المنكسرة قلوبهم

المنكسرة قلوبهم

عوضاً عن أن تتخذ الحكومة مشروعاً قومياً للقضاء على الفقر، إتخذت آخر للقضاء على الفقراء المنكسرة قلوبهم أنفسهم.

تجدهم في كل مكان يفترشون العراء، سيدة مسنة طاعنة في السن في حر الشمس تتوراي خلف اللا ظل تبيع مناديل، آخر لا تعلم مسجي ينتظر من يحملونه إلى العالم الآخر ليرتاح، ام نائم، شعر لحيته كما لو كانت عدد ايام شقائه في هذا البلد.

أخرى أو آخر يجر أطفال بملابس رثة يسكت جوعهم بلقيمات جمعها من المارة. إنهم كثيرون لكن لو دققت في الامر، مائدة او مائدتين لو تنزلتا من ميزانية احدى الوزارات او رجالات الاعمال، لشيدت لكل هؤلاء مآوى وملجأ من البرد والحر واللظى.

حفاة مهلهلة اشباه الثياب، يحتار الفطن في امرهم، هل هم بشر مثلنا يساقون إلى المحشر فرادى في الطرقات ام اشباح لم تراها الحكومة القابعة في دفئ او لطيف هواء التكيفيات.

لا بورك فيها من دولة من تركت الأطفال والأرامل والأيتام والعجائز يعانون الأمرين، ولا بورك في من تجاهلهم كائن من كان.

عندهم تجدوه.. عند المنكسرة قلوبهم رحمكم الله.

بعد المقال الحالي، أهلاً تقترح:
حكاية سياسية
[/responsivevoice]
الاشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليق
مضمنة المرتدة
عرض جميع التعليقات
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x