الصلاة والاحتفاء الرباني

بِسْمِ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلَى مَنْ لَا نَبيَّ بعدَهُ.. وَبَعْد: لُطْفاً وكَرَمَاً.. عِش مَعي أَخي القَارِئ هَذهِ اللحَظَاتِ اليَسيرةِ.. تَخيَّلْ أنَّك دُعيتُ إلى (وَليمةٍ خَاصةٍ بك) من أَحدِ الوجهاءِ.. سَواءٌ كانَ رئيساً أو وزيراً أو تاجراً.. فكيفَ سَيَكونُ اسْتِقْبالُك والتَرحيبُ بِكَ والاحْتِفاءُ بِكَ؟! ستجدُهُ يهشُّ ويبشُّ في وَجْهِكَ، وَسَتَرَى ذَلكَ مِنْ رَحَابةِ الصَّدرِ التي تَقرأُهَا في عَينيهِ، وابْتسامتِه…

Top