسدين، والقادة الضالين، والمتسلطين الظالمين، الذين جاروا على شعوبهم ليبقوا، وظلموا أبناء وطنهم ليغنوا، وكذبوا على أهلهم ليبقوا، وأفقروا شعوبهم ليضعفوا، وصادقوا عدوهم ليأمنوا، وصالحوه ليستمروا، وتعهدوا له بأمنه ليضمنوا حمايته ويطمأنوا إلى العيش في ظلاله، ليقينهم أنهم إليه أقرب وبه أقوى، وأنهم معه في مأمنٍ وإلى جانبه أسلم، إذ هم أمناء على أحلامه، وحراسٌ على حدوده، وأشداءٌ على أعدائه، يحرصون على بقائه، ويحاربون من يهدد وجوده ويحارب جيشه.

 

كيف تجلب الحظ؟

كيف تجلب الحظ؟

بقلم/ فايز بن عبيد بن طواله
مصر : 2-10-2018 - 8:45 م

يردد كثيرون: لو كان الحظ رجلا لقتلنـاه، بينما يردد آخرون: لو كان الحظ رجلا لقبـلنـا رأسه! هل هذا صحيح؟ إذاً كيف تبدأ علاقتك مع الحظ؟

 

الفلسطينيون.. الحاجات والحقوق

الفلسطينيون.. الحاجات والحقوق

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 26-9-2018 - 3:55 م

لا نستخف بالحاجات الإنسانية والضرورات الحياتية الكبيرة للشعب الفلسطيني كله في الوطن والشتات، في المدن والمخيمات والتجمعات، شأنه شأن بقية شعوب العالم، فهو في أمس الحاجة إلى المساعدات المالية والمعونات المادية للنهوض بشؤونه، وتسيير حياته، وتغطية احتياجاته، وتمكينه من الصمود والثبات، ومساعدته في التحدي والبقاء، ومواصلة المقاومة واستمرار النضال، وهذه الأهداف قد لا تتحقق في ظل ظروفٍ معيشيةٍ صعبة، ومعاناة يوميةٍ مستمرةٍ، وحصارٍ محكمٍ، وعقوباتٍ دائمةٍ، وحرمانٍ مستدامٍ، يسببه الاحتلال وتكرسه سياساته، وتزيد من آثاره ممارساته اليومية ضد الشعب الفلسطيني، إذ يتعمد حصاره ومعاقبته، وتجويعه وحرمانه، وتدمير اقتصاده وتخريب مؤسساته، وتعطيل أعماله وإفشال مشاريعه.

 

الشعب المسجون في بلده

الشعب المسجون في بلده

بقلم/ عبد الرحمن مهابادي
مصر : 24-9-2018 - 7:26 م

نظرة إلى الوضع المعيشي في إيران تحت حكم الملالي..