حقوق الإنسان

انتصار عربي بطعم الهزيمة

انتصار عربي بطعم الهزيمة

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 7-12-2018 - 5:11 م

لا تأخذنا نشوة الفرح والابتهاج بأنه انتصار عربي فنهلل ونطبل، ونغني ونزمر، وندعي الفوز ونحتفل بالانتصار، ونتبادل التهاني المباركات، ونوزع الرسائل والابتسامات، بفشل مشروع القرار الأمريكي في إدانة حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، وإخراجها من دائرة حركات المقاومة والنضال الشعبي المشروع، وإدراجها ضمن الحركات الإرهابية المحاربة دولياً، إذ سقط القرار وفشلت الإدارة الأمريكية في مسعاها، وعجزت عن تحقيق ما كانت تحلم به وتتمناه، ولعلها كانت تعرف يقيناً أنها ستفشل وستعجز أمام مؤسسة الأمم المتحدة، التي تختلف كلياً عن مؤسسة مجلس الأمن الدولي الذي تسيطر عليه وتهيمن، كونها عضواً دائماً فيه، وتحوز على حق النقض "الفيتو" على قرارته، وهو ما لا تتمتع به في الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي هي فيها عضوٌ كبقية أعضاء المجتمع الدولي، تتساوى معهم وتتعادل، وتتمتع فيها بصوتٍ واحدٍ لا أكثر، وإن كان لها نفوذٌ وتأثيرٌ كبيرين على الكثير من الدول الضعيفة والفقيرة.

 

قطاع غزة والمستوطنات

قطاع غزة والمستوطنات

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 5-11-2018 - 2:15 ص

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة -المتاخمةُ له أو القريبةُ منه أو حتى تلك التي تقع بعيداً عنه ولا تطل عليه ولا ترى أهله ولا تحتك بسكانه- إلا أن صواريخ المقاومة تطالها كالقريبة، والقصف ينال منها كالمجاورة، ودخان المظاهرات يخنقها، وهتاف المتظاهرين يرهب سكانها، وبالونات المحتجين تصلهم، وطائراتهم الورقية تحرق مزارعهم، وتشعل النار في مرافقهم، وصوت الزاحفين تحت مساكنهم يرعبهم، ودبيب الحفريات تحت أقدامهم يقلقهم، والخسائر تصيبها كغيرها، والاضطراب يشملها والفوضى تعمها، والخوف يسكنها كجارتها من المستوطنات الأخرى حول قطاع غزة التي باتت تعرف بمستوطنات الغلاف.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , , ,
هؤلاء

هؤلاء

بقلم/ حنين بني هاني
مصر : 6-10-2018 - 8:01 م

سيعطي الله هؤلاء وسيمنحهم المال.. تتكفل التنمية الاجتماعية بهؤلاء.. ماذا نفعل لهؤلاء؟ نحن نفسنا لا نجد مالاً لنعيش به حياتنا.

 

الإسرائيليون يضحكون

الإسرائيليون يضحكون

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 6-10-2018 - 5:54 م

ما كان الإسرائيليون يحلمون أبداً بهذا الواقع العربي المهين، الممزق المهلهل، الحائر المشتت، الضائع الخاسر، الذي سادت فيه الحروب، وعملت في شعوبه السكين، واندلعت فيه الفتن والمحن، وعاثت فيه قوى الخراب وطغى عليه الدمار، وتحكمت فيه طغمةٌ من الحكام الفاسدين، والقادة الضالين، والمتسلطين الظالمين، الذين جاروا على شعوبهم ليبقوا، وظلموا أبناء وطنهم ليغنوا، وكذبوا على أهلهم ليبقوا، وأفقروا شعوبهم ليضعفوا، وصادقوا عدوهم ليأمنوا، وصالحوه ليستمروا، وتعهدوا له بأمنه ليضمنوا حمايته ويطمأنوا إلى العيش في ظلاله، ليقينهم أنهم إليه أقرب وبه أقوى، وأنهم معه في مأمنٍ وإلى جانبه أسلم، إذ هم أمناء على أحلامه، وحراسٌ على حدوده، وأشداءٌ على أعدائه، يحرصون على بقائه، ويحاربون من يهدد وجوده ويحارب جيشه.

 

الشعب المسجون في بلده

الشعب المسجون في بلده

بقلم/ عبد الرحمن مهابادي
مصر : 24-9-2018 - 7:26 م

نظرة إلى الوضع المعيشي في إيران تحت حكم الملالي..

 

اتفاقية باريس الاقتصادية

اتفاقية باريس الاقتصادية

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 22-9-2018 - 9:54 م

تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية والأنشطة التجارية وتنظم المقاصة المالية بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني، فهي اتفاقيةٌ حاضرةٌ دائماً وناشطةٌ يومياً، وتنفذ بنودها وتفرض شروطها وتمضي الحركة الاقتصادية والمبادلات التجارية على أساسها، وهي الاتفاقية التي تتحكم في النظم المالية والمصرفية وتقيد استقلالية النقد الفلسطيني، وقد تم توقيعها في باريس في العام أبريل من العام ١٩٩٤ بقصد تمتين العلاقة بين الاقتصادين الفلسطيني والإسرائيلي، رغم أن المنطق السليم لا يقبل هذه الاتفاقية التي تقوم بين طرفين مختلفين، الأول اقتصاده ضعيف جداً ولا يستطيع المنافسة، والثاني قوي جداً، وهو في طبيعته نهمٌ وجشعٌ وشرسٌ، ويقوم على أسس الرأسمالية المتوحشة التي تخلو من الرحمة وتفتقر إلى الإنسانية، فضلاً عن أنه احتلالٌ جاثمٌ، واستيطانٌ سرطانيٌ خبيثٌ.

 

القانون دورة حياة

القانون دورة حياة

بقلم/ سناء ابو شرار
مصر : 8-6-2015 - 8:38 م

ما الجدوى من قانون لا يتماشى مع تغييرات إجتماعية عميقة؟ ما الجدوى من قانون أثبت فشله مراراً وتكرراً في منع جرائم معينة أو تصرفات مُسيئة؟ ما الجدوى من قانون أصابه الهرم ولكن القضاء يصر على جعله كسوة لتصرفات فتية وجامحة؟

القانون أيضاً له دورة حياة، يبدأ شاباً فتياً ينسجم مع جميع الفئات العمرية ويمكن إلباسه لجرائم أو جنح أو سلوكيات فترة ما، ولكنه لا يلبث أن يتقدم في العمر، ويبدأ سيره بالبطء وربما بالتراجع حيث تتسارع وتيرة الأحداث في المجتمع، ثم قد يدخل في شيخوخة فعلية وتصبح هذه الشيخوخة حالة مستعصية لأنه رغم تطبيقه لا يلبي إحتياجات المجتمع الأمنية والشخصية بل والمادية أيضاً.

 

القانون الدولي الإنساني

القانون الدولي الإنساني

بقلم/ نضال الابراهيم 
مصر : 20-3-2015 - 7:57 م

أصبحت الثقافة القانونية جزءا لصيقا من حياة الإنسان المعاصر، فلا يمكن للإنسان الذي لا يتمتع بقدر وافي من الثقافة القانونية أن يستوعب بشكل علمي ومنطقي اتجاهات المشرع في دولته، التي دعته مثلا لإصدار قانون ما وإلغاء اخر أو تعديله، ومدى تأثير ذلك على حقوقه وواجباته، كفرد في المجتمع، وعلى المجتمع ككل بالنتيجة.

 

الأمل أو الفشل؟

الأمل أو الفشل؟

بقلم/ محمد حلمي مصطفى
مصر : 15-12-2014 - 9:29 ص

* وتستمر الإنتهاكات الصهيونية للمواثيق والأعراف الإنسانية بإغتيال الوزير الفلسطينى زياد أبو عين دون رد فعل أممي معتبر، حقا إنه مجتمع دولى.. أعمى.

* كم كنت أتمنى أن يتم تعديل بعض أحكام قانون الإجراءات الجنائية قبل لا بعد محاكمات البعض ولكن يبقى "ما لا يدرك كله.. لا يترك كله".

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: ,
موظف بدون راتب

موظف بدون راتب

بقلم/ نبال حداد
مصر : 7-9-2014 - 5:35 م

تشهدٌ غزةَ بعد الحرب المُنتصرة فيها سياسياً وعسكرياً على العدو الإسرائيلي، مشهد يرثى له حيث البيوت المدمرة والمواطنون الذين يتوزعون بين أكثر من عشرةِ آلاف جريح وما يقارب الألفي شهيد وحوالي المائة ألف نازح إضافة للذين فقدوا أماكن عملهم ومصدر رزقهم مما أدى إلى إرتفاع نسبة البطالة بشكل مٌضاعف عما كان عليه قبيل الحرب.

 

رابط الموضوع  |  الكلمات الدلالية: , , , ,