الوحدة العربية

مواقف عربية شاذة

مواقف عربية شاذة

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 18-11-2018 - 4:41 ص

هل نحن في آخر الزمان، إذ انقلبت أحوالنا وتبدلت عاداتنا، وبليت تقاليدنا، وتردت مفاهيمنا، وفقدنا قيمنا، وتخلينا عن أخلاقنا، وبتنا غرباء عن بعضنا، لا روابط بيننا، ولا أواصر تجمعنا، ولا دين يوحدنا، ولا وطن يضمنا، ولا أمة تشملنا، نعادي بعضنا ونكره أنفسنا، ونتآمر مع العدو على بني جلدتنا، وننقلب بسهولةٍ على إخواننا وأشقائنا، إذ نصدق العدو ونسالمه، ونؤيده ونصالحه، ونركن إليه ونتحالف معه، ونقف إلى جانبه ونسانده، فنحزن إن أصابه مكروه، ونهتم إن نزلت به مصيبة، وندعو له لينجو منها ويتجاوزها، ونفرح له إن انتصر علينا وننال من أهلنا، ونبرر له عدوانه علينا، ونجيز له ظلمه لنا، ونفسر عدوانه بأنه دفاعٌ عن النفس مشروعٌ، وحاجةٌ وطنيةٌ مطلوبةٌ، تلجأ إليها كل الأمم، وتعتمدها كل الدول. هذه مواقف عربية شاذة.

 

سياج الوطن المقاومة

سياج الوطن المقاومة

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 14-11-2018 - 8:43 م

العملية العسكرية التي جرت أحداثها في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس بقطاع غزة، أدت إلى استشهاد سبعة مقاومين، من بينهم القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام، نور الدين بركة، ومقتل ضابطٍ إسرائيلي رفيع المستوى سري المهمات خطير العمليات برتبة مقدم، وإصابة آخر من أعضاء فريقه الخاص بجراحٍ وصفت بأنها خطيرة.

 

الأمازيغ .. الطوارق

الأمازيغ .. الطوارق

بقلم/ د. سامي عبد المنعم بريمة
مصر : 3-11-2018 - 6:33 م

تشترك بعض المجتمعات في شيء ما، كطريقة السلام والمصافحة أو الكلام أو حتي اللبس، كما تختلف في طريقة الأكل والشرب أو السلوك العام، وبعض العادات والتقاليد الخاصة بكل مجتمع تعطي فكرة ولو بسيطة عن تاريخ المناطق التي عاشوا فيها. ولكل طريقه، والمتفكر في كل ذلك يجد طريقة لبس اللثام تحديدا تجمع سكان الصحراء الكبرى بإختلاف إنتماءاتهم القبلية، فشعب الأمازيغ يجتمع مع شعب الطوارق والزغاوة في طريقة لبس اللثام، وهو العمامه التي تلف علي رأس الإنسان ويتدلى منها جزء يغطي كامل الوجه عدا العينين.

 

هكذا أساءوا لعبد الناصر

هكذا أساءوا لعبد الناصر

بقلم/ سيد أمين
مصر : 27-7-2018 - 7:57 ص

شكل منتصف القرن الماضي ولادة قوية جديدة للفكر القومي العربي بشكل ينبئ بأن دولة عربية واحدة تتشكل في الأفق على جميع الأراضي التي يعيش فوقها العرب من المحيط إلى الخليج، فيما أن القوميات الأخرى في هذه البقعة الجغرافية تعاطت مع الثقافة العربية بسبب الدين الذي نطق بلغتها، فصارت مكونا أساسيا من ثقافتها القومية الخاصة، وترافق هذا البعث الجديد مع تأسيس جامعة الدول العربية وتنامي موجات الاستقلال الوطني وبدء انحسار الاستعمار بصورته القديمة.

 

أهل السنة في العراق

أهل السنة في العراق

بقلم/ عمر الشمري
مصر : 5-8-2015 - 12:14 م

يتميز الشيعة في العراق بوجود مرجعية محددة، ولو كانت عدة مرجعيات إلا أنها متفقه في الأصول ويتبعها عامة الناس ولو كانت حياتهم ثمن لفتوى هذه المرجعية، كما حدث في فتوى الجهاد الكفائي "الحشد الشعبي".

والذي يميّز أهل السنة في العراق عدم وجود مرجعية واضحة المعالم راسخة في الساحة السنية ولها كلمة الفصل، بل هي جماعات وكيانات هنا وهناك، وقبل عدة أعوام يُروى عن الشيخ أياد العزي، رحمه الله، أنه قال: "أهل السنة كحقل البصل كله رؤوس" فكل واحد منهم يريد أن يكون مرجعية وقائدا ومتبوعا.

 

عاصفة لإقتلاع جذور الشر

عاصفة لإقتلاع جذور الشر

بقلم/ اسراء الزاملي
مصر : 27-3-2015 - 3:29 م

من الواضح جدا أن هناك الکثير من التبريرات لإنطلاق عملية "عاصفة الحزم"، التي بدأت بدك أوکار ومقرات وتجمعات جامعة الحوثي التي تصورت أن إنقلابها المشبوه على الحکومة الشرعية في اليمن سوف يسمح لها ببسط نفوذها على التراب اليمني کله وفرض نفسه کأمر واقع، إذ انه الى جانب أن الانقلاب غير شرعي، فإن هذه الجماعة الضالة تقوم بتنفيذ مخطط مشبوه يستهدف ليس اليمن لوحده وانما منطقة الخليج أيضا.

 

احذروا الانتفاضة

احذروا الانتفاضة

بقلم/ المهدي الزنكي
مصر : 11-12-2014 - 11:59 م

رجل مقدسي أثقله السن يخطوا على مهل في اتجاه المسجد الأقصى يختلط صوت أنينه بدمع غضبه حتى أن القريب لا يسمع له صوتا ولا همسا، مشهد يكرر نفسه ويصف حال الضفة وأهلها الذي عهدناه منذ زمن حتى يأس الصديق من انتفاضة ترد الحق لأهله، هذا مع جهل بماهية أهل الحق وخاصته، فهنا الجميع يحمل راية الدفاع عن القضية الفلسطينية ويصرخ على المنابر بعد شرب كأس ماء بارد على طاولة المفاوضات، جعجعة فارغة لا تبلغ مسمع المحكمة الدولية مثلا لأن صاحبها يخشى أن ينزعج المحتل أو يتعكر يومه.

 

معاهدة ويستفاليا العربية

معاهدة ويستفاليا العربية

بقلم/ د. مصطفى يوسف اللداوي
مصر : 7-3-2014 - 3:02 م

لم تعد اتفاقية سايكس بيكو تفي بالغرض، وتلبي الطموح، وتؤدي المطلوب، وتخدم السياسات الغربية، فقد مضى على هذا التقسيم قرابة المائة عام، وإن كانت في حينها مناسبة للقوى الاستعمارية الكبرى التي كانت سائدة ومهيمنة، فإنها لم تعد مناسبة في هذا الوقت، فقد استنفذت أغراضها، وتجاوزت صلاحيتها، وتراجعت القوى التي فرضتها، وبرزت قوى جديدة مختلفة، لها طموحاتها، وعندها برامجها الخاصة، ولها تطلعاتها وحساباتها المستقلة، التي قد تكون مختلفة عن الاستعماريين السابقين، الذين أسسوا بعد انتصارهم في يالطا، نظاماً عالمياً ثنائياً جديداً، تناسب مع القطبين، وتوافق مع القوتين، وأعاد تقسيم مناطق السيطرة والنفوذ بما يخدم مصالحهما.

 

الوحدة العربية: قومية إسلامية؟

الوحدة العربية: قومية إسلامية؟

بقلم/ ضياء عبد العزيز
مصر : 16-12-2013 - 10:38 ص

النظرة الأولى للوطن العربي، الدول العربية والإسلامية، ربما تسبب حالة من الغثيان بسبب ما تكشفه من صنوف المعاناة والفرقة بين تلك الدول، دولٌ تعاني من فقر مدقع وأخرى تتهاوى من ضربات الإستعمار والإحتلال، وبعضها تعيش في رغدٍ ونعيم.

وترى تلك الدول لا يعنيها شأن جيرنها من الدول الأخرى مع وجود كثير من الراوبط التي تربطها مثل العقدية والقومية والعرقية، ولكن تلك الدول انشقت عن بعضها واختارت كل واحدة منها طريقا تناسبها وتحقق لها مصالحها.

 

دول الإسلام تعاني الإرهاب

دول الإسلام تعاني الإرهاب

بقلم/ محمد شوارب
مصر : 1-11-2013 - 11:01 ص

لم أكن أتصور في يوم من الأيام، سواء من قريب أو بعيد، أن تتوجع بلادنا وتصل إلى هذا الحد من الفوضى والابتلاءات. أردت أن أكتب في هذا الموضوع بعد المعاناة التي تمر بها بلادنا والأمة العربية أجمع، فقد كنا في قديم الزمان ومازلنا بلاد الحضارات الإسلامية والتراث التي يضرب بها المثل في العمارة والتعمير والتاريخ، وكان هذا هو ميراثنا من هذه الحضارات حتى أتسع أفقنا وفخرنا بعراقة حضارتنا.