Ahlan

مقالات: د. كمال الهلباوي
۱۰ مقال

لم أجند اردوغان في التنظيم الدولي

لم أجند اردوغان في التنظيم الدولي للإخوان
وليتني أملك الفراسة للتنبؤ بمواهبه

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۱٤-۱۱-۲۰۱۹ - ۹:٤۲ م

قرأت في البوابة نيوز في مصر العزيزة، يوم الجمعة ٨ نوفمبر ٢٠١٩ مقالا بعنوان: التنظيم الدولي جند أردوغان عام ١٩٧٠، وجاء في المقال أن مصدر الخبر هو الكاتب الصحفي عبد الرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، أثناء ندوة أقامها المركز بعنوان: السياسة الخارجية لتركيا ونتائجها الكارثية على أوروبا. والحقيقة أني لم أجند اردوغان في التنظيم الدولي للإخوان وليتني أملك الفراسة للتنبؤ بمواهبه.…

السعودية والمستقبل

السعودية والمستقبل

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۱-۱۱-۲۰۱۹ - ٤:۰۲ م

موت الغرب وترجل أمريكا

موت الغرب وترجل أمريكا عن قيادة العالم ولكن من هو الوريث؟

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۱۹-۱۰-۲۰۱۹ - ۱:۲۷ م

هل موت الغرب وترجل أمريكا عن قيادة العالم أمر واقع أو متوقع؟ صحيح إن أمريكا بلد قوي مستقر وديموقراطي، وبه مؤسسات كبيرة ومهمة، تهتم بالتفوق والبقاء فى القمة. تسعى لقيادة العالم منذ قرن تقريبا بكل الطرق بما فيها القوة وأساليبها المتعددة.  وتفوقت فى الادارة وفى التعليم والسياسة والاقتصاد والأمن وغيرها.

فى مقدمة تلك المؤسسات، أشير الى مجلسي الكونجرس والنواب، والبنتاجون والاستخبارات المركزية والأمن الوطني، والشركات عابرة القارات، والجامعات  ومراكز الأبحاث الحكومية والأهلية، فضلا عن البيت الأبيض، ومجلس الأمن القومي، مما جعل كثيراً من دول العالم تسير في الركاب الأمريكي، وتخضع للهيمنة في صور مختلفة وأحوال متعددة أو على الأقل  تتحاشى الصراع معها.…

السيسي رئيسا لكل مصر

السيسي رئيسا لكل مصر

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۲٤-۹-۲۰۱۹ - ۵:۰٤ م

السيسي ليس رئيسا للجيش وانما لكل مصر.. ولهذا دعمته في البداية.. الآن الفساد استفحل.. ويجب التأني قبل اتهام الجيش.. وفيديوهات محمد علي تحتاج إلى التدقيق.

تمر بنا اليوم، أحداث كبيرة وعديدة أو مواقف مهمة، معظمها فى العالم العربى والاسلامى، أو تتعلق بهما، ولتلك الأحداث نتائج مهمة وخطيرة، تحتاج إلى من يفطنها ويحسن التعامل معها ويعمل للاستفادة منها.

ومن تلك الاحداث، وهى مرتبطة ببعضها، رغم أن هناك من يفسرها على غير هذا النحو.…

دروس من الثورات العربية

دروس من الثورات العربية

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۲۸-۳-۲۰۱۹ - ٦:۱۳ م

مصر: الارهاب والاعدامات

مصر: الارهاب والاعدامات

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۸-۳-۲۰۱۹ - ۵:٤۹ م

رحم الله تعالى الشهداء رحمة واسعة، وليتقبلهم فى الصالحين، كانوا من الشرطة أو الجيش، أو كانوا من المواطنين المدنيين الذين قضوا بسبب الارهاب، والحرب على الارهاب، أو على أعواد المشانق أو فى السجون والمعتقلات، قضوا فى المسجد أو الكنيسة أو فى الشارع أو المعسكر، قضوا ظلما أو قسراً أو رهبة أو خطأً. الله تعالى وحده أعلم يقينا من مات شهيدا، فى خضم الارهاب والاعدامات أو غير الارهاب.…

تعديل الدستور بين الحوار والصراع

محاولة للفهم: لماذا يتحول الحوار حول تعديل الدستور إلى صراع؟

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۱٤-۱-۲۰۱۹ - ۸:٤٦ م

دستور مصر كرة بين أيدي الحكام

دستور مصر كرة بين أيدي الحكام
والمطالبة بتعديله تكريس للديكتاتورية

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۷-۱-۲۰۱۹ - ۷:۳٤ م

كنت قد عزمت على الكتابة عن أحد موضوعين عن العام الجديد. إما الأمنيات أو حصيلة العام السابق للاتعاظ. ولكن شغلني كثيرا موضوع دستور مصر  وتعديلاته.

كان في مصر دساتير أو محاولات لكتابة دساتير محترمة منذ قرنين تقريبا مرتبطة بحالة الشعب، والعلاقة بين الشعب وأهل السلطة  والحكم على اختلاف أنماطها وأسمائها. ومن ذلك دستور ١٨٧٩، ودستور ١٨٨٢، ودستور ١٩٢٣، وهو من انجازات ثورة ١٩١٩، ودستور ١٩٣٠، بعد أن ضاق الملك فؤاد ذرعا بدستور ١٩٢٣، وقد جاء تضييقا للحريات وسلطات البرلمان وتوسيعا لسلطات الملك، ثم عودة العمل بدستور ١٩٢٣ في ديسمبر ١٩٣٥ بعد عدم الاعتراف بدستور ١٩٣٠ ومقاطعة الانتخابات التي تجرى في ظله، وبعد إتفاق حزب الوفد وحزب الأحرار الدستوريين.…

فتنة السنة والشيعة

فتنة السنة والشيعة

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۷-۱۲-۲۰۱۸ - ٦:۵۲ م

من أكبر وأطول الفتن التي تظهر كثيرا، ثم تختفي قليلا ولا تموت، فتنة السنة والشيعة في الأمة، وهي في أصلها وجذورها كما أفهم فتنة سياسية في الغالب الأعم، أو خلاف في وجهة النظر السياسية أدى إلى هذه الفتنة وتطوراتها. لبست هذه الفتنة أحيانا كثيرة لباس الدين والعقيدة، وتحملت كثيرا من الفشل السياسي، وتحملت كثيرا من تحديات التاريخ والجغرافيا كذلك.

ولكن بعض الذين وقعوا فيها، حملوها إلى ميادين أخرى أخطرها ميدان العقيدة، وبعضهم يسميها الفتنة الكبرى أو الأولى، نظرا لخطورتها أو لقدمها في التاريخ الإسلامي، إذ تعود جذورها إلى وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.…

مبادرة السلام الإجتماعي

مبادرة السلام الإجتماعي

بقلم/ د. كمال الهلباوي
مصر : ۲٤-۷-۲۰۱۸ - ۵:۳۳ م