أطلالي..

لم تبقى معي سوى أطلال ذكرياتي.. أحاول التخلص منها بين حين وآخر.. حتى أنتهي من كل مايتعلق بذكرياتي.. أعيش على ذكريات بعض أيامي

بين آلام الشتاء

هل أستقبل الشتاء في صمت؟.. أم أحاول أن أعيش على خياله في صمت؟.. أحاول النسيان ولكن شتائي يذكرني.. أحاول الهروب ولكن خياله يحاصرني.. قلبي يبدأ مرحلة جديده من العذاب كل شتاء

إشتياق…

يداعب الإشتياق أحلامنا.. يزداد بين حنين وألم.. فالحنين لوقت اللقاء.. والألم من كثرة البعاد

قصة عشق

فجأة.. وفي صباح يوم جديد كانت تفيح منه رائحة الزهور.. رائحة أول زهرة حب وعشق في حديقتي.. تلقى هاتفي رسالة الحب الصامت.. الحب الخفي بين قلبٍ نابض بالأشواق الحارة.. فلقد وصلتني منه رسالة تهنئني بيوم مولدي.. وبين سطورها تقول لي: لن أنساكي.. لن أتخلى عنك .. فأنت حبي الصادق.. تعجبت كثيراً ولم يخطر ببالي يوماً أنه سيتذكرني، فلقد كانت معرفتنا…