أدب وفن

حوار مع الرئيس قبيل التنحي

حوار مع الرئيس قبيل التنحي

بقلم/ حمدي زكي
مصر : 10-2-2011 - 7:30 ص

حوار بين الشعب والرئيس ساعات قبيل التنحي – كتبته فجر الجمعة الحادي عشر من فبراير الجاري

هنا وقد اعتصرني الموقف الأليم لتعنت النظام، وظفت مطلع أغانى خفيفة مع الشكر للست وعبد الوهاب وحليم

اما الجزء الاخير فقد اشتمل على سؤال لمبارك عن تمنياته وقد اقترب الرحيل ربما اليوم او غدا

وفق الله مصر وشعبها

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,
الكرامة من وراء الجدار

الكرامة من وراء الجدار

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 3-2-2011 - 7:49 ص

كنت مخطئاً حينما ظننت أن مصير جدتي هو الرقود على سرير المرض لما تبقى من عمرها، لم أكن أتخيل أنها قد تموت قبلي، وبما أن من فرط حبي لها كنت أتمنى أن يؤخذ من عمري ويُمد في عمرها ولا يأتي علي يوم أعيش فأراها وقد ماتت، أو أكفنها وأدفنها بيدي، فأعيش من بعدها بلا بعد، ولا يغنيني عن غيابها أي شيء، فبعدها الموت أهون، وبالموت يهون كل شيء.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,
من فضلك أنقذني

من فضلك أنقذني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 3-2-2011 - 7:15 ص

لم أضحك في سعادة على نكته كوميدية أو تعليق يبعث على الابتسام تم إطلاقه على الثورة التونسية، فإنه وللأسف الشديد قد انتشرت على صفحات بعض المدونات ورسائل المحمول الهاتفية، بعض الجمل والعبارات والرسائل يظن صانعوها أو مرسلوها أنهم بذلك يصدرون البهجة لأصدقائهم أو حتى لأناس لا يعرفونهم.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك أغـثـنـي

من فضلك أغـثـنـي

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 20-1-2011 - 7:35 ص

انخنق الصوت ولم يعد قادرا على الهتاف، وانكتمت الآهات ولم تعد قادرة عن مجرد التعبير عن الوجع، فلقد رحل النهار من وقت طويل، وكل ما يحيط بالمكان الآن ضباب ودخان كثيف وليل بهيم، وكابوس مخيف، انحشر الهواء في الحناجر ولم تعد في استطاعتها أن تصيح أو تزعق أو حتى ترفع أدنى مستوى للصوت، فلقد انكتم الصوت، وتم حبسه أو هكذا على ما يبدو يتم قمعه بلا رأفة أو رحمة.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك.. صالحني

من فضلك.. صالحني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 17-1-2011 - 7:35 ص

قد تقع عين القاريء على عنوان المقال وتقفز إلى ثغره ابتسامة عفوية في تعجب، مع تداعي سريع ومتلاحق للعديد من التعليقات خفيفة الظل، حتى ولو ما بينه وبين نفسه، ولكن اعتذارا مستحقا لأن الموضوع جاد جدا، وليس مدعاة للابتسام على الإطلاق، ولكنه في نفس الوقت وبكل صدق خطير جدا ومهم لأقصى درجة.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك.. ناقـشني

من فضلك.. ناقـشني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 6-1-2011 - 7:35 ص

أباء كثيرون في مختلف النواحي والجهات، وعلى الرغم من تعدد الخلفيات والثقافات، يتواجد بينهم عامل مشترك شديد الحساسية وشديد الغرابة في نفس الوقت وهو الاستبداد بالرأي، ولا يجوز أن يتطرق الفهم في هذه النقطة أننا نأخذ مأخذاً على الآباء، ونعده سلبية عليهم سواء في طريقة تعاملهم أو في طريقة تربيتهم.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك.. ساعدني

من فضلك.. ساعدني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 30-12-2010 - 7:15 ص

يظن العديد من الناس أنهم قادرون على العيش والتعايش بمفردهم دون التفاعل مع االعالم لمحيط بهم، أو بمعنى أدق بدون التفاعل مع الأشخاص المحيطين بهم، وربما تجد هذه النوعية منتشرة وموجودة بالأخص في المجتمعات الحضرية، بصورة أكبر منها في المجتمعات التي تحمل الطابع الريفي، أو إنك تراها منتشرة وكثيرة في المدن عن القرى، وكل من هذا وتلك له ما يخصه من طبائع وملامح للحياة، من الممكن أن نتعرض لها في وقت قادم.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك.. إرحمني

من فضلك.. إرحمني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 23-12-2010 - 7:25 ص

الطفل هو الطفل في أي مكان في العالم، تأسرك ابتسامته الملائكية، وتأخذك جاذبيته الطبيعية في صمت وسكوت، وكذلك صوت ضحكته أو طريقة نظرته، فهو يحاول دائما أن يجذب انتباهك بكل وسيلة يملكها أو يكتسبها، يشد انتباهك بضحكه وبكائه، وكذلك بسكونه وحركاته، فهو ينشد منك النظر والانتباه، ولا يطمع في أي شيء أكثر من اقتسام الوقت معك في ملاطفة رقيقة، أو مداعبة ظريفة، وفي أبعد الظنون والاحتمالات.. يكون أقصى أمانيه قطعة حلوى تهديه إياها أو لعبة تحضرها له ليلهو بها، فيدخل بها عالمه اللا نهائي من الحوارات والخيالات والتخيلات.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك.. اسمعني

من فضلك.. اسمعني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 16-12-2010 - 7:30 ص

حانت الساعة العاشرة صباحاً في ذلك اليوم المتفق عليه، ليكون هو يوم اختبار لستة مرشحين لترقية مهمة في مجال المبيعات لشركة كبيرة، ومن المفترض دخول الجميع في قاعة الاجتماعات لتمثيل فريق واحد ومناقشة أزمة مفاجئة وأمر طارىء ممكن أن يضر بالشركة، وبالتالي تهديد مناصبهم الوظيفية أو التسبب في خسائر مادية.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية:
من فضلك.. احترمني

من فضلك.. احترمني

بقلم/ صلاح عبد الله
مصر : 9-12-2010 - 7:00 ص

سرب صغير من الطيور يدور فوق رأسي في روتينية مدهشة، أخذ يدور ويدور في حلقات مراراً، يصدر أصوات رقيقة ويبعث بصفير مثير للعجب والإعجاب، وكأن طاقم هذا السرب يلهون مع بعضهم البعض، ويتعمدون إثارة الإ نتباه حتى تتعلق العيون بأعلى وتتجه إليهم الأنظار في ذلك الميدان المشهور بوسط المدينة.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: