a7mad-altaib-51-521

الأزهر يدعو لمؤتمر القدس

٢٠١٠/١٢/١٦

الأزهر يطالب وزارة الأوقاف المصرية بدعوة رموز شيعية وإيرانية لحضور مؤتمر القدس ووزير الأوقاف يسعى لإصدار فتوى تجيز زيارة المقدسات الإسلامية بفلسطين.

علمت أهــلاً العربية، من مصادرها الخاصة، أن الامام الاكبر الدكتور احمدالطيب شيخ الازهر طالب الدكتور محمود حمدى زقزوق وزير الاوقاف بتوجية الدعوة الى علماء الشيعة سواء من ايران او غيرها من الدول الاسلامية لحضور مؤتمر المجلس الاعلي للشئون الاسلامية الثالث والعشرين والذى يحمل عنوان: القدس ومكانتها فى الدين والتاريخ، والمقرر انعقاده في 11 فبراير 2011 تحت رعاية الرئيس حسني مبارك.

ومن علماء الشيعة الذين سيدعون للمؤتمر الشيخ محمد علي تسخيرى والشيخ أحمد جنتي من كبار الرموز الشيعية في العالم الاسلامي. كما اكد المصدر ان الامام الاكبر يحاول في المرحلة القادمة توحيد الصف الإسلامي ونزع فتنة الاقتتال السني الشيعي في العالم الإسلامي من خلال عقد لقاءات مشتركة بين أبناء الطوائف الإسلامية من مختلف الأقطار الإسلامية اثناء فترة وجودهم في المؤتمر.

وأكد المصدر أن الإمام الأكبر تلقى رسائل من كبار علماء الحوزة العلمية في إيران لإبداء رغبتهم في حضور المؤتمر وتقديم الشكر له علي مواقفه الطيبة تجاه الشيعة سواء في إيران أو أي دولة أخرى بالإضافة لفتواه بعدم تكفير الشيعة. كما اكدت المصادر بوزارة الاوقاف المصرية ان الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الاوقاف يهدف من وراء هذا المؤتمر الي اصدار توصية بالاعتراف بالدولة الفلسطينة تمهيدا لارسالها الي وزارة الخارجية لكي تكون أمام مؤتمر القمة الإسلامية المقرر فى مارس المقبل. كما يخطط وزير الاوقاف الي اصدار فتوى دينية تدعو المسلمين الى زيارة القدس لمنع الكيان الصهيونى من تهويدها وذلك للقضاء علي الاصوات التى تهاجم الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الاوقاف لدعوته لزياة المقدسات الاسلامية في القدس لدرجه انها كفرت وزير الاوقاف لمجرد دعوته بذلك.

بعد المقال الحالي شاهد:
أخي الإسلامي: هل أنت لبرالي؟

من جانبه قال الدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الاوقاف المصرية لأهــلاً العربية "إن مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية المقبل يختلف عن كل عام حيث يحمل عنوان 'القدس ومكانتها فى الدين والتاريخ' وذلك لدق ناقوس الخطر الذي يتعلق بمدينة القدس حيث تتعرض لمخطط صهيونى ثلاثى الأبعاد يهدف إلى تهويدها كلها بما فيها القدس الشرقية وتفريغ القدس من سكانها الأصليين المقدسيين وتخريب المسجد لأقصى مؤكدا أن المخطط الإسرائيلى مستمر وأن إسرائيل لا يهمها أى قرارات أو احتجاجات أو استنكارات" واصفا دولة إسرائيل بالدولة "المتبجحة" لانها تفعل ما بدا لها في القدس الاسلامية.

أكد وزير الأوقاف أن قضية القدس تهم العالم الإسلامى كله لذلك لا يمكننا اختزالها فى أنها قضية فلسطينية أو عربية فقط بل هى قضية إسلامية لأنها تحتوى على مقدسات إسلامية، مؤكدا أن مسئولية تحرير القدس مسئولية المسلمين جميعا وشدد على أن الوقت ليس فى صالح القدس ولا المقدسات الإسلامية لكن الوقت فى صالح الدولة الصهيونية لتنفيذ مخططتها الذى يجرى على قدم وساق صباحا ومساء.

وأكد د. زقزوق ان نتائج هذا المؤتمر سترسل إلى وزارة الخارجية لكى تكون أمام مؤتمر القمة الإسلامية المقرر عقده فى مارس المقبل. كما اوضح أن المؤتمر له خمسة محاور وهي:

  • المحور الأول "القدس فى التاريخ" ويضم ثلاثة عناصر، أولها دور العرب فى تأسيس القدس وثانيها القدس عبر مراحل التاريخ قبل الإسلام وثالثها القدس فى التاريخ الإسلامى.
  • المحور الثانى "القدس فى الديانات السماوية" ويضم ثلاثة عناصر، أولها القدس فى اليهودية وثانيها القدس فى المسيحية وثالثها القدس فى الإسلام.
  • المحور الثالث "القدس فى الحضارة الإسلامية، ويضم سبعة عناصر، أولها العهدة العمرية ودلالاتها الحضارية وثانيها مواقف صلاح الدين ودلالاتها الحضارية وثالثها العمارة والفنون ورابعها الآداب والقدس فى الشعر العربى وخامسها العلم والعلماء وسادسها الأوقاف والتكايا والخانقاوات وسابعها إرساء الإسلام للحريات والحقوق لمختلف الطوائف فى القدس.
  • المحور الرابع "السيادة على القدس والشرعية الدولية" ويضم ثلاثة عناصر، أولها مفهوم السيادة فى القانون الدولى وثانيا تطور السيادة على القدس حتى العصر الحاضر وثالثها القرارات الدولية بشأن القدس.
  • المحور الخامس "حاضر القدس ومستقبلها" ويضم أربعة عناصر، أولها خطورة مشروعات تهويد القدس ثانيها موقف المنظمات الإسلامية تجاه القدس وثالثا موقف الكنائس الشرقية تجاه القدس ورابعها القدس نظرة مستقبلية.
بعد المقال الحالي شاهد:
فضيلة العقل بين التطرف ١

وأضاف وزير الأوقاف أن المؤتمر يهدف إلى التأكيد على أن القدس عربية وأن المؤرخين سيقولون لنا من الذى بنى القدس مشيرا إلى أنه سيتم عقد مائدة مستديرة على هامش المؤتمر بعنوان "التأثير المتبادل بين حوار الحضارات وحوار الأديان".

كما اكد الوزير أنه تم إرسال دعوات الأسبوع الماضى إلى 79 شخصية منهم 45 وزيرا و34 مفتيا من 61 دولة، مشيرا إلى أنه سيتم إرسال دعوات أخرى للباحثين والمتخصصين والعلماء، ومن المتوقع وصول المشاركين إلى 100 دولة ومنظمة إسلامية.

كما اكد الوزير ان الوزارة تدرس توجيه الدعوة لإيران للمشاركة فى فعاليات المؤتمر مؤكدا انه لا يريد استبعاد أسماء دول إسلامية من المشاركة خاصة أن إيران تشارك بعلماء على أعلى مستوى. كما اكد د. زقزوق أن توصيات مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية سترسل إلى وزارة الخارجية لكى تكون أمام مؤتمر القمة الإسلامية المقرر فى مارس المقبل.

من جانبه اكد الدكتور محمد الشحات الجندى الامين العام للمجلس الاعلي للشئون الاسلامية ان المجلس تلقي حتى الان اكثر من خمسين بحثا ومن المقرر ان يصل المجلس خلال الايام القادمة مثلهم عن القدس ومكانتها لدي المسلمين مؤكدا ان اهتمام المجلس بهذا الموضوع يأتي بسبب محاولات تهويد القدس المستمرة حيث يخشي المجلس ان يتم القضاء علي كل الملامح الإسلامية بالقدس.

محمود المصري مصر

Copyright © 2010 • AHLAN.COM • All Rights Reserved

انشر تعليقك