في عصر التقدم

الحل لفرز هذه الفوضى العارمة هو العودة لأسس وضعها عمالقة العصر الماضي، فالتخلف الحقيقي يكمن في بعض العقول الآن