قبل وبعد

بقلم/ نورة المفلح
مصر : ۹-۱-۲۰۱۵ - ۳:٤۷ ص - نشر

منذ أن تخرجت من الثانوية العامة والتحقت بالجامعة عَن بعد، التي أذهب اليها فترة الاختبارات وارتبط لأيام قليلة على حسب عدد المقررات التي اخترتها، وبعد أن أستلم النتيجة ابتهج لثوان ثم تعود الأيام كما كانت متشابهة لا لون ولا جديد فيها.

اليوم يمضي كما مضى رفيقه الأمس. الساعة تكون السادسة صباحاً أو الثانية مساءً لا فارق بينهما. افتقد الدهشة والفرحة حين يتعلق الأمر بإجازة الأسبوع. أود أن أعمل من أجل أن ابتهج للجمعة والسبت. أن أشعر باللذة كما يشعر بقية الناس.

أبحث عن العمل بسبب الملل لا المال. أعلم بأن كلاهما يحملان نفس الأحرف إنما اختلفا في الترتيب والمعنى. الملل البطالة يؤديان إلى ماذا؟ إلى الحياة الرتيبة الخالية من الحماس والحركة. إلى الحياة الرمادية المكررة المعادة المترهلة.

مضت خمسة أعوام وأنا أفكر ماذا لو تعود الدراسة من جديد؟ أو أعمل في شركة أو ماذا؟ أن أعمل فحسب. أنام في الليل، استيقظ في الصباح أن أفعل شيئا مفيدا، أساهم في نفع هذا المجتمع. وأحس بأمكاني أَن أشتري قطعة قماش من مالي الخاص. أتعب وأشقى من أجل الحصول عليه. أن أضيف إلى العالم مواضيع متراكبة، متراكمة. وأحرر نفسي من زحمة الأفكار وأحسب الوقت، اهتم فيه.

وبعد أصبحت موظفة وخلعت البطالة. ازدحم وقتي أغمض عيني خمس ساعات متقطعة وقبل كنتُ أنام اليوم كله. بل أصبحتُ اتلذذ في الجمعة والسبت وأحس بوجودهم خلاف ما كنت عليه في السابق. أستقبل كل يوم بأمزجه مختلفة سعيدة، حزينة، غاضبة احيان. أناقش الموظفات في أمر ما ونختلف وفي الغد نتفق. احتسي الشاي، أقرأ كتاب في أوقات البريك. وأحس بأن الحياة اتضحت ولمعت في عيني بدأت أكثر سعادة واتزان. كنت أتمنى أن أشتم عملي كما يفعل البقية وفعلت.

إن الإنسان بلا عمل لاشيء يذكر. يفوته الكثير كمن يقف على الشاطئ وحيداً ومن حوله ركبوا الباخرة واحتفوا من دونه. وهو ظل واقفاً منتظراً مترقباً بائساً ربما تعود له الباخرة من جديد.

نورة المفلحSaudi Arabia, Al Madinah al Munawwarah

Copyright © 2015 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

M. Alaadin A. Morsy, Ph.D.

 

مواضيع مرتبطة


أهـــلاً العربية غير مسئولة عن المحتوى أو مصدره أو صحته
كافة المسئولية الأدبية والقانونية عن المحتوى تقع على الكاتب

أهـــــلاً برأيكــم

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي أهـــلاً العربية وإنما تعبر عن رأي كاتب التعليق